الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 10 /09 /2018 م 05:44 صباحا
  
الخلافات السياسية في العراق ادوات التخوين

غزوان البلداوي

عمل اعلام (حزب الدعوة الاسلامي) منذ بداية سقوط النّظام والى اليوم، على ضرب وتخوين جميع التيارات والاحزاب والحركات السياسية، الموجودة على الساحة العراقية.

حبهم للمال والسلطة, دفعهم لإعلان الحرب الإعلامية التسقيطية، ليست ضد خصومهم فقط، بل وصل الحال الى الاقتتال فيما بينهم، فأخذوا يضربون بعضهم البعض الآخر من الدعاة، حتى توسعت هوة الخلافات فيما بينهم، واستشرت حالة انقساماتهم, وتعددت أجنحتهم، عند كل دورة حكومية جديدة.

من بين تلك الأجنحة جناح(نوري المالكي)، الذي بقى مهيمناً على رأس الحزب، الذي يعد من أقوى الأجنحة الدعوية، من حيث "الإمكانية المالية, والاجندة الإعلامية, والدعم الخارجي" وهذا ما كان جلياً واضحاً طيلة الفترة الماضية، فجيوشه الإلكترونية المنظّمة يمكنها ان تملأ مواقع التواصل الاجتماعي خلال ساعات قليلة، في نشر اَي خبر كان صحيحاً او كاذباً، لأجل ضرب اَي شخصية سياسية، دعوية كانت او غيرها.

عمل أيضاً على تجنيد خبراء ومحللين وباحثين سياسيين، أمثال المتلون (نجاح محمد على)، البريطاني الجنسية والعضو في حزب الدعوة، الذي لم يرى انه استقر في يوم من الايام على موقف معين، داخلياً كان ام خارجياً، فتجده عند الصباح يمتدح عَمرو ويشتم زيد، وفِي المساء يستميت في الدفاع عن زيد ويلعن عمرو.

كما استأجر بعض الأقلام أمثال (علي سنبه) المدعو بـ (سليم الحسني)، الذي قام بمهاجمته سابقاً، واليوم يستميت بالدفاع عنه وعن المحور الذي يقوده، حيث بدأ حملته الإعلامية منذ قرابة الثلاثة شهور، ضد محور سائرون، في محاولة اتهام علنية، بالولاء لأمريكا والخليج، وإضفاء صبغة الخيانة والعمالة عليهم قسراً، عازياً اسباب استمرار فشل المالكي بتشكيل الكتلة الأكبر، الى اللقاءات التي اجراها ماكروك مع عدد من القيادات السياسية، متناسياً ان اللقاءات التي اجراها الأخير مع قيادات الفتح والقانون والمحور السني، تفوق اعداد لقاءاته بمن تبقى من السياسيين الآخَرين، كل ذلك لأن (مقتدى الصدر) واللذين معه لم ينصاعوا لضغوطات المحور الشرقي، ولَم يقبلوا ان يكونوا تحت سطوت المالكي، فلم يترك مقالاً الا واتُهم فيه تحالف سائرون بالخيانة العظمى, والعمالة لأمريكا والخليج.

كسرت التدخلات الخارجيّة وأجريت المفاوضات في بغداد، بعيدة عن إرادة الخارج، في محاولة لصناعة حكومة عراقية بعيداً عن التدخلات الخارجية قدر الإمكان، الا ان اعلام حزب الدعوة لن يتركهم بسلام، حتى يتمكن من السيطرة على السلطة من جديد، وهذا ما اصبح بعيد المنال لهم.

تسقيط وتشويه وتخوين بالعمالة، حتى أضفوا صبغة الخيانة على خصومهم وصورهم بصورة الامريكي، كل هذا لأنهم رفضوا المفاوضات مع الاستخبارات الخارجية، ولَم يخضعوا لإراداتهم، فكان الخيار اما ان تخضع لضغوط المحور الذي يقوده المالكي وتصبح وطنياً، او ترفض وصايتهم فتمسي عميلاً خليجياً أمريكياً .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

وزير أسترالي: إلغاء جواز سفر الإرهابي الصومالي لم يكن كافيا لرفع الأعلام الحمراء

أستراليا: بعد غضب شعبي ورسمي الحكومة تتراجع عن اقتطاع تمويل بنك الطعام

أستراليا.. المحكمة: وضع الإبر في الفراولة كان بدافع الانتقام
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمة "فتبينوا" لا تتبين! | عبد الكاظم حسن الجابري
مرحباً بآلعاشقين ألجّدد | عزيز الخزرجي
ماذا قلتُ لـ (محمد حسنيين هيكل)؟ | عزيز الخزرجي
الإستكانةُ تُورثُ المهانة | حيدر حسين سويري
في نهاية الاربعين, شكرا خدام الحسين | عبد الكاظم حسن الجابري
فلفل حار | خالد الناهي
أنا كاندل... قصة قصيرة | حيدر حسين سويري
البوصلة والمحصلة | واثق الجابري
الفرق بين الكارافان والكابينة | هادي جلو مرعي
مطبات فضائية، امام تشكيل الحكومة العراقية. | جواد الماجدي
هل الكاتب المبدع كائن غريب ؟ | جودت هوشيار
أنا الفقير | عبد صبري ابو ربيع
زينب | عبد صبري ابو ربيع
هل حقا نحتاج إلى ناتو شرق أوسطي؟! | عبد الكاظم حسن الجابري
الذهاب إلى المدرسة | حيدر حسين سويري
القفص (قصة قصيرة) | حيدر الحدراوي
حكومة عبد المهدي بعد شهر العسل | ثامر الحجامي
أمريكا والدور الخبيث في المنطقة العربية . | رحيم الخالدي
حكومة عبد المهدي تحت مرمى نيران الخاسرين | غزوان البلداوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي