الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 14 /11 /2018 م 02:56 صباحا
  
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول

مرت علينا مناسبة اليمة وفي شهر صفر وهو شهر احزان آل محمد وهو استشهاد نبينا الأكرم محمد(ص) وفي شهر ربيع الأول تمر علينا مناسبة عزيزة وهي ولادة الرسول الأعظم محمد(ص) الذي هو مبعوث رحمة للعالمين وليس لمذهب أو دين معين أي ديننا الإسلامي الحنيف وهذا ما ذكر الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه حين قال {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}(1).

ومن هنا فان الله جل وعلا قد ارسل الأنبياء والرسل تترا والى كل الأمم والشعوب واغلبهم كانوا يكفرون ما انزل به الأنبياء وهذا ما حصل مع قوم عاد وثمود  ونوح وإبراهيم... ليصل الى بنو إسرائيل الذين كانوا لهم مواقف مشهودة في معصية الله مع نبيهم موسى (ع) وقتلهم الأنبياء وارتكاب المحارم والمأثم كلها ليصفهم القرآن العظيم ويقول { فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا }(2).
وليكونوا أقوام معروفة بالغدر والخيانة. وفي حديث القرآن عن اليهود يتبين لقارئه: أنهم جنس متميز في الشر والغدر، فهم أئمة في الضلال والكفر! وقد تكرر في القرآن ورود قتل بني إسرائيل أنبياءهم بغير حق، مثل قول الله تعالى: { أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ}(3). وقوله تعالى: { وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ }(4)، وقوله تعالى: { وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ}(5).
وحتى عندما بعث اليهم نبي الله عيسى(ع)أرادوا ان يقتلوه بصلبه على الصليب الذي كان يقتلون به الموحدين من قبل إسرائيل ففي الانجيل " يقول (كما كان آباؤكم كذلك انتم هذا يسوع أنتم الآن مسلميه وقاتليه).  والقرآن المقدس عندما اشار إلى ذلك فهو يُريد ان يُنبه نبيّه ويُنبه المسلمون على أن هؤلاء اليهود لم يتبدلوا ولم يتغيروا وانهم سوف يتآمرون على قتل هذا النبي الجديد محذرا المسلمين من أحابيلهم وخداعهم ومكرهم.  وصرخة يسوع المسيح المؤلمة في آخر النص (يا أورشليم ، يا أورشليم!) تدلنا على عظيم جرم هذه الأرض ــ فلسطين ــ فمنها سوف يخرج البلاء الذي سيعم المعمورة ومنها الفتن والقلاقل. من هذه النصوص يتبين لنا صدق القرآن المقدس عندما يصف نفسه بأنه الحارس والمهيمن على ما سبقه من الكتب "(6).
وهذه المقدمة ليس هو عداء للسامية كما سوف يقول الكثير من مدعي الثقافة والعلمانية او عداء للإنسانية بل هي الحقيقة الثابتة والتي اقرها ديننا الحنيف وحتى الدين المسيحي وهو ليس تطرف او غلو بل بالعكس نحن نجد التطرف والغلو في الدين اليهودي وما يحصل الان في فلسطين وماتقوم به إسرائيل من مخططات باسم التطبيع وما قامت به باسم الربيع العربي وتدمير الشعوب وفي الأخير تطبيع العلاقات مع الحكام العروبيين هو خير دليل على ما نقوله.
ومن هنا جاءت الرسالة المحمدية والرسول الأعظم لتوحد البشرية تحت الدين الإسلامي لأنه خاتم الديانات والرسول هو خاتم الأنبياء وليوحد الشعوب بمختلف الوانها واطيافها تحت خيمة الدين المحمدي السامي والخالد ومن خلال تأكيد الله سبحانه وتعالى على ذلك بقوله { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}(7).
فكان تأكيد ديننا على توحد العالم والبشرية تحت خيمة واحدة وهي خيمة الإسلام وليبعث من يبلغ هذه الرسالة بأحب الخلق اليه وهو سيد الأولين والآخرين محمد(ص) والذي أوصل وأبلغه كل الكمالات الأخلاقية السامية ليكون اعظم خلق الله وسيدهم هذا ماقاله في حديثه الشريف {الخبر العاشر : ادعوا لي سيد العرب عليا فقالت عائشة : ألست سيد العرب فقال أنا سيد ولد آدم و علي سيد العرب }(8).
وكان الخلق الرفيع للرسول الأعظم هو ما تميز به ذلك الرسول السامي في الأخلاق والكامل من جميع الوجوه والذي أكد الله جل وعلا في كتابه الحكيم بقوله {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(9).
ليؤكد على هذا الذكر الحكيم بقول النبي محمد(ص) في حديثه الشريف { أدبني ربي فأحسن تأديبي }(10). معنى قوله (صلى الله عليه وآله): (أدبني ربي) يشير إلى تعاهد الله تعالى له بالرعاية واللطف منذ ولادته ولذلك عقبها بقوله (فأحسن تأديبي)، والفعل الماضي (أدبني) لا دلالة فيه على تخلل زمان كان النبي (صلى الله عليه وآله) فيه بمعزل عن تأديب الله تعالى، فتقدير الكلام: أن الله تعالى قد أدبني ولم يؤدبني غير الله. ولايفهم بأنه كانت هناك فترة لم يكون فيها الرسول مؤدب والعياذ بالله ومن خلال سياق الكلام.
ومن المستغرب عند مراجعتي لمصادر هذا الحديث في المواقع السنية والسلفية وجدت أن أبن تيمية يقول هذا الحديث ضعيف . حيث قال ابن تيمية : لا يعرف له إسناد ثابت . وهذا ما يبعث على الغضب والاشمئزاز من النيل من الحضرة النبوية الشريفة والتي تعبر عن أهواء اموية وعباسية وضغائن من الجاهلية من اجل المس بحضرة نبينا الأكرم محمد(ص) ولكن هم لو يراجعوا كتاب الله القرآن العظيم وصفات أسوتنا الحسنة نبي الرحمة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم فهو الأسوة الحسنة، الذي يقتدى بها قال الله سبحانه وتعالى: { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا }(11).
ولنقتبس كلام من احدى الكتاب لتأكيد ما نقوله على الخلق الرفيع والسامي للمبعوث رحمة للعالمين حيث يقول " سيد المرسلين الذي عُرف قبل بعثته بالصادق الأمين لعظمة صفاته ومناقبه فلم يكن  محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلا الأخلاق السامية والآداب النبيلة والقيم الرسالية والإنسانية فكان قيم تمشي على قدمين، وهذا هو السر في سرعان انشداد القلوب والعقول إليه، وفي انتشار دينه الذي طغى على كل الأديان هذا الدين الذي استقطب القاصي والداني، وحتى من قرأ سيرته صلى الله عليه وآله وسلم وتأمل في واقع عصره صلى الله عليه وآله وسلم وما كان يتصف به مجتمعه الجاهلي من مغالطات وكيف جعله صلى الله عليه وآله وسلم مجتمعا راقيا حاملا القيم وداعيا إليها بالحكمة والموعظة الحسنة، أمن به صلى الله عليه وآله وسلم مع بُعد الزمان وبُعد المكان وليس ذلك إلا لأن القيم المحمدية تتماشى مع الفطرة السليمة ويقرها العقل السليم، مهما طال الزمان وتغيّرت حوادث الحدثان، قيمُه كحلاله وحرامه الى يوم القيامة، حلال محمد حلال الى يوم القيامة وحرام محمد حرام الى يوم القيامة"(12). فالرسول الاعظم هو رجل الثبات والقيم والمبادئ والنهج المستقيم الذي لم تؤثر به مغريات الجاه والسلطة والمال بل زادته زهداً وتعبداً والذي قال عنه برناردشو: "إن رجلاً مثل محمد لو تسلم زمام الحكم المطلق اليوم في العالم كله لتم له النجاح في حكمه، وقاده إلى الخير، وحل مشكلاته بوجه يحقق للعالم السلام، والسعادة المنشودة".
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :
1 ـ [الأنبياء : 107].
2 ـ [النساء : 155].
3 ـ [ البقرة: 87].
4 ـ [ آل عمران :21 ].
5 ـ [ البقرة:61].
6 ـ من مقال بعنوان (وقتلهم الانبياء . هل فعل اليهود ذلك ؟ أربعة ذكرها القرآن في اليهود أين نجدها ؟ ) للكاتبة إيزابيل بنيامين ماما اشوري  في باب مقالات من موقع كتابات في الميزان.
7 ـ [الأنبياء : 92].
8 ـ بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٠ - الصفحة ٥٩. رواه الحافظ أبو نعيم في حلية الأولياء. مـسـند
الإمام علي (عليه السلام) (الجزء الثامن). تأليف السيد حسن القبانچي تحقيق الشيخ طاهر السلامي. باب { في فضله وعدالته وإمامته (عليه السلام) } ص 291. منشورات المكتبة العقائدية.
9 ـ [القلم : 4].
10 ـ قال في الحاشيه: رواه ابن السمعاني في أدب الإملاء والاستملاء ص 1، ونسبه السخاوي في المقاصد ص 29 للعسكري في الامثال وضعفه وضعفه ايضاً الألباني. ص46 - أرشيف ملتقى أهل الحديث - هل حديث ادبني ربي فأحسن تأديبي صحيح - المكتبة الشاملة الحديثة. نور الثقلين: ٥ / ٣٨٩ / ١٣ وص ٣٩٢ / ٢٩. ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ١ - الصفحة ٥٨. بحار الأنوار ج11/ 210.
11 ـ [ الأحزاب:21 ].
12 ـ من مقال المبعوث رحمة للعالمين صلى الله عليه وآله وسلم. موقع شبكة المعارف الإسلامية. محطات إسلامية :: البعثة النبوية. من كتاب إضاءات إسلامية / الشيخ حسن خليل زلغوط. 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: الموت يغيب عميد الجالية اللبنانية والعربية في ملبورن سعيد صيداوي ابو عمار

الصين تعاقب شركة صينية بعد فضيحة عسل مغشوش.. وأستراليا لا تكترث

بعد طعنه داخل أحد سجون أستراليا.. نبوءة الأخطبوط طوني مقبل تتحقق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل | علي جابر الفتلاوي
مقال/ ألفضائيات وفضائح الفساد | سلام محمد جعاز العامري
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
ولاة جناة ولكن لا يشعرون | د. نضير رشيد الخزرجي
إله الارزق اغلى من التمر! | خالد الناهي
يــا محـمد (ص) | عبد صبري ابو ربيع
ترامب المجنون.. وتناقضنا جنون | واثق الجابري
العمالة الأجنبية والبطالة العراقية | ثامر الحجامي
منهمك في دنياها (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألفساد يرتجف في العراق | سلام محمد جعاز العامري
سؤآل أكبر من العالم | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
سليم الحسني كاتب حاقد ام أجير مخابرات؟ | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي