الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 11 /08 /2018 م 10:47 مساء
  
بدر بغداد أبو جعفر الثاني الجواد

بدر بغداد  أبو جعفر الثاني الجواد

بقلم/ مجاهد منعثر الخفاجي

النور الساطع والبدر الطالع له قبة سمقتْ في جانب الكرخ في بغداد بالكاظمية التي قـد أظلّت شمساً بـغير كسـوفٍ , وأقلّـت بـدراً بغيـر خسـوفِ.

ذاك الجواد الذي رام منه بنو العباس كما بأجداده والاباء فعلوا .وبعد العجز قتلوا .

 الجواد عمود الدين , ومطهر من الزلات , عَلِىُّ عن نقص الاوصاف , فهو مستودع علم الله وعلم الانبياء , وركن الايمان وترجمان القران .

هو حفيد الزهراء البتول وحسبي مفاخرها , فهو الامام البر التقي النقي , نفحة الروض ريا شمائله , تعج به المأثر والمعالي , سليل محمد المصطفى , وجده المرتضى , شع نوره من أبويه السبطين السيدين الحسن والحسين , فكان من ظهر الرضا وحسبي من قدسه النفحات. طابت أرومتـه وطـاب عروقا.

لكن يا حسرتي  بعد ان لاقى صنوف الاضطهاد , وعاش رفيع الشأن منتصب العماد ,قضى حتفه سماً غريباً على يد المعتصم وأم الفضل ,ودسَّ لقتلـه سُمّـاً زعــافــاً , زنيمٌ ليس يـؤمن بـالمعادِ .

هذا محمد الجواد ابن خيرة الاِماء ، ابن النوبية الطيبة الفم ، المنتجبة الرحم , هكذا ورد على لسان جده المصطفى (ص) في أحدى الروايات . وهي تنتمي الى مارية القبطية زوجة الرسول الاعظم (ص), سماها زوجها الامام علي الرضا (ع) الخيزران وقيل درة.

ولد الامام الجواد شبيه موسى بن عمران وعيسى ابن مريم في 19 من شهر رمضان سنة (195 هـ) , أما تاريخ شهادته سنة (220 هـ) . وتذكر المصادر التاريخية ثلاث روايات لشهادته المقدسة , يوم الثلاثاء لخمس خلون من ذي القعدة.

وقيل لخمس ليال بقين من ذي الحجّة .

وقيل لست ليال خلون من ذي الحجّة.

أن قاتله هو المعتصم العباسي الذي وصفه المؤرخون بأنّه إذا غضب لا يبالي من قتل ولا ما فعل. وكان لا يقرأ ولا يكتب ويكره العلم والعلماء .

أرسل المعتصم كتاب الى واليه على المدينة محمد بن عبدالملك الزيّات  نصه :ـ رحيل الامام الجواد وزوجته الى بغداد .

وعندما خرج الجواد قال : « ما أطيبك يا طيبة ! فلست بعائد إليك ».

يقول المسعودي :فلما انصرف أبو جعفر إلى العراق لم يزل المعتصم وجعفر بن المأمون يدبّرون ويعملون الحيلة في قتله ، فقال جعفر لآخته أم الفضل ـ وكانت لاُمّه وأبيه ـ في ذلك؛ لأنه وقف على انحرافها عنه وغيرتها عليه لتفضيله أُم أبي الحسن ابنه عليها ، مع شدّة محبتها له؛ ولأنها لم ترزق منه ولد ، فأجابت أخاها جعفراً .

والبعض يقول أنّ المعتصم أوعز إلى بعض كتّاب وزرائه بأن يدعو الإمام إلى منزله، ويدسّ إليه السمّ، فدعاه إلاّ أنّ الإمام (ع) اعتذر من الحضور في مجلسه، وأصرّ عليه الكتّاب بالحضور لأجل التبرّك بزيارة الإمام له، وأضاف أنّ أحد الوزراء أحبّ لقاءه ولم يجد (ع) بدّاً من إجابته، فصار إليه، ولمّا تناول الطعام أحسّ بالسمّ فدعا بدابته للخروج من المنزل فسأله صاحب المنزل أن يقيم عنده فقال (ع): خروجي من دارك خير لك. وجعلوا ـ المعتصم بن هارون وجعفر بن المأمون وأخته أم الفضل ـ سمّاً في شيء من عنب رازقي وكان يعجبه العنب الرازقي ، فلمّا أكل منه ندمت وجعلت تبكي . فقال لها : « ما بكاؤك ؟ والله ليضربنّك الله بفقر لا ينجبر ، وبلاء لا ينستر » ، فبليت بعلّة في أغمض المواضع من جوارحها صارت ناسوراً ينتقض عليها في كلِّ وقت . فأنفقت مالها وجميع ملكها على تلك العلّة حتى احتاجت إلى رفد الناس . وتردّى جعفر في بئر فأُخرج ميتاً ، وكان سكراناً .

السلام على الامام الجواد بن الامام علي الرضا , وأشهد أن من اتبعه على الحق والهدى , وان من أنكره ونصب له العداوة على الضلالة والردى أبرأ الى الله واليه منهم في الدنيا والاخرة . والسلام عليك ما بقيت وبقي الليل والنهار .

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 274(أيتام) | المرحوم فالح عبد الل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي