الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 03 /11 /2018 م 03:33 صباحا
  
البوصلة والمحصلة

عندما ترى الإجتماع الوزاري الإسبوعي، ومايصدر من توجيهات وقرارات، وتسمع بالإجتماعات الدورية في مكاتب الوزراء والوكلاء والمدراء العامين ورؤوساء الأقسام، وإجتماعات في أدنى وحدة في المؤسسسات، وترى ما يصدر منها من قرارا وتعميمات وتعليمات، وأيضاً تسمع شعارات الأحزاب والبرامج الإنتخابية والحكومية والسياسية، وصراخ السياسيون في القنوات الفضائية وتباكيهم على حال العراق؛ تتوقع أن كل الأمور تسير بإتجاه البوصلة الصحيحة، وتشير الى مركز الهدف وهو المواطن، ولكن المحصلة غير ذلك، وتحددها الدولة مجتمعة بسلطتها التنفيذية والتشريعية وأحزابها، وساستها وموظفيها وقوانيها الحاكمة.

كل القضايا التي يدور حولها محور عمل الدول، يُرسم على أساس  تطلع مواطن، لا هم له سوى أن يرى نفسه كريماً في بلد كريم، وبما يملك من إمكانيات وطاقات.

 يجتمع مجلس الوزراء إسبوعياً لمناقشة القضايا الرئيسية، وعلى هذا الأساس تقترح مشاريع القوانين، وتُناقل الأموال وتمارس الصلاحيات الدستورية، وفي القضايا الطارئة يتم التداول مع البرلمان لتمرير التشريعات بعجالة، وتحول الى الوزرات للعمل بها بشكل تعليمات وسياقات عمل ملزمة التنفيذ، والوزرات هي الأخرى تجتمع بشكل دوري وطاريء، لمناقشة آخر التشريعات، وتخرج بتوجيهات ومقررات الإجتماع، ملزمة للوكلاء والمدراء العامين، وتعمم الى الدوائر لتصل الى أدنى موظف.

 كل ما تتخذه الدولة من قوانين وقرارات، مؤكد في ظاهره مراعاته المصلحة العامة للدولة، بما يتعلق بسياستها الداخلية والخارجية، ويتهم بشكل مباشر على إنعكاسه على المواطن وتُبنى كل الأفكار مجتمعة من رأي رئيس الوزراء  الى أي مسؤول، وطروحات الأحزاب والبرامج الحكومية والحزبية والبرلمانية، وأراء المفكرين والكتاب ومراكز الدراسات ووسائل الإعلام والرأي العام، والتي تجتمع في معظمها مع بوصلة المواطن، وتضعه في أول أولوياتها ،ثم تترتب البقية وصولاً الى طموح دولة الرفاهية.

إن إشتراك القوى السياسية في التنافس السياسي، مشروط بعقد ملزم بين المواطن  والسياسي، على أن يسخر الثاني نفسه لخدمة الأول وتحقيق أهداف غاية المواطن،  وأن يعمل المسؤول نيابة عن موكل، وضع الثقة وتنازل عن جزء من صلاحياته، لصالح طبقة سياسية حاكمة  تمارس عملها بين التنفيذي والتشريعي،  وتصدر قوانين وتتابع تنفيذها وتعاقب مخالفها، حتى تعطي للقوانين روحاً وللمواطن حقاً، أينما كان ومن أين كان.

تنتهي معظم القوانين والتشريعات، بهوامش إجتهادية، ومنها ذات طابع حزبي وشخصي ومزاجي، ومع غياب المتابعة والمحاسبة؛ تموت القوانين والتوصيات ونتائج الإجتماعات في منتصف الطريق.

تشير بوصلة الفرد العراقي، الى أمنيات ليست أكثر من حقوق بسيطة،  بينما يسمع الخطاب السياسي والعمل الحكومي والبرلماني، على أنه يسير بذات الطريق وبذات البوصلة، ولكن حقيقة الأمر الواقع تختلف تماماً عن أبسط الأمنيات وأقل الشعارات، وما صراع القوى السياسية المتكالبة على المناصب، إلاّ خير دليل على أن بوصلة السياسي بعيدة عن المواطن، وما محصلة سوء الإدارة وموت القوانين وغياب العدالة، والسطوة الحزبية والشخصية على المؤسسة فهي محصلة سياسية، وبالنتيجة كل الإجتماعات والتوجيهات والقوانين، يتم مقاطعتها بإرادات بعيدة عن عمل بناء دولة مؤسسات، ونتيجتها محصلة يتحمل سوئها مواطن، ويقود إرادة بوصلتها سياسي طامع.
 
واثق الجابري
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخطط لوضع قيود على الإجهاض

أسترالي يقتل زوجته حرقًا أمام الأبناء.. والقاضي يرفض سجنه مدى الحياة

خطة الإستعداد الصيفية تحذر من إنقطاع الطاقة في فيكتوريا و جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
الربيع الاصفر | خالد الناهي
ماذا خلّف الجّعفريّ في وزارة الخارجية؟ | عزيز الخزرجي
عبد المهدي..بداية غيرم وفقة | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي