الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 18 /08 /2018 م 03:36 صباحا
  
العلاقات العراقية التركية مطبات يجب الحذر منها

ان العلاقات الدولية والإقليمية بين الدول، لم تبنى يوماً من الايام على اساس العواطف وجبر الخواطر، وإنما تقوم على اساس المصالح المتبادلة، وهذا الامر طبيعي في حد ذاته، فتكون فيها مصلحة الدولة هي المعيار الاساسي لتلك العلاقات، وغالباً ما تستغل الدول ظروف الدول الاخرى، كأن تكون سياسية او امنية او اقتصادية.

تركيا ومنذ اليوم الاول لسقوط النظام البعث والى يومنا هذا، لم تبدي حسن النوايا مع العراق، مع وجود مصالح اقتصادية متبادلة بين الدولتين، فحجم التبادل التجاري بين البلدين يقدر بـ (عشرة مليار دولار) سنوياً، ناهيك عن الأموال التي تدفع من اجل مرور النفط العراقي من خلال خط (جيهان التركي)، بالإضافة الى القضايا الامنية كنقطة مشتركة بينهما، فالعراق يعاني من الاٍرهاب طيلة الفترة الماضية الذي انتهى بداعش، وتركيا تعتبر (البككة) هم الخطر الرئيسي على أمنها.

العراق بعد (٢٠٠٣) فتح الباب على مصراعيه امام العلاقات الدولية والإقليمية، الا إن الموقف التركي بقي متشنجاً، من خلال تصريحات المسؤولين الاتراك السلبية اتجاه العراق، بالإضافة الى ان تركيا غضت الطرف عن الإرهابيين الداخلين للعراق عبر حدودها، ناهيك عن قطع حصة العراق المائية بصورة مستمرة، الا ان موقف حكومتها الأخير كان الأكثر سلبيه مع العراق، عندما صرح الرئيس التركي "بأن تركيا لن تستقبل اَي مسؤول عراقي حول مسألة المياه"، ولا ننسى التدخل العسكري التركي داخل الاراضي العراقية بحجة حماية أمنها.

تعاني تركيا اليوم من أزمة اقتصادية خانقة، نتيجة تدهور علاقاتها مع أمريكا، مما دعاها للبحث عن مصادر اقتصادية جديدة، وسوقاً لبضائعها المحلية، فاختارت العراق ليكون منفذً لها، لإطلالته على الخليج، كي تنعش اقتصادها من خلاله.

 وعد الرئيس التركي رئيس مجلس الوزراء العراقي، بتحسين العلاقات بين البلدين, والمساهم بإعادة بناء البنى التحتية, واطلاق الحصة المائية, بالمقابل ستفرض على العراق بعض القيود, وستلزمه ببعض الاتفاقيات, لعل ابرزها الحد من علاقاته الدولية الاخرى.

الحكومة العراقية امام اختبار حقيقي في هذه المرحلة، يجب عليه لزاماً النجاح فيه، من خلال وضع القيود في الاتفاقيات والمعاهدات مع تركيا، كي لا تقع في مطب الخداع، وتستغل الوضع التركي المتدهور، من اجل مصالح العراق الذاتية، فتبني علاقاتها على اساس المصالح المتبادلة، وتعيد حساباته جيداً بشأن الخط النفطي العراقي الذي يمر عبر أراضيها، بالإضافة الى الاتفاق معها بعدم السماح للإقليم كردستان بتصدير النفط المهرب عبر وأراضيها، والزامها بحصة العراق المائية، وحماية الحدود العراقية التركية من تسلل عناصر داعش الإرهابية، كما يجب إلزامها يسحب قواتها العسكرية من الاراضي العراقية.

 يجب على العراق عدم اتخاذ تركيا بديلاً عن الدول الاخرى، وتسجيل جميع الاتفاقيات والمعاهدات في الامم المتحدة، كي تكون ضامناً للعراق في حال نكث تركيا مواثيقها.

ما طرحناه من نقاط أعلاه ليست صعبة المنال، لأنها حقوق عراقية بحتة، وليس فيها استغلال حقيقي لظروف تركيا، لأن تركياً لا يمكن ان تلتزم مع العراق بالاتفاقيات المبرمة بينهما، وذلك بسبب ضعف الحكومة العراقية الداخلي، وتفشي الفساد المؤسساتي، والتناحر الطائفي والقومي داخل البلد بين مكوناته، ولا ننسى التدخل الدولي في العراق الذي نجح في تفتيت اللحمة الوطنية، ورسخ فكرة التهميش والاستحواذ على السلطة في اذهان الجميع.

تركيا بمجرد عودة علاقاتها مع أمريكا ودوّل المنطقة، سوف تنكث بالاتفاقيات المنعقدة بينها وبين العراق، لأن تركيا وكما ذكرنا أعلاه لم تبدي حسن النوايا مع العراق منذ البداية، هذا ما يجعلنا نخشى ان تكون تلك العلاقات الجديدة هي مطب للعراق، اذا وقع فيه يصعب عليه النهوض مجدداً، كما سيقيد العراق في علاقاته معها، مما يجعل العراق تحت رحمتها، عليه يجب ان تكون الحكومة العراقية على حذّر دائم، فتبني علاقاتها على اساس المصالح المتبادلة، لا المصالح الاحادية الجانب.

رضوان ناصر العسكري

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي