الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 20 /11 /2018 م 05:15 صباحا
  
اخيرا رئيسنا العراقي

أخيراً رئيسنا عراقي

في اسبوعه الأول، زار شارع المتنبي، مصطحبا معه كريمته، جلس في مقهى الشابندر، وتحدث مع العراقيين عن هواجسهم، ليبعث رسائل عديدة الى الشعب، جميعها إيجابية... يستطيع المتتبع ان يرى ذلك بوضوح، من خلال تناول زيارة السيد برهم صالح لشارع المتنبي في وسائل التواصل.

بعد فترة قصيرة جدا، وبحراك مستمر، بدء بزيارة الكويت والأردن ثم إيران تلتها السعودية، المهم في حراك رئيس الجمهورية، الكثير من الرسائل التي بعثها لدول الجوار اهمها، ان العراق مع الجميع، ولا ينتمي الى محور دون اخر.

خلال السنوات التي تلت عام 2003، كان المفهوم السائد لدى اغلب الشعب، ان منصب رئيس الجمهورية " منصب تشريفي" لذلك كان الشعب كثيرا ما يقوم بعمل قفشات على رئيس الجمهورية، كلما ظهر على شاشات التلفاز، وراح يسمي قصر السلام الذي يسكنه الرئيس بفندق السلام. 

لقد سأم الشعب من سياسة المحاور، وقاعدة ان لم تكن معي فأنت ضدي، ودفع ثمن هذا كردي وذاك شيعي وانت سني مسيحي صابئي غاليا، وكلفة انهار من الدماء.

نعتقد ان الوقت قد حان لنجرب الانفتاح على العالم، ورفع شعار نحن مع الجميع، تربطنا مصالح مشتركة، ولا يفرقنا الا التطاول على حقوقنا ووحدة أراضينا.

كثير من الساسة الشيعة خلال السنوات الماضية جربوا ان يكونوا شيعة فقط وفشلوا، وجرب السنة ان يكونوا سنة فقط، فهدمت بيوتهم واحتلت اراضيهم، وجرب الكرد ان يكونوا كرد فقط، فعزلوا أنفسهم عن العالم.

يبدو ان الرئيس صالح يعلم ان اللغة الطائفية والقومية، أصبحت مستهجنه من الشعب، وغير مرحب بها، لذلك يحاول من خلال دوره الابوي ان يعكس ذلك ترجمة لرغبات الشعب على ارض الواقع، من خلال النظر الى مصلحة العراق أولا، ومن ثم تأتي مصالح الاخرين.

يبدو ان قرب أفكار السيد صالح من الراحلين جلال الطالباني، والشهيد محمد باقر الحكيم، وما تميزوا به من عقلانية ووسطية بالتعامل، بالإضافة الى انفتاحهم على مختلف التوجهات، قد تركت اثارها على الرجل، وهو منهج قلما يعتمده الكثير من ساسة البلاد اليوم.

لسنا بصدد الدفاع عن برهم صالح او الراحلين ومنهجهما، لكن لنسأل أنفسنا ...

 ماذا لو كان القائمين على الدولة العراقية منذ تغير النظام لغاية الان، قد اتخذوا من الانفتاح والوسطية منهج لهم في إدارة البلاد، هل سيكون حال البلاد بهذا الشكل؟

عموما الوصول المتأخر خيرا من عدم الوصول، ونرى ان العراق ان استمر بالنأي بنفسه بعيدا من سياسة المحاور، والنظر لمصلحة البلد أولا، يكون قد وضع نفسه على سكة النجاح، وهذا ما نتمناه.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: اللاجئون أرسلوا إلى عائلاتهم 5 ملايين دولار

قائد سابق للجيش حاكماً عاماً لأستراليا

زلزال بقوة 6.1 درجة على بعد ألف كيلومتر من بيرث الاسترالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ونجحت المؤامرة في سوريا | سامي جواد كاظم
السفرة المدرسية | حيدر حسين سويري
فرصتكم .. لا تفقدوها | خالد الناهي
عندما يتساوى الشرف مع الرذيلة !. | رحيم الخالدي
الخروج من النفق المظلم | ثامر الحجامي
ثوابت طبقات الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
تاملات في القران الكريم ح414 | حيدر الحدراوي
خطوة تتبعها..خطوات | المهندس زيد شحاثة
بيان رقم واحد | خالد الناهي
التوكل على الله أصل النجاح | عزيز الخزرجي
رب الأكوان | عبد صبري ابو ربيع
إدارة جديدة لقناة "الحرة-عراق | هادي جلو مرعي
مهندس الأمن والداخلية | واثق الجابري
المسيح فوبيا... السينتولوجيا | سامي جواد كاظم
الإغراق السلعي | المهندس لطيف عبد سالم
تأريخ وتقرّيظ للهيئة العليا لتحقيق الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 320(محتاجين) | المحتاج محمد هاشم ال... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 313(محتاجين) | المريضه تهاني حسين ع... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي