الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مفيد السعيدي


القسم مفيد السعيدي نشر بتأريخ: 08 /08 /2018 م 10:59 مساء
  
رؤية في مشهد التحالفات

الوضع السياسي القائم لا يختلف عليه اثنان، على انه مرتكز على التوافقات السياسية، هي ليست عيبا ، بل المشكلة في تقاسم المغانم، على حساب سياسي طائفي، وعندما نصل للمغرم تصبح المطالب، والمشاريع والخدمات، أشبه بكرة القدم، ترمى من قدم لقدم، من اجل تسجيل الإخفاق على الآخر، و لا اعرف هل نضعه في خانة النسيان؟ او استغفال لذاته والشارع؟ او هذا الحزب لا يفقه بالعمل السياسي شيء؟ ليطلق شعارات يخطأ بها الآخرين، وينزه نفسه على حساب المواطن، كل ذلك يعود الى أساس بناء التحالفات، التي شكلت على غرارها الحكومات السابقة، ونتمنى لا يشمل ذلك الحكومة الحالية.

أكثر من خطبة للمرجعية تنبه العامة، على عدم التصديق بمن يحمل شعار الإصلاح، وعلى انه ذلك الشخص المنقذ لهم، وهو بالأساس كل مشكلة بالبلد.

بعد الانتهاء من إفرازات الشارع، للانتخابات وما رافقتها من إرهاصات، الى أننا وصلنا  لنقطة التلاقي، وعسى أن لا تكون "مثل قبل" هذا لي وهذا لك، نعم بعد الانتهاء من استراحة المقاتل للكتل السياسية، بدأت مرحلة الحراك، منهم قائم حراكه على مشروع ورؤية، ومنهم على المصالح المشتركة "الحزبية" ومنهم أراد الاتفاق على أساس المربعات الأولى، بحال من الأحوال، فجميعها كانت لقاءات ضيقة، وتحالفات غير متجانسة، وباتوا في وادي، وخدمة المواطن في وادي آخر، على هذا الأساس خرج المتظاهرين، واشتدت المطالب، ولخطورة الموقف، تدخلت المرجعية في خطبتها، التي كانت نقطة شروع، لمرحلة تختلف عن الذي سبقتها، لتراجع الكتل نفسها الى اي طريق ذاهبة؟ وما هو المستقبل؟ وكيف تكون شكل الأربعة سنوات المقبلة؟.

اليوم الحراك الجاري بين بعض الكتل السياسية، قائم على أمر كتلة أغلبية وطنية، تمضي بزمام الأمور، نحو تشكيل الحكومة، وكتلة وطنية معارضة، على شريطة أن تكون معارضة بنائه، وهذه انتقاله نوعية ونضوج سياسي لدى بعض الكتل، لكن أنا اعتبره هو الركون لخطبة المرجعية، وخطورتها وجميعهم أدرك ذلك.

بنيت هذه الأفكار، من خلال وجود خلاف كردي كردي، فأصبحوا تحالفين و أكثر، الاتحاد والديمقراطي متفقين على العموميات، والأحزاب الكردستانية الأخرى، هناك توافق يرافقه خلاف في وجهات النظر، على الحزبين الكبيرين ولا اتفاق، وأما القوى السنية  هي الأخرى، فشلت اغلب اجتماعاتهم المعتادة، في الأردن وتركيا، لم تتمكن هذه المرة من توحيد الرؤى، باتجاه تحالف سني مبني على أساس "العب وأخرب الملعب" وهذا الحديث جرى على لسان اغلب القيادات الوطنية السنية، والتحالف الأخير الأهم، والذي هو أساس العملية السياسية، المكون الشيعي الأكبر، بات منقسم أيضا الى تحالفين وكتلة، بعدما كان اغلبهم تحت عباءة التحالف الوطني، ولحد الآن  لم يتوصلوا جميعهم الى اتفاق، وبقى حالهم معلق خصوصا بعد خطبة الجمعة، التي رسمت شكل رئيس الوزراء والكابينة الحكومية، وبرنامجهم الخدمي.

العمل جاري على رسم الكتلة الأكبر، التي حددها الدستور، وبينتها المحكمة الاتحادية 2010 بخصوص الكتلة الأكبر، واليوم سائرون تتحدث على أنها الأكبر، لكن تفسير الاتحادية يقول عكس ذلك، باعتبار الكتلة الأكبر التي تتشكل في الجلسة الأولى للبرلمان الجديد، وهذا يجعل أحلام سائرون ومن معهم، صعبة التحقيق، قبالة تطلعات الآخرين.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: موريسون يمنح أماكن العبادة 55 مليون دولار منحا أمنية

أستراليا: الحكومة تلمح إلى إعلان تخفيضات في عدد المهاجرين وتوجيه المهرة منهم بعيدا عن المدن الكبرى

أستراليا: المشردون يزدادون والحكومات تفشل في التخفيف من أزمتهم
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قراءة وتحميل كتاب (أدب كاتب) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
في ذكرى الولادة المباركة لأمير المؤمنين(عليه السلام) | عبود مزهر الكرخي
مقال/ حمير السوشل ميديا | سلام محمد جعاز العامري
الامام الجواد (ع) وغلاة السنة | سامي جواد كاظم
بيان إدانة جريمة مسجدي كرست جيرج في نيزلاندا | إدارة الملتقى
بمناسبة يوم الشهيد العراقي - ح١ - | السيد سلام البهية السماوي
الأبُّ الفيلسوف | كتّاب مشاركون
السيد السيستاني يحمل الامانة بكل امانة | سامي جواد كاظم
العلامة شهاب الدين الخفاجي المصري(1569م ـ ت 1659م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أسواق العبودية تفتح أبوابها بإدارة جديدة | د. نضير رشيد الخزرجي
غاب الله | حيدر محمد الوائلي
توقف الفيس بوك .. فتوقفت الحياة! | خالد الناهي
قصيدة (محنة الشعراء ) | كتّاب مشاركون
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي