الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 04 /10 /2018 م 03:44 مساء
  
لماذا عادل عبدالمهدي

يبدو أن منصب رئيس الوزراء أفضل حالاً من غيره، وسيحسم مبكراً، بعد شعور القوى السياسية بحجم التحدي، وقناعتها بأن الشارع العراقي ما عاد يتحمل الإخفاقات.

دعت حساسية المرحلة، كل القوى السياسية الى عدم المجازفة، لتبتعد عن زج نفسها بمواجهة المسؤولية.

 لا يستطيع طرفاً بالإعتذار، والهروب من إتهام جميعهم بالفشل وأن تفاوتت المسؤولية، إلاّ أن تسقيط الكتل بعضها لبعض جعلها في مركب واحد مهدد بالغرق، فلا حل  سوى تدارك الأمر متأخر خير من الإصرار والتعكز على جسد مصاب بالشيخوخة والتكلس الحزبي.

حسمت معظم القوى الشيعية خياراتها، بعدة شخصيات أبرزها الدكتور عادل عبدالمهدي، وبعد إجتماع الطرفين الرئيسيين من الفريقين (سائرون والفتح)، طرح كل طرف خمسة شخصيات، وعبدالمهدي بالرقم الأول وعامل مشترك، ولهذا الإختيار عوامل يمكن أن تكون مقومات نجاح، وبفارق كبير عن بقية منافسيه.

عبدالمهدي من الشخصيات العراقية وعقلية إستراتيجية، ومن دعاة الخروج من الدولة الريعية الى الإنتاجية، ونافس أكثر من مرة على رئاسة الوزراء، وخسرها بفارق صوت، وإستقال مرتين من نيابة رئاسة الجمهورية ووزارة النفط، دون ضغط يذكر، وزهد المناصب وإعتزل العمل السياسي، ليكتب حلول المشكلات العراقية في عمود يومي، وكشخصية مستقلة عن الأحزاب ومنتمية للعراق، وممتليء سياسياُ وذا علاقات داخلية وخارجية واسعة.

إن القوى السياسية تواجه مشكلات جمة، وتخشى تسنمها المسؤولية، لأن المرحلة لا تقبل الخطأ والمجازفة، ومن الصعوبة التصدي وفي الأحزاب من يأكلها من الداخل، ومنهم من يتصرف لأغراض شخصية وحزبية تبتلع الدولة، والإشكال الثاني أن الكتل مجموعة أحزاب، وأي منهم يحصل على رئاسة الوزراء، فأنه سيحرم بقية الأحزاب المتحالفة معه إنتخابياً، ومما يؤدي الى تولد معارضة داخل الكتلة نفسها، وتعرقل عمل حكومة من نفس قائمتها وبالنتيجة إفشالها، بذريعة نقض العهد أو فقدان الإستحقاق الإنتخابي.

تشير البوصلة الى هذه اللحظة الى إختيار الدكتور عبدالمهدي، ويبدو أنه الفرصة الأخيرة للقوى السياسية، وفرصة لإجماع القوى على شخصية أقل جدل من كل منافسيه.

أشترط عادل عبدالمهدي على القوى السياسية شروط تتلخص؛ بأن تكون له الحرية بأختيار كابينته الوزارية،  وعلى الكتل أن تقدم عدة مرشحين لكل وزارة، وهو من يختار أحدهم أو يرفضهم جميعاً، ويحدد بنفسه البرنامج الحكومي مع الأخذ بالإعتبار وجهة نظر القوى السياسية، وأن يُعطى الحرية الكاملة، بإدارة الحكومة الجديدة، وترتيب العلاقة مع القوى السياسية حسب مايراه مناسب، وأن يبعد التدخلات الحزبية والسياسية من العمل الحكومي، وبهذا أعطى أربعة شروط رئيسية، وهي مناسبة لفسح مجال لرئيس الوزراء ممارسة عمله، وهي فرصة أيضاً للقوى السياسية، بأن تنشغل بالعمل الحكومي والرقابي، بدل الصراعات والمناكفات والتعطيل المتعمد، ومن إجماع القوى على عادل عبدالمهدي، يبدو أن القوى السياسية، أدركت أنها إرتكبت خطأ طيلة السنوات السابقة، وجعلت من المناصب عرضة للمزادات الحزبية، ووسيلة للكسب غير المشروع والتحايل على الشعب، وأدركت أنها أيضاً حرمت شخصية كعبدالمهدي، من وصول هرم السلطة بسبب الأنانية السياسية، التي أوصلت العراق الى الهاوية، ولابد من تدارك الوقت المتبقي، وقد إنتهى حتى الوقت الضائع.

واثق الجابري

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي