الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 18 /10 /2018 م 01:29 مساء
  
لا أمان إلا بآلمعرفة

لم أشعر بآلأمن وآلأمان  منذ صرختي الأولى لهبوطي على الأرض و للآن ما زلت أصرخ في دُنْيَاً ما رحمت حتى الأنبياء والأئمة والصّدّيقين والأولياء و هم أشرف و أتقى و أنقى الناس فكيف بآلغير, و ما زلت أحثّ الخطى نحو العلى للرجوع إلى الأصل الذي صار قاب قوسين أو أدنى للقاء المحبوب مجدّداً بعد الهجر!

لا عدالة على الأرض, القوي يأكل الضعيف؛ الحاكم يتسلط على المحكوم؛ صاحب السلطة يتحكم بالرّعية لنهبها، العدالة في القبور التي تحوي الغني والفقير؛ الملك والمملوك؛ الظالم والمظلوم فقط, حيث يتساوى الجميع بعيداً عن الألقاب والثراء والأمتيازات والمصالح وطمع الانسان، فنتحمل الحياةَ بثقلها وقوتها رغم الوجع والفشل ونبقى نتخبط وسط المجتمع عسى ولعل تتغير الاحوال للأفضل.
 

لذلك كان قدري  في هذه الدُّنيا المُـتعبة المملوءة بآلمآسي منذ الطفولة؛ هو الجّهاد و  الصّبر و التأمل و آلتّفكر لمعرفة النفس و سبب ذلك الهبوط ألأضطراري ... و ليس سهلاً أن تعرف نفسك .. لتضمن النجاة من المخاطر و آلبقاء و الخلود ألأبدي على خط الأستقامة بسبب الأسفار و الأخطار والمُلاحقة و الأجحاف و الهجر و آلخيانة و اللاأمن  حتى من المقرّبين ...
 

وأينَ الأمن في بلادٍ  تعجّ بآلمظالم والفوارق وآلمآسي كآلعراق وشعبه الذي أضرمنا النار بأجسادنا لنجاته .. وفي أرضٍ ما رحمت حتى قلب آلحُسين الظريف الذي كان يُنادي بآلرّحمة و الأنسانيّة والمحبّة بدل القسوة ويُجاهد ضدّ الحُكّام للعدالة والمُساواة في الحقوق و الرّواتب ولقمة العيش بين الجّميع .. لِلحدّ الذي حَزَنَ و بكى قُبَيّلَ مقتلهِ يوم عاشوراء على قاتليه ألّذين جهلوا حقيقة الدِّين بعكس مُدّعياتهم و بعد ما يأس من هداية الجيش الذي كان يُحبّ الإمام بقلبه و يُريد ذبحه في نفس الوقت؛ سالت دموعه(ع) مدراراً عليهم لِعِلْمِهِ بأنّهم سَيُدخلون النار بمقتلهِ عبر تراجيديا مؤسفة وحزينة لا ولن تتكرر حتى يوم القيامة!؟
 

هكذا كان العراق منذ الأزل .. منذ أن قتل قابيل هابيلاً .. ثم توالت المظالم و القتل و التسلط و الهمجية و الوحشية و القسوة و العنف و الشّك و النفاق حتى مع أنفسهم و لم يعد الدِّين عند الناس سوى غطاءٌ و موسم مُقدّس يتوزّرونه, و الأسوء من كلّ هذا عدائهم المفرط لأهل آلفكر و الفلسفة و حُبهم للسياسة والتحزب والقيل و القال أملاً بمنصب و راتب يُؤمّن لهم الشهوات!
 فإنّا لله و إنّا إليه راجعون ورحم الله من قرأ الفاتحة على بلادنا .. ما لم يتوبوا و ينتخبوا المفكر أو الفيلسوف الكوني إن رضي!

حكمة كونيّة: [من عرف نفسهُ أصبحَ فيلسوفاً]

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

العلاقات الأسترالية الصينية.. التحديات والمصالح

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي