الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » جواد الماجدي


القسم جواد الماجدي نشر بتأريخ: 18 /11 /2018 م 10:12 صباحا
  
ادخلوها بسلام امنين

من المتعارف عقليا ومنطقيا ان الباري عز وجل لن يخلق شيء في الكون الا لحكمة ما، او فائدة ترجى، وان كانت ثانوية، ناهيك عن اختيار الزمان، والمكان فضلا عن الشخصية، وكيفية اختيارها، وزمن خروجها، ومن يرافقها.

عند خروج الامام الحسين عليه السلام ضد الطغيان والفساد، وقدم ما قدم من تضحيات حينما رأى ان الدين الإسلامي انحرف عن مساره الصحيح الذي وضعه جده الكريم، وثبته ابوه الامام علي عليه السلام، آل على نفسه ان تكون حياته وابنائه، واخوته واصحابه هي ثمن إعادة الدين الإسلامي لسكته الصحيحة، ليبقى هو نبراسا للمظلومين والثوار، وان كانت ارادت أعداء الإسلام من بني امية طمس الحقيقة، وان لن يذروا باق من ال محمد عليه وعلى أله أفضل الصلاة والسلام.

 انبرت هنا السيدة الجليلة، والإعلامية زينب الكبرى عليها السلام، الذي وقفت بوجه الطاغية لتعرف الناس مظلومية ال محمد عليهم السلام، وكذب ادعاء بنو امية بأنهم خوارج خرجوا على امام زمانهم لتصلنا قصة مقتل الامام الحسين لتكون نبراسا للمظلومين، والمضطهدين والثوار (علمني الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر).

الحسين (عليه السلام)، والعراق ضنوآن لا يفترقان، وان مكانة الامام الحسين عليه السلام، وقدسيته جعلت رب العزة ان يختار العراق مقرا لجثمانه الشريف، واهل بيته واصحابه الكرام، وكيف سيكون الاعلام المرئي والإنساني لقضية الامام الحسين عليه السلام وامتداد لأعلام بطلة كربلاء وإعلامية ثورة الحسين زينب الكبرى عليهما السلام.

بعد تحرر العراق؛ سيما شيعته ومحبي ال بيت النبي عليهم السلام انبرت للعالم اجمع حقيقية العراق والعراقيين، وكرمهم وبذلهم الغالي والنفيس من اجل عقيدتهم الصامدة على امد الدهور بوجه الطغيان والفساد، وما تصديهم للهجمة الفاشلة، وتطبيقهم للفتوى المباركة الا دليلا واضحا لشجاعة العراقيين وتصديهم للظلم، ودفاعا عن ارض العراق ومقدساته.

قبل ذلك؛ كان لنشر قضية الامام الحسين الذي كانت فرضا واجبا على العراقيين وضريبة الهية، ورد دين من العراقيين لباريهم لإكرامهم، وتقديرهم بدفن جثمان سيد الشهداء بين ظهرانيهم، فترى صغارهم وكبارهم، نسائهم ورجالهم وأطفالهم هبوا جميعا لخدمة زوار سيد الشهداء ليقدموا كل ما لذ وطاب مجانا، للزائرين بدون تمييز باللون او الجنس او دولة او عرق.

افعالا واقوال صدرت من العراقيين ليقولوا للبشرية اجمع ها نحن بلد الكرم والكرماء، ادخلوها بسلام امنين.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي