الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 05 /12 /2018 م 05:27 صباحا
  
بهدوء عن الشعائر الحسينية

لا احد يكابر او يزايد على القضية الحسينية ولا احد يتغاضى او يجهل دور الشعائر الحسينية على مر التاريخ في احياء ذكر الحسين عليه السلام ، وتبقى هذه الشعائر الطريق الاسهل لمواساة سيد الشهداء عليه السلام في عاشوراء، وفي الوقت ذاته لا احد يستطيع ان ينكر الدخيل من الاعمال على الشعائر الحسينية التي سمحت وسنحت الفرصة لاعداء المذهب في توهين المذهب .

حكاية لتقريب المعنى ، هنالك من يسكن دارا جديدة وبمرور الزمن اصبحت قديمة وايلة للسقوط ، وهنا كيف تكون الحكمة في انقاذ الساكن في الدار فهنالك من يخرج هذا الساكن ومن دون توفير ماوى له وهدم داره وعدم بنائه ، وهناك من يوفر البديل ويجدد الدار بشكل عصري فيفي بالغرض ويؤدي المطلوب، وهناك من يصر على عدم مغادرة الدار لانه تاريخ وتراث حتى ينهدم عليه ويؤدي بحياته ويصبح الدار بلا اثر .

هنا مفترق الطرق عندما نريد ان ننتقد تصرف خاطئ يكون الانتقاد لاذع ، وهنالك من ينتقد باسلوب رائع فياتي الرد لاذع وغير مدروس ، ولا عجب في كل ما يحدث فهنالك الجاهل وهنالك المستفيد وهنالك المستغفل وهنالك المنافق ، ولكن كيف السبيل لان نرتقي بشعائرنا الحسينية المقدسة ؟

يحاول البعض اعطائها قداسة شرعية ونتساءل كيف ان سيد الطائفة ابي الحسن الاصفهاني يحرمها ، فهذا لا يات من فراغ ، وفي نفس الوقت نتساءل هل الغاية من اقامة الشعائر الحسينية بذاتها ام بما يتمخض عنها من نتائج تحي واقعة الطف ؟ فان كانت الغاية الشعائر الحسينية بذاتها فهذا امر مرفوض ، وان كانت الغاية احياء الذكر ، فمن يرى ان في الشعائر هنالك الدخيل فالافضل استحداث شعائر تؤدي نفس الغرض من غير ان توهن المذهب .

يعتبر السيد محسن الامين من الاعلام الذين وقف بشدة ضد كثير من الشعائر الحسينية وتعرض الى هجمة شديدة من المؤيدين لها ، بل العجب في الرد العنيف والقاء شعر لا يليق بقائله ومقصوده ، واليوم نرى احد نتاجات السيد الامين التي تعتبر منهل علمي يستفاد منه الطالب انها المدرسة المحسنية ، ومن افضل قراراته كانت الرقابة على خطباء المنبر ومنعهم من الترويج لروايات مختلقة لاستعطاف الناس وابكائهم .

وعلى الطرف الاخر هنالك مجموعة بحجة تاييد السيد الامين تنال من مبادئ وعقائد الامامية على اعتبار انهم يرون التخلص من تراكمات الماضي المتخلفة لاحظوا اخواني مؤيدي الشعائر الحسينية ان القنوات الوهابية تمنع كل برنامج عقائدي شيعي واي كتاب شيعي لكنها تدفع الاموال لنقل بعض الشعائر الحسينية ولا تدفع الاموال لنقل المجالس الحسينية الرصينة لانها تعلم ما تريد ، فلماذا نمنحها الفرصة لتوهين مذهبنا ؟

لقطات تاريخية

الشيخ عبد الحسين صادق معاصر للسيد محسن الامين رحمهما الله كان شاعرا ومؤيدا للشعائر الحسينية قال يهجو الامين

يا راكِباً أمْا مَرَرتَ بـ (جِلَّقِ)    فأَبْصق بِوَجْهِ (أَمِينها) المُتَزَندِقِ

جلق يعني دمشق فهو الاسم القديم، ونقول مع الاسف على هذا الهجاء

وقال اخر نفس الشاعر او رضا الهندي يهجو الامين

ذريّة الزهراء إن عددتَ     يوماً ليطرى الناس فيها الثنا

فلا تَعدوا (محسناً) منهم      لأنّها قد أسقطت محسنا

ولكن هنالك من مدح الامين وهو مهدي الحجار  ت1358هـ) قائلا

يا حُر رأيكَ لا تحفل بمنتقدِ      إنَّ الحقيقةَ لا تخفى على أحدِ

تأسَّ يا (محسن) فيما لقيت بما    لاقاه جدّك من بغي ومن حسد

وعندما اصدر السيد الاصفهاني  فتوى حرّم بها الاستماع لقراءة الخطيب السيّد صالح الحلّي، فأرّخ ذلك الشاعر الشيخ علي بازي قائلا:

أبو حسن أفتى بتفسيقِ (صالح)      قراءته أرّختها (غير صالحة)

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يطالب موظفي الحكومة بتقديم خدمة أفضل للمواطنين

أستراليا: فريدينبرغ يحدد خريطة الطريق لإصلاح قطاع الخدمات المالية

أستراليا: الأرقام تظهر تدفق الركاب على قطارات سيدني بدون سائق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
آراء حول (الفيّلييون قادة المستقبل) | عزيز الخزرجي
الحقيقة و الوهم | عزيز الخزرجي
الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة ودهشةِ الختام | د. سناء الشعلان
شمسك لن تغيب (قصيدة) | فؤاد الموسوي
إصدار الوثيقة الرسمية لإستخدام مسجد أهل البيت | إدارة الملتقى
حزب العدوة الانتقامية والحقد الدفين أطلق على نفسه وشخوصه وتماثيله طلقة الرحمة,ونسوا اهلهم وأبناء جلد | كتّاب مشاركون
مساهمة التقنيات الحديثة في تهديد الاستقرار الأسري | المهندس لطيف عبد سالم
سيدة الدورة أخت لم تلدها أمي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الشيعة ليسوا فاسدين | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح433 | حيدر الحدراوي
قيمة المعرفة في الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
غدير مودة القربى | سلام محمد جعاز العامري
طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين | واثق الجابري
بين التأمل والتركيز .... ماذا يجري في الدماغ؟ | الدكتور أسعد الإمارة
العربية والهوية .. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع | د. نضير رشيد الخزرجي
وعيدك الغدير | عبد صبري ابو ربيع
عشاق الدولار | عبد صبري ابو ربيع
كان هنالك كعبات كثيرة ومتعددة يحج اليها العرب قبل الاسلام وفي اماكن مختلفة وليس فقط بمكة ؟؟؟ | كتّاب مشاركون
شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي