الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 26 /08 /2018 م 01:06 صباحا
  
هل قُتِلَ الفَتح بخَنجَر؟

قال أحد الكُتاب" في بلدنا يتصارع من لا يستحق, حول مَن يحكم, ويموت من يستحق, لأنه كان بالوطن يحلم!".

ما أن تنتهي كل معركة انتخابات, حتى يبدأ صراعٌ جديد, على تشكيل الكتلة الأكبر, والتنافس على رئاسة الحكم, مِن قِبل بعض ساسة العراق, دون أي تغيير يُذكر, عبر خمسة عشر عاماً, حيث يتم التقسيم, حسب عدد المقاعد البرلمانية, واشتراك جميع الكتل بقضم الكعكة.

قبل الانتخابات التي جرت في آيار, من هذا العام 2018م, طرح برنامجين رئيسيين, تناول أحدهما مشروع الأغلبية السياسية, الذي يعتمد تكوين الحكومة, من الأحزاب المؤتلفة تحت لوائه, أما البرنامج الثاني, فهو الأغلبية الوطنية بقيادات شابة, ببرنامج تكوين دولة المؤسسات, من أجل توفير الخدمات, الذي ينضوي تحت لوائه أعضاءٌ, من كافة مكونات الشعب العراق.

بعد ظهور النتائج النهائية, وبعيداً عما حصل من إختراقات, فإن الواقع يقول, لا يمكن لأي قائمة تكوين أغلبية, إن لم يتحالف مع قوى أخرى, ليدخل الوطن في أول أزمة سياسية, بسبب البرنامج الحكومي, الذي يقول جميع الساسة, أنه الفيصل بين المحاصصة القديمة, وحكم الأغلبية الوطنية أو السياسية, ليبقى من يرفض بصف المعارضة, ما بين هذا وذاك, فُسِحَ المَجال لتدخلات إقليمية وأخرى دولية, ما جعل مبدأ السيادة على المحك.

أحزابٌ اتخذت من دماء الشهداء وتضحياتهم, سبيلاً للوصول الى السُلطة, ما جعَلت للتدخل الأمريكي حجة التدخل, كونهم يعتبرون تلك الفصائل, مدعومة من جمهورية إيران الإسلامية, التي فُرِض عليها, حصار إقتصاديٌ جائر, من قبل الحكومة الأمريكية, لتَطلب امريكا من العراق بيان رأيه, بنعم أو لا للعقوبات, ضاربة عرض الحائط, مصالح العراق الوطنية, ومساندة إيران للعراق, بحربه ضد داعش.

تَخبطٌ واضحٌ حكومياً وسياسياً, فما بين من يؤمن بمبدأ القومية العربية؛ وبين من يؤمن بحق الجوار الكريم, مع كل دول الجوار فَرقٌ شاسع, فَحُسنُ الجِوارِ يوجِب الإعتراف بالجميل, وعدم القَبول بإضرار الجار, أما من يؤمن بالقومية تَعصباً, فإنه يرى من إيران, دولة تستحق الحصار, حتى وإن عادت داعش تارة أخرى.

كل المُعطيات الحالية على الواقع, تُثبت أنَ سيادة العراق, ليس لها وجود, وما هي سوى شعارات كاذبة, والتدخلات الإقليمية والدولية, خير شاهد على ذلك, إضافة إلى أن أمريكا, تسعى أن يكون العراق, ساحةً للضغط على الجارة إيران, دون النظر لما يَمَسُ المواطن العراقي, من أضرار جراء ذلك الصراع.

كُلَ حرب وصراع, فيه الرابح والخاسر, فَمَن سيخرج رابحا لهذه الجَولة؟ وكيف ستكون تركيبة الحكومة, المُزمع تشكيلها, بعد انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان العراقي؟        

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

العلاقات الأسترالية الصينية.. التحديات والمصالح

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 193(أيتام) | اليتيم سجاد سليم جبا... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 251(أيتام) | المرحوم حسن قاسم الم... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي