الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 07 /08 /2018 م 11:42 مساء
  
حكايات لبناء الأنسان و الأوطان

حكايات لبناء الأنسان والأوطان(2)
حكاية أخرى دالّة عن والدتي :

حكاياتها الجّميلة وأنفاسها القدسيّة ما زالت حاضرة في كياني كنهج وسلوك و صدىً يتردد في الوجود لأنها تعبر عن الحب والأخلاص والوفاء والنزاهة والأمانة والقيم الكونيّة الكبرى التي خُلقنا لإحيائها وآلتي نفتقدها اليوم للأسف بسبب موت الضمائر و محدوديّة الفكر و إنشغال الناس بآلكسب المختلط بالحرام و طلب الجاه و السلطة و آلعبودية للحزب بدل الله تعالى لفساد الحكام العملاء للمنظمة الأقتصادية العالمية والدين القشري المنتشر بين الناس .. لقد علّمتني بحكاياتها الأخلاص لله؛ الوفاء؛ الصبر؛ التفكر؛ المحبة؛ ألتواضع, رغم قصر الزمن الذي عشته معها للأقدار الهوجاء التي يقرّرها البشر على اكثر الظن! و كيف لا و هي الوحيدة في مجتمع كان يصل فيها الأميّة العادية إلى أكثر من 90% كما أكثر المدن وقتها, حيث ختمت القرآن و حفظت أكثر آياتها في زمن كان حتى علماء العتبات المقدسة لا يحفظون جزءا منه.

في مُدننا "المقدسة" كـآلنّجف و كربلاء لم يذكر التأريخ ولادة علماء فيها بمستوى القيادة ألألهية الحقيقية لحمل رسالة الأسلام – الأنسان  للبشر إلّا ما ندر .. كآلطوسي والأصفهاني والآخوند الخراساني والصدر؛ هؤلاء كانوا الوجه المشرق لله في الأرض .. و قلّ ما يلد الزمن بمثلهم و قد أثبتوا بمواقفهم و ذكائهم و طبيعة حياتهم المتواضعة وحياة مقرّبيهم إخلاصهم لدين الله و صدقهم مع الذّات, لأن (الصدق مع الذات) خصوصية مميّزة لا تتحقّق سوى في بعض الخواص كآلأنبياء وآلمعصومين و من تبعهم بإخلاص, لكونها تحتاج إلى مؤهلات و جهاد كبير يعجز آلناس الأتيان بها.

أحد (أفلام السهرة) في زماننا كان يختصّ بحكاية من الماضي في غاية اللطافة و العمق, تتعلق بآلآية العظمى السّيد الآخوند الخراساني الذي توفى بداية القرن الماضي عام 1906م في ظروف غامضة بينما كان يقود جيشا جراراً بطريقه لتحرير إيران, هذا العالم الكبير حقّاً الذي قاد أعظم ثورة ضد أكبر مستكبر مستعمر وقتها هي الأمبراطورية الروسية التي إحتلت شمال إيران في قصة ذكرنا تفاصيلها في بحث لا أتذكر عنوانه الآن, و مضمون القصّة كما روتها الوالدة هي:

كانت أحدى عشائر الفرات الأوسط تشكو من حالة غريبة في سلوك احد أبناء مشايخها, حيث كان يرى الناس على حقيقتهم تتجلى له عن طريق مظاهرهم .. حيث كان يرى البعض كآلكلاب و البعض الآخر كآلخنازير و القردة و آخرين كآلأفاعي و هكذا .. والمشكلة أن ذلك الصّبي يُصرّح علناً بصفات من يلتقيهم أو كان يحضر وسط مجالسهم العشائرية الحساسة جداً ولم تجدي نفعاً محاولة تهدئته أو إسكاته في كلّ مرّة لهذا أخذوه للسيد الآخوند علّه يكشف لهم السّر والمغزى ليشفيه من ذلك.
و عند وصولهم للنجف و لقائهم بالمرجع الأعلى, جلسوا أمام ذلك العالم ألرّبانيّ الذي وصل درجة العرفان, و أعلموه بحالة إبنهم الذي يرى الناس كلاباً و خنازير و قردة و حيتان .....إلخ.
إلتفت السيد الآخوند للجمع, و قال لهم, و الآن ماذا تريدون؟
قالوا : سيّدنا نريد معرفة السبب ثمّ علاجه من هذه الحالة المزرية التي تخلق لنا المشاكل كلّ مرة مع ضيوفنا, لأننا عشائر و لنا مضايف و يخجلنا بتصرفه أمام الضيوف بإطلاقه لتلك الصفات عليهم! إلتفت السّيد الآخوند لأحد طلبته و قال له؛
إذهب للسوق و أجلب لنا وجبة (نفر) من الكباب لضيفنا.
ثمّ أمر الصّبي بتناوله, و بعد ما فرغ من ألأكل و شبع, إلتفت له السيد و قال له: كيف ترى الناس (الحضور) الآن؟ قال: أراهم أناس عاديين! أ لَا ترى فيهم قرداً أو خنزيراً أو كلباً أو ما شابه ذلك كما كنت في السابق ....؟
قال الصّبيّ: لا.
عندها إلتفت السّيد إلى والد الصّبي و من معه و قال: خذوا إبنكم لقد أطفأنا عين البصيرة في وجوده لقد فعلت تلك آللقمة فعلها فيه و لم يعد يرى حقيقة الناس.
و آلآن يا إخواني الفقراء: أنتم .. بل العالم كله قد إبتلي بحكومات وأحزاب ومشايخ ومسؤوليين وحكام ومحافظين يتقاتلون على لقمة الحرام و صاروا (يرون المعروف منكراً و المنكر معروفاً بل و يأمرون بذلك) فلا يرتجى الخير منهم أبداً و ما عليكم سوى التطهر والجهاد بكل الوسائل الممكنة لتغيير الحال بعد إنتخاب المفكر أو الفيلسوف وما النصر إلا من عند الله.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 218(محتاجين) | المريض حاكم ياسين خي... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي