الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 12 /08 /2018 م 04:11 صباحا
  
الاعلام الهابط معول لهدم الاجيال

الأعلام الهابط, معول لهدم الأجيال
خالد الناهي
في زمن الاحتلال البريطاني، طلبوا من إحدى بائعات الهوى، ان توقع برجل من رجال المقاومة، لاستدراجه الى كمين معد له سلفا، مقابل مبلغ كبير من المال، رفضت الغانية العرض، وعند سؤالها عن سبب الرفض، قالت ان ذلك يسيء الى المهنة التي تعتاش عليها الكثير من النساء.
غانية تخشى من الإساءة الى مهنتها، والتأثير على صنف عملها، من خلال قيامها بعمل تراه هو احقر من بيع الجسد، بالرغم من عرض مبلغ كبير من المال عليها، وهي تبيع جسدها من اجل المال.
ما بالنا لم تعد لدينا حدود واحترام لكل شيء؟! فلم نعد نحترم الزي الذي نلبسه! ولا المهنة التي نمتهنها! ولا حتى البلد الذي ننتمي اليه؟! كل همنا المال والشهرة(الطشة) فقط.
ربما يعتقد البعض ان هذه الصفات المذمومة فقط عند اغلب السياسيين، لكن لو دققنا قليلا من حولنا، لأدركنا انها أصبحت صفة لأغلب طبقات المجتمع، وما البرامج التي أصبحت تمتلئ بها صفحات التواصل وقنوات اليوتيوب، وغيرها من قنوات المرئي والمسموع الأ خير دليل، حيث نجد مقدم البرامج يصنع من نفسه قرقوز، ويتكلم بكلام تترفع عنه حتى عواهر باريس، من اجل اضحاك الجمهور، او النيل من بعض الشخصيات السياسية او المجتمعية، يمزقون وطنهم والإساءة اليه، من اجل حفنه دنانير.
البعض الاخر من مقدمي البرامج والممثلين، فانهم راحوا يهتكون الاعراض، من خلال وقاحة اسئلة المقدم وقبح أجوبة الممثل، بحجة الجرأة والصراحة، فهذا مقدم في أحد البرامج يخلع ثيابه، وأخر يلفظ كلمات تعكس بيئته المنحطة التي تربى فيها، في حين بعض الممثلات تقوم بعرض جسدها امام المذيع، لتريه جسدها بعد عملية النحت التي أجرتها، لم يعد هناك هدف من البرامج سوى الاثارة الجسدية والفضائح والابتزاز.
في حين ذهب الكثير من مقدمي البرامج السياسية، ليجمعوا ثروات كبيرة، مرة من خلال التشهير بالشخصيات المجتمعية، وأخرى من خلال ابتزاز الشخصيات الفاسدة، فصار منبر البرامج السياسية منبر للفساد بدلا من التقويم والمراقبة كما هو واجب الاعلام الحر.
الفوضى الإعلامية تجتاح البلاد تحت يافطة الحرية، في حين كل بلدان العالم هناك محددات للأعلام، يجب ان تخضع لها كل المؤسسات الإعلامية، بالإضافة لوجود اعلام هادف ولمختلف المستويات العمرية للبلد، يعمل على تعليم الجميع حب الوطن، وكيفية الحفاظ على القيم والمبادئ السامية للمجتمع.
كثير من الدول تخصص مبالغ كبيرة من موازناتها لغرض الرقابة على الإنتاج الإعلامي من جهة، وترسيخ حب الوطن، من جهة أخرى من خلال تقديم دراما هادفة.
منذ السقوط ولغاية الان الدولة تهمل جانب مهم من جوانب بناء المجتمع، وهو الجانب الإعلامي، فلم نجد برامج او مسلسلات تتناول حياة الفرد العراقي، تاركة الحبل على الغارب، لبعض الطارئين على الفن، والذي في الغالب يكون هدفهم جمع الأموال باي شكل.
نحتاج في المرحلة القادمة ان تهتم الدولة ببناء المجتمع وتوعيته، بل وحمايته من كل الحالات الشاذة التي دخلت اليه، مرة من خلال المناهج الدراسية وأخرى من خلال الدراما والاعلام، ومرة ثالثة من خلال الرقابة على المخرجات ومعالجة الحالات السلبية التي تطرأ عليه.
كلما كان المجتمع سليم خالي من الامراض، كلما كان النهوض والتقدم الى الامام أسرع.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي