الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: الأحد 12-08-2018 04:11 صباحا
  
هكذا يجب التعامل مع اعداء الشيعة

العدو يختلف عن المخالف ، فالعدو هو من يتعدى على حقوق الاخرين بينما المخالف من له وجهة نظر تخالف الاخر وهذا امر طبيعي لا اشكال فيه كالاختلافات الفقهية بين المذاهب الاسلامية انه امر طبيعي وكذلك امر طبيعي عندما تدعي كل فرقة انها على صواب ، ولكن الاعتداء هو المرفوض والاعتداء يكون على شكلين ، اعتداء نظري ( سب وشتائم وتلفيق اكاذيب) واعتداء عملي ( اعتداء باليد سلب وقتل وهدم وما الى ذلك ) وطبيعة الاعتداء قد تكون مقصودة وقد تكون عن جهل ولكل حالة علاجها ، والاهم في الاعتداء هي الجهة المعتدية فقد تكون حكومة او جماعة او شخص له مكانة وقد يكون شخص عادي ولكل طرف رده المناسب .

وانا انظر الى صور وقبور الشهداء عند زينب عليها السلام وكيف انهم دافعوا عن المقدسات تذكرت ذكرى اليمة ستطل علينا في الغدير الا وهي الاعتداء الوهابي على كربلاء ، وهنا نقف عند هاتين الجريمتين كنموذج والا الاعتداءات كثيرة ونقف كذلك كيف رد عليها الشيعة باعتبارهم الطرف المعتدى عليه باجماع الامة .

الاختلاف في القراءات ووجهات النظر لا يعني الطعن بالمخالف ولكني اقف عند هذه الاعتداءات التي اخذت تتفاقم وباشكال مختلفة وتحت مسميات وذرائع اقبح من الاعتداءات .

استشهد بمواقف بعض الائمة عليهم السلام عن الاعتداء حتى تكون الصورة اوضح ، مثلا الامام الحسن عليه السلام عندما شتمه مروان وابن العاص والمغيرة وهذا اعتداء بدا منهم وفي حضرة معاوية ، فهل اتسم الامام الحسن عليه السلام بالحلم ولم يرد؟ كلا بل جاء رده مدويا وبفضائح وشتائم اخرستهم مثلا يقول لعمرو ابن العاص أما أنت فقد اختلف فيك رجلان، رجل من قريش ورجل من أهل المدينة فادعياك، فلا أدري أيهما أبوك، ثم التفت الحسن عليه السلام الى المغيرة فقال: أعور ثقيف ما أنت من قريش فأفاخرك، واما مروان فقال له الحسن ألا تصمت ثكلتك أمك قبل أن أرميك بالهوائل، وأسمك بميسم تستغني به عن اسمك، فأما إيابك بالنهاب والملوك أفي اليوم الذي وليت فيه مهزوما، وانحجزت مذعورا، فكانت غنيمتك هزيمتك، وغدرك بطلحة حين غدرت به فقتلته، قبحا لك ما أغلظ جلدة وجهك.

هؤلاء شتموا عليا عليه السلام امام الحسن فكان هذا رده وهنالك اخر تم الامام علي امام الحسن ايضا انه الشامي لما راى الحسن وسال من هذا ؟قيل له : انه الحسن بن علي بن ابي طالب فال : هذا هو ابن ابي تراب الخارجي ؟ ثم اولغ سبا وشتما في الحسن و ابيه و اهل بيته ، فاراد اصحاب الحسن قتله فمنعهم الامام وقال له : انت من ضيوفي، وامتنع الشامي ولكن الامام لم يتركه حتى قبل النزول عنده , وبقي الامام يخدمه بنفسه طيلة ايام الضيافة ويلاطفه, فلما كان اليوم الرابع بدا علي الشامي الندم و التوبة مما صدر منه تجاه الامام , وكيف يسبه ويشتمه فيقابله بالاحسان و العفو وحسن الضيافة , فطلب من الامام ورجاه ان يسامحه علي ما صدر منه .

موقفان متشابهان بكل شيء الا شيء واحد الشتائم صدرت في الموقف الاول من كبار القوم وفي الثاني من عوام الناس فالاول استحق ردا يختلف عن الثاني .

نعود الى هجمة الوهابية على كربلاء والنجف كيف تعامل معه الشيعة ؟ لا اعتقد كان رد الشيعة موفقا ، فقد حرصوا واجتهدوا على بناء سور لصد ومنع الهجمات الوهابية ، وهذا الذي منحهم القوة ، فلو كانت الجهود منصبة على الهجوم باقوى من هجومهم عليهم ولاسيما كانت قبائل الحجاز ونجد على خلاف مع هذه الممسوخات الوهابية فكان الاحرى الرد والاتفاق مع بني رشيد والدولة العثمانية التي كانت ايضا على خلاف معهم وعدم السكوت وفي ذلك الوقت لم يكن هنالك قرقوزات الامم المتحدة ، لربما سيقول احدكم لم تكن هنالك الامكانية ، فاقول الامكانية موجودة بدليل حرب الانكليز وثورة العشرين ، فلو وجهت اصلا لهذه الحالة الوهابية وتم وادها لما كان هنالك القاعدة وداعش وحرب اليمن والنهر البارد واحداث ايلول وخسارة فلسطين ، بناء الجدار لصد الهجمات دليل ضعف وادى الى استفحالهم .

اليوم انظروا الى المقدسات الاسلامية ، هذه المقدسات التي لها رمزية عقائدية تمنح من يؤمن بها القوة ليست العقيدية فقط بل العسكرية ليتمكن اتباع اهل البيت مهاجمة كل من تسول له نفسه بالاعتداء على الشيعة قبل المقدسات ، ولكننا للاسف الشديد لم يكون استغلالنا لهذه المقدسات العظيمة بالمستوى المطلوب ، لاحظوا جيدا كلنا نتفق ان الصهيونية والامريكان اعداء اهل البيت عليهم السلام ، ولاحظوا ايضا ان هجماتهم تكون على المواقع العسكرية وليس على مقدساتنا ، فلو ارادت الصهيونية او امريكا ان تقصف اي مرقد فهل يتورع وتمتنع مراعاة لشعور المسلمين ؟ كلا ، وهل ستخشى من التبعية ؟ كلا بل ان الاستهتار العالمي طغى على كل قيم المبادئ الانسانية، لاحظوا خلاف امريكا مع ايران انه بسبب مفاعل نووي وليس مراقد مقدسة ، وهذه المفاعل جاء بسبب الترجمة الصحيحة لمبادئ رجال المراقد المقدسة عليهم السلام

الان كيف اصبحت الصورة مع مستجدات الاعتداءات الوهابية والصهيونية والمقاومة والحشد الشعبي ؟

يتبع  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

تيرنبل يهاجم الصين

بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في موعدها…

كذبة عامل البيتزا التي تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين /2 | عبود مزهر الكرخي
رسالة ماجستير عن (ناسك الصّومعة) لسناء الشّعلان | د. سناء الشعلان
لماذا أكثر الناس يبيعون دينهم؟ | عزيز الخزرجي
ألعراق على شفا حفرة من النار: | عزيز الخزرجي
من أوروبا الى إيران..الولايات المتحدة في الميزان | محمد الجاسم
اختر لرحيل روحك العزة | سامي جواد كاظم
فصل العقل عن المشاعر | سامي جواد كاظم
قراءة نقدية لكتاب {الألفية الغنائية} تأليف الأديبة الكبيرة الأستاذة رجاء حسين حافظ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألهدف المركزي للفلسفة الكونية: | عزيز الخزرجي
فاطمة الزهراء(عليها السلام) سيدة نساء العالمين | عبود مزهر الكرخي
الصلاة غير مقبولة | سامي جواد كاظم
( زهرةُ الحياة وريحانتها) | كتّاب مشاركون
أحد أكبر جرائم البعث هي قصة (قاطمة) | عزيز الخزرجي
آل سيد لايج الغوالب الموسوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى الاعلام..لا تجعلوا التراث الاسلامي درة بيد فحام | سامي جواد كاظم
جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك | المهندس لطيف عبد سالم
تاملات في خطب المرجعية قبل سنة | سامي جواد كاظم
معلومات جديدة عن المخ: | عزيز الخزرجي
عودة الى الوراء | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 366(أيتام) | *المرحوم سعيد تالي ع... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 151(أيتام) | *المرحوم جليل عبد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 363(أيتام) | *المرحوم عبد الله حس... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | *المرحوم محمد علي عب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي