الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 01 /09 /2018 م 12:08 صباحا
  
من سينقذ البصرة ؟

 ذكر لي أحد الأساتذة في يوم زرته مع مجموعة من الأخوة الإعلاميين لجامعة بغداد قسم البحوث، أنه بعد إنتهاء حكم البعث، وكان جليس بيته في محافظة ديالى، الذي يقع قرب الشارع العام المؤدي لبغداد، منادياً أحد أبنائه ليجلب له كرسي وطاولة وأوراق وقلم، ونصبها أمام داره ليقوم بحساب سيارات الحمل التي تمر، وعلى مدى سبعة أيام ويقوم بمسألة حسابية، وجمع وطرح وتقسيم ويتوصل لحجم المبالغ، التي تم شراء تلك المواد ومن معبر واحد فقط !. المواد التي قيّدها لا تتعدى الأربع مواد، الماء المعبأ، والطابوق المقرنص، ومنتوجات الألبان والعصائر، فكانت حساباته أن هذه المواد التي مرت من أمامه، بأموالها يمكن من خلال تلك الأموال المدفوعة، بإمكان العراق بناء لكل محافظة محطة لإنتاج ماء بدرجة نقاوة مئة بالمئة، وتشييد معمل كبير لإنتاج الطابوق المقرنص، وتشغيل أيدي عاملة، كذلك معامل إنتاج غذائية ومعمل البان، وهذا يبعث على الحيرة! على أننا في العراق لا نمتلك إرادة بناء، ونعتمد على دول الجوار !. لُوحِظَ في الآونة الاخيرة، بروز جيش الكتروني مكون من عدة صفحات، تروج لإستهداف المرجعية إستهداف مباشر، تختلف عمن سبقها، وكأن المرجعية هي الدولة! حول التقصير الحكومي طيلة الفترة الماضية، يأخذنا هذا الإستهداف المتعمد أن التقصير تابع للعتبات وكأنها حجر عثرة أمام المشاريع، بيد أن الأمر عكسياً وغرضه حرف البوصلة لإلهاء المواطن، عن التقصير الحكومي البائن مع هدر الأموال وسرقتها، وكان المفروض توجيه الإتهام صوب الحكومة، والسؤال حول الإيرادات النفطية والأموال الهائلة ؟ . السمة الغالبة طيلة السنوات الماضية، الإنشغال بالأزمات المفتعلة، لتسهيل العمل بالخفاء، وتمرير ما تم تمريره، مع تقصير واضح المعالم حول البنى التحتية، وعدم تطبيق أي من الشعارات الرنانة أيام الإنتخابات! ولو قارنّا المنتج من العتبات، مع الإنتاج الحكومي بالأموال المصروفة، فيكون الناتج أرقام مذهلة تمت سرقتها دون منتج، مع أموال قليلة صرفتها العتبات، والناتج مذهل لدرجة لا تصدق، ومن يريد البحث ليكون بالصورة، يمكنه البحث عن تلك المشاريع، ويقارن ليعرف الحقيقة المرة . الأزمة التي تمر بها البصرة اليوم، ليست وليدة ولا محض صدفة، ومشكلة الكثافة الملحية ليست مستعصية، ويمكن معالجتها وفق مشاريع يمكن للدول المتقدمة السيطرة عليها، ومسألة عدم إنشاء السدود تقصير حكومي واضح، مع وزارات ليست بالكفاءة يدل على عشوائية إختيار أشخاص ليسوا إختصاص! بفضل المحاصصة التي وضعت ركيزتها أمريكا ومن يقف معها، في سبيل تدمير العراق وتجريده من كل الوسائل المتقدمة، ليبقى نهباً لهؤلاء، ولم يهرع لنجدة البصرة سوى العتبات مع إستهدافها . كل مدن العراق تحتاج اليوم والفترة المقبلة، مراجعة واضحة المعالم، مع إستقدام لجان أجنبية وليست عراقية، من شركات رصينة لإعداد جدول بكل المعوقات، والعراق بوارداته النفطية ليس قاصرا عن إنجازها، حتى ولو ببيع النفط بالآجل ومخفض للدول المتقدمة، ومن أولوياتها الكهرباء والماء والخدمات، وتثقيف الشارع العراقي ليكون مفعم بالثقة، لحكومة خدمات وليست مناصب، وفق المحاصصة التي تأتي بأشخاص ووجوه مل منها المواطن، لكثرة التصاقها بالمنصب، ولتكون البصرة أول محافظة لتكون أنموذج لباقي المحافظات .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 221(أيتام) | المرحوم عدنان عبد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي