الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 09 /11 /2018 م 09:31 مساء
  
الأمن .. يعني الفياض ؟!

 

في خطوة غير مسبوقة، قرر السيد مقتدى الصدر، رفض مرشح وزارة الداخلية، فالح الفياض وبهذا القرار يعرض امن البلاد الى خطر كبير، وربما يؤدي الى انهيار البلد بالكامل.

شخصية مثل الفياض، استطاعت ان توظف عدد كبير من افراد عشيرتها في الامن الوطني، وفي ظل ازمة مالية، يعني انها شخصية تمتلك إمكانية كبيرة في الإدارة، كيف يمكن التفريط بها؟

شخصية تستطيع النوم، وهي جالسة على كرسي الاجتماعات، وفي أحلك الظروف، في وقت يناقش فيها امن البلد من قبل دول أخرى، يعني انها شخصية شجاعة، وغير مهتمة للعدو، كيف يتم تجاهل هكذا شجاعة؟

شخصية استطاعت بين ليلة وضحاها ترك قائمة رشحت معها، لتتحول الى طرف اخر، من اجل الحصول على رئاسة الوزراء، ليس طمعا بالمنصب، انما رغبة منه لخدمة البلد، ولا نعلم كيف لا تعطى شخصية وطنية مضحية، مثله فرصة لتعبر عن وطنتيها؟

شخصية تحمل اختصاص في هندسة الكهرباء، كيف لا يعطى وزارة الداخلية؟! في الوقت الذي تدعوا جميع الأحزاب الى تشكيل حكومة تكنوقراط (التكنوقراط شلون يصير بعد احمر اخضر؟)

يشاع ان من يتمسك بترشيح الفياض، هي كتلة البناء، وتحديدا الفتح، وبالخصوص السيد العامري، لكن نعتقد ان هذا الكلام غير دقيق، لكون السيد العامري، اعطى رئيس الوزراء الحرية الكاملة في اختيار كابينته الوزارية، وبالذات الحصة المقررة للفتح.

إذا كان سائرون والفتح قد أعطوا عبد المهدي الحرية الكاملة في الاختيار، ما الذي يدعوا شيخ المجاهدين للذهاب للحنانة برفقة الفياض؟ ربما من اجل الاستهلال لشهر ربيع الأول!.

الإصرار على شخص بعينه، بالرغم من عدم اهليته، وكثرة الشبهات من حوله، بالإضافة الى فشله في جميع المهام التي أوكلت اليه، يثير الاستغراب، بالخصوص إذا كان هذا الإصرار، من جهة تدعي الجهاد، بل سوقت نفسها بالانتخابات على انها الممثل الوحيد للمقاومة.

على ما يبدوا ان اغلب الكتل والأحزاب، لا تنظر الا الى مصلحتها الحزبية فقط، اما البلد ينظر اليه على انه مكان لكسب الاموال، والشعب هو الأداة التي يحتاجونها، كل أربع سنوات، لذلك يعتقدون ليس عليهم سوى الحديث عن الوطن والوطنية في الاعلام، اما الكواليس هي المكان المناسب لعقد الصفقات.

وزارة الداخلية تحتاج الى مختص، فكل شيء يتعلق بحياة المواطن، هو واجب هذه الوزارة ابتداءا من الامن وانتهاءا بالسلم المجتمعي، وهذه الصفات لا تتوفر بالسيد الفياض مع الاعتذار.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

قاضٍ أسترالي: سليم مهاجر مغرور ولا يكترث بالقانون

تفاصيل مداهمة الشرطة لمنزل عائلة الإرهابي الصومالي حسن خليف في أستراليا

أستراليا: ما الذي يعاني منه هواة القهوة السادة؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي