الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 09 /08 /2018 م 09:15 صباحا
  
ملا طلال تعلامي منزوع الدسم

ملا طلال إعلامي منزوع الدسم

هناك الآلاف ممن يتهافتون على الإعلام، دون النظر الى القيمة الحقيقيّة لتلك المهنة النبيلة وقدسيتها، وحاجة الناس الضرورية لها، همُّهم الشهرة والدولارات الخضراء، على حساب المصالح العامة، جعل منهم إعلامين منزوعي الدسم.

تتهافت القنوات الإعلامية على نكرات الاعلام، التي تغش الناس في معسول الكلام، للترويج لقنواتهم، المملوكة (ملك اليمين) للاستخبارات الدولية والإقليمية، في سوق هرج، الذي لا يرتاده الا صيادي الجوائز، والفقراء والمعدمين، وبعض هواة التطلع وحب المعرفة، من خلال إعلامين مأجورين أمثال الحرباء المتلون (احمد مله طلال)، الذي يتنقل بين الفضائيات كتنقل القرد على أغصان الشجر.

بعدما كان يعمل مع الكرابلة، لصوص الهلال الاحمر، وفسادهم في وزارة الصناعة الذي ازكم الانوف، الا إن الإعلامي "الكبير" لم يكترث لتلك الأصوات، وقد لوحظ انحيازه بشكل واضح للكرابلة، وتبييض وجوهم الكالحة السوداء، خصوصا في أزمة إتهام (خالد العبيدي) وزير الدفاع الأسبق لهم، بالمساومة المستمرة لصفقات الفساد المقترحة من قبلهم، من خلال برنامجه "من الاخر" الذي بث من على قناة دجلة الفضائية، وبعد اختلافه معهم اخذ يهددهم بأشرطة فديو من خلال برنامجه "بالحرف الواحد" الذي يبث من على قناة الشرقية.

تلك القناة التي ما فتأت من دس السم بالعسل ضد الحكومة العراقية الجديدة، منذ سقوط نظام "البعث الفاشي" والى يومنا هذا، تلك القناة التي يمتلكها سمسار الدعارة لـ (عدي صدام حسين)، (سعد البزاز) صاحب الاجندة الطائفية، والمدافع عن الارهاب، المعروف بارتمائه في أحضان "ال سعود" و"ال ثاني"، الذي لا يشكل مشكلة كبيرة للنجم الاعلامي الصاعد (ملا طلال) الذي يتشدق بشكل دائم حول حزنه على شهداء الوطن, وأمواله المسروقة، المهم أن تتشابه دولاراته الخضراء دولارات الكرابلة ودولارات غيرهم من الفاسدين وتزيدها عدداً.

اصحاب القنوات الفضائية عاجزين عن ضبط بوصلتهم الوطنية، فلم يسألوا أنفسهم عن بضاعتهم الفاسدة؟ وعن روادها ومريديها؟ فلقد مسخوا وشوهوا الشخصيّة العراقية، وقدَّموا الموقوذة والنطيحة والمتردية نموذجاً عنها، وصوروهم ابطالاً، وقالوا هذه بضاعتنا المحلية، وصناعتنا التلفزيونية، فالصوت العالي والجرأة على الكبير، ووطأ الصغير, ومهاجمة الجميع، خلطة تجعل من الهاوي مفكراً سياسياً، ومن الناشئ خبيراً دبلوماسيا, ومن الفاسد خبيراً اعلامياً، حتى اصبحوا يبيعون الذهب الصيني في سوق الصاغة.

استغفلوا عقول البسطاء والسذج، من اجل الترويج لبضاعة مجهولة المنشأ، لم تدخل وحدة القياس والسيطرة النوعيّة، عندما منحوا المهرج صفات السياسي، ورسموا الدجال بصورة المجاهد، وساووا بين الغث والسمين، دون تردد او خجل، ليصبح شعار الإعلامي المال أولاً، والنجومية الزائفة ثانياً، والمصالح الدولية ثالثاً، حتى رتبوا الاولويات تباعاً، فلم نجد الوطن من بين أولوياتهم.

اصبح الاعلام في العراق صانع للفساد، ومنصة مزاد علني للمساومات الاستفزازية، لكثير من السياسيين الشرفاء منهم والفاسدين، فلا تعنيهم خاصرة من سيطعنون، المهم انهم يملؤون خزائنهم قبل فوات الاوان، فمن يغور في غمار الاعلام يعرف صدقية حديثنا، اما من يمتلك عين واحدة وإذن صمّاء لا يمكنه ان يدرك حقيقة الاعلامي المأجور.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. أولويات السياسيين وأولويات الناخبين

أستراليا: إجلاء المئات بعد تسرب غاز في دار أوبرا بسيدني

أستراليا: حزب العمال يَعِد المهاجرين بخفض تكلفة تأشيرات الوالدين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تحالفات لإسقاط الحكومة | سلام محمد جعاز العامري
قصة تبين قمة الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
صدور رواية | د. سناء الشعلان
مولد الامام المهدي عليه السلام | الشيخ جواد الخفاجي
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي