الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 10 /08 /2018 م 12:44 صباحا
  
حصار طهران ولكن العراق أولا

حزمة جديدة من العقوبات الإقتصادية أطلقتها واشنطن بإتجاه طهران بغية تغيير موقفها من القضايا المتنازع عليها، وفي مقدمتها الملف النووي الإيراني، وعلاقة طهران بقوى وحركات في المنطقة تهدد المصالح الأمريكية، ومصالح بعض حلفائها التقليديين كإسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات، وجاءت هذه الحزمة كمقدمة لعقوبات تتعلق بقطاع النفط والغاز والموانيء من المؤمل أن تشرع واشنطن بتنفيذها في الأول من نوفمبر المقبل، واللافت إن جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي صرح بعد ساعات من إطلاق الرئيس ترامب لقراراته قائلا: إن الثورة الإسلامية لن تحتفل بذكراها الأربعين في فبراير المقبل، ويعني ذكرى الثورة ضد الشاه التي يجري الإحتفال بها مطلع كل عام !

ظلت واشنطن تغض الطرف خلال سنوات طويلة عن علاقات بغداد بطهران وهي تدرك حساسية الموقف العراقي في ظروف صعبة ومعقدة، وطالما أظهر سياسيون عراقيون تأييدهم لبعض السياسات الإيرانية في المنطقة، ورفضهم لأي مساس بها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت بعض الإجراءات الأمريكية تتخذ في ظل تفهم لواقع العلاقة بين البلدين الجارين، وتماشيا مع نهج سياسي حاول إحداث حالة من التوازن في المواقف، وعدم الذهاب بعيدا في موقف مع، أو ضد، وهو ماتعودناه من حكومات عدة مرت.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي يسعى لولاية ثانية، ويواجه تحديات صعبة، وأزمات بعضها بتهييج من خصومه المحليين قد يجد موقفا عدائيا من قوى تريده منحازا خاصة وإنه عبر عن موقف رافض للعقوبات الأمريكية الجديدة، وعدها تجربة غير مفيدة، وسببت الأذى للعراق في التسعينيات، لكنه ملزم أيضا بإتخاذ تدابير تحمي بلاده، وهو موقف عبرت عنه دول ومنظمات عالمية كروسيا والصين والإتحاد الأوربي، وكما ظهر من حديثه الأخير عقب إعلان الرئيس دونالد ترامب عن حزمة العقوبات التي ستفرض على إيران، والتي بدا إنه مصر عليها بشدة، وتوعد فيها الدول والشركات التي تنتهك تلك العقوبات بموقف أمريكي غير مسبوق يصل الى قطع العلاقات وفرض إجراءات بحقها.

قدم العبادي في تصريحه الأخير المصلحة العراقية التي لايمكن أن يعبر عنها بمواقف وتصريحات إنفعالية، فالمشكلة ليست سياسية عابرة، وليست زوبعة إعلامية وتمر، بل هي جزء من صراع شاق وطويل إستنزف قدرات، وأدخل المنطقة والعالم في توترات متتالية طيلة أربعة عقود كاملة بدأت منذ العام 1980 وماتزال، وتأخذ أشكالا متعددة، وكانت تتصاعد، أو تخف بحسب الظروف المحيطة بالعلاقات الدولية وضروراتها، والمشاكل التي تواجه العالم، وأي موقف سياسي رسمي من بغداد لايمكن أن يكون عبر التصريحات النارية لأنها لن تكون ذات قيمة، بل لابد من رؤية تضع المصلحة العراقية أولا فالحكومة يجب أن تفكر بمصلحة الشعب، وأن تمنع طغيان مصالح الآخرين..

 

 

 

 
hadee jalu maree
 
009647702593694
 
 
هادي جلو مرعي
رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية
 
009647702593694
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي