الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » غزوان البلداوي


القسم غزوان البلداوي نشر بتأريخ: 26 /11 /2018 م 06:38 صباحا
  
حكومة في المزاد العلني

حكومة في المزاد العلني

عندما يبدأ تشكيل اي حكومة في العالم بالشكوك فهو ناقوس خطر، يضرب العملية السياسية القائمة في تلك البلاد، اما اذا كان الحديث عن وقائع حقيقية للفساد، كبيع وشراء للمناصب التشريعية والتنفيذية، فهذا يعني ان البلاد دخلت مرحلة الفشل والانهيار، وهذا ما عاشه العراق.. وما زال.

منذ بداية  تشكيل برلمان ٢٠٠٥ بدأ الحديث في الكواليس عن بيع وشراء نواب, ومناصب تشريعية وتنفيذية، لكن هذا الامر لم يكن معلناً، إنما كان سر، وبعض الاحيان اشارات لبعض النواب السابقين عن الامر، وكان الحديث في السابق عبارة عن اتهامات بصورة غير مباشرة.

اما اليوم وبعد انبثاق البرلمان العراقي لدورته الحالية، بدأ الكلام عن البيع والشراء للمناصب التشريعية والتنفيذية علناً، بمبالغ خيالية تذهل العقول، الحديث عن ملايين الدولارات، والدولة تتحدث عن عجز مالي مخيف في ميزانيتها، كانت البداية اتهامات حول بيع منصب رئيس مجلس النواب بمبلغ (٣٠ مليون دولار) وهذه اول صفقة فساد لأعلى منصب تشريعي في البلاد، ابتدأ فيها البرلمان الجديد.

اعتاد الشارع العراقي على التراشق الاعلامي بين السياسيين, والاتهامات المتبادلة للنواب بينهم بدون حياء، لكن من المعيب والمخجل أن يصل الحال التراشق في الاتهامات بين زعماء كتل، من على مواقع التواصل الاجتماعي، زعماء لهم ثقلهم ووزنهم في الشارع العراقي.

وجه السيد (مقتدى الصدر) في تغريده له على تويتر، اتهامات مباشرة لزعيم تحالف (البناء والإعمار) الحاج (هادي العامري)عن ببيع مناصب وزارية، بأموال طائلة وبدعم خارجي، وهذه سابقة خطيرة تعصف بالبلاد من جديد، تضاف الى تفجيرات مخازن الاعتدة داخل المدن، وجريمة حرق صناديق الاقتراع, وغرق(سبع مليار دينار) في اكثر منطقة أمناً لها، الا وهو البنك المركزي الذي تحفظ فيه أموال الدولة، بالإضافة الى اختفاء اغلب تلك الأموال الغارقة.

يبقى السؤال الأهم هل تلك الاحداث الخطيرة بداية لانهيار العملية السياسية في العراق؟ ام هي بداية للتصحيح؟ رئيس مجلس الوزراء يجهل ما يجري؟ ام هو محيط بما حوله؟ ام يريد ان يضع الساسة الفاسدين بين المطرقة والسندان امام ناخبيهم؟ اين ذهبت شعارات الاصلاح؟ واين اختفت اصوات الدعاة لها؟ هل اكلت المناصب الحكومية السنتهم؟ ام انتهت شعاراتهم مع نهاية الانتخابات؟ الى متى يبقى المواطن العراقي يدفع الثمن باهضاً؟ نتيجة لخلافات بعض الساسة الفاسدين.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي