الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 02 /12 /2018 م 05:29 صباحا
  
عندما تعتمر العمامة هل تعلم ؟

هنالك عادات وتقاليد ممدوحة يؤكد عليها الشارع المقدس وهنالك اعراف يحذر ايضا الشارع المقدس من مخالفتها عندما لا يكون هنالك نص بخصوصها يحرمها مثلا عادات الزواج والمناسبات الخاصة بالمجتمعات ، فهنالك الكثير من المسلمين المغتربين يحثهم الفقهاء على الالتزام بقوانين تلك الدول التي تنظم حياتهم وفق طبيعة مجتمعهم وان يتجنب ما به مساس بالاحكام الشرعية .

عندما نرى شخصا يرتدي عمامة سوداء نعلم ان نسبه يعود الى رسول الله (ص) ومن يرتدي البيضاء فهو من ابناء العامة ، نعم في زمان ومكان معينين قد لا توحي الى ذلك فمثلا من خلال تصفحي في كتب التاريخ وجدت ان السيد عباس سليم مرتضى متولي المقام الزينبي في دمشق وابنائه في خمسينيات القرن الماضي كانوا يرتدون العمامة البيضاء وهم من السادة الاشراف .

في العراق للعمامة قداسة خاصة بما توحي للمجتمع من صفات دينية تمنح من يعتمرها مكانة خاصة فالذي يرتدي العمامة يعني انه انسان عادل ونزيه ومؤمن وحليم ويفهم في امور الدين كلها ولا يتقبل المجتمع منه أي تصرف خاطئ بل حتى تصرفه الشخصي في الشارع يكون محسوب ، وكما هو المعلوم ان العمامة سابقا كانت تمنح لمن يكمل الدروس الدينية ويصبح متفقها بالاحكام الشرعية كلا او بعضا ويؤكد المعمم اختصاصه .

اليوم اصبح ارتداء العمامة بلا ضوابط فقد يرتديها شخص ما بحسن نية وقد يرتديها اخر بسوء نية ،والنتيجة انه يكون عرضة لراي الناس مدحا او قدحا ، بل يرى البعض ان له الحرية في ان يرتديها كتى ما يشاء ، حقا هي بلا ضوابط ملزمة  لمن يضعها على راسه وهنا لنا راينا حتى بالنسبة للطلبة المبتدئين الذين يرتدونها وهم لازالوا في بداية ابجديات ابن عقيل والاجرومية وشرح الشرائع ، أي لازالوا على  السطوح

وكل من يعتمرها يعلم ان نظرة الناس اليه بانه على درجة عالية من التفقه وانه يستطيع الاجابة على أي اشكال شرعي وله الحق في استلام الحقوق وتوزيعها ، وغيرها من الامتيازات الخاصة برجل الدين، وهذه الصفات اصلا ليست موجودة فيه ، فلربما يقول بانني لم ادعيها فالناس حكمت حكما خاطئا، اقول يا اخي انك تعلم قداسة العمامة ومكانة المعمم  ونظرة المجتمع لرجل الدين فان لم تتصف بما يتصف به المرجع او تحصل على شهادة من المرجع بان تكون رجل دين فان هذه الاية الكريمة تنطبق عليك " لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" .

واعلم عندما تكون نظرة الناس لك نظرة مقدسة ويصدر منكم  لا يتفق وتقديس الناس لك فانك ستنال منهم من الكلمات ما ليس فيك بل الاسوء من ذلك يصبح حكم الناس حتى على الملتزمين والحاصلين على درجة علمية من المعممين حكما غير سليم بسببك وبهذا ليس انت ستنال ما ليس فيك بل بعض المعممين ان لم يكن اغلبهم سينالون نفس النظرة السلبية من الناس وتكون كما قال الامام علي عليه السلام " من مدحك بما ليس فيك فهو خليق أن يذمك بما ليس فيك" ، قد تقول انني لو سمعته يمدحني لمنعته ، اقول انك رايت نظراته التي تمدحك بسبب زيك الديني وهذا امر معروف للجميع بان العمامة تعني هذه الصفات فبمجرد وضعك العمامة على راسك تكون كلمات المدح صدرت بحقك طبقا للنظرة المقدسة للعمامة .

وللعمامة مكانها الخاص امام الجماعة ، القاضي ، مدرس الحوزة ، الخطيب، حضور جلسة خاصة بامر يهم الدين ، نعم للعمامة ضوابطها حتى على التصرفات الشخصية لمن يرتديها.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي