الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 06 /08 /2018 م 01:53 مساء
  
هل يجوز نقد القضاء

لاأتردد في الدفاع عن القضاء العراقي في الصغيرة والكبيرة لأنه اساس الدولة القوية الراسخة وهو من أهم المؤسسات التي إجتهدت بعد العام 2003 في تثبيت دعائم التغيير وإنجاح العملية السياسية.

قديما قيل: من تولى القضاء فقد ذبح بغير السكين. وهناك من يتندر فيقول: من إنتقد القضاء فقد ذبح بغير سكين.وفرق بين النقد الهادف والنقد الذي يستهدف الإنتقاص من تلك المؤسسة العتيدة فالقضاء العراقي هو قضاؤنا، وله دور الأبوة علينا، ولدينا تساؤلات دفعت الشارع في بعض الموارد للتظاهر، وكانت تطلق عبارات، وتكتب لافتات تتهجم على المؤسسة القضائية. ولم يكن من سبيل لمنع المواطنين من إلقاء اللوم على المؤسسة القضائية بإعتبارها القوة التي يمكن أن تدفع الجور عن الشعب، وتمنع المفسدين من العبث بأموال ومكاسب الوطن.

حين أصدر  رئيس الوزراء حيدر العبادي قرارات صعبة وحاسمة تمثلت في إبعاد نواب رئيس الجمهورية الثلاثة السيد نوري المالكي والسيد إياد علاوي والسيد أسامة النجيفي وهو القرار الذي وجد ترحيبا حارا في الشارع العراقي، صدر قرار  قضائي بإعادة الساده أعلاه الى مناصبهم وهم الذين يكلفون  ميزانية الدولة هم وحماياتهم وبروتوكولاتهم مئات ملايين الدنانير شهريا وأضعافها سنويا، وكانت ردود فعل الشارع تطرح التساؤل التالي: هل القضاء وجد لحماية الأقوياء على حساب الشعب المغلوب على أمره؟ وكنا نرد: إن القضاء لايشتغل بالعواطف، بل بالقرائن والقوانين، ويراعي الدستور الذي بنيت عليه العملية السياسية.

حين تم إستبعاد وزير الصحة السيدة عديلة حمود من قبل رئيس الوزراء أعيدت بقرار قضائي، وعادت الى عملها، وقد كانت هناك ملاحظات على أداء الوزيرة نتيجة التلكؤ في عمل الوزارة  ماإنعكس سلبا على الخدمات المقدمة لعامة الشعب وهذا بحسب ملاحظات وسائل الإعلام والمراقبين.

بعض المسؤولين حكم عليهم بأحكام قضائية مخففة برغم التهم التي وجهت لهم في قضايا فساد إرتكبوها، وهم في نظر الناس كانوا يمثلون حالة فساد يجب أن تعالج.

حين قام رئيس الوزراء حيدر العبادي بفصل 188 مسؤولا بدرجة وكيل وزير ومدير عام تم إعادتهم الى مناصبهم بأمر قضائي.

بعض الكتاب والصحفيين واجهوا إتهامات وتعرضوا الى الملاحقة، وكان هناك تصريح مهم جدا للسيد رئيس مجلس القضاء الأعلى الأستاذ فائق زيدان حين إستقباله عددا من الصحفيين اشار فيه الى عدم ملاحقة الصحفيين إلا بعد إبلاغ نقابة الصحفيين العراقيين. السؤال مرة أخرى: هل يحق لنا أن ننتقد أداء المؤسسة القضائية، أم إننا ممنوعون من ذلك؟ وربما الجيد أن ينفتح القضاء على النخب الثقافية من كتاب وصحفيين ليسمع منهم، وتكون المرونة هي النقطة التي يلتقي عندها الجميع، فليس من االصحيح هتك حرمة القضاء، ومهم أن يستقبل منا مانطرحه من أسئلة.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: اللاجئون أرسلوا إلى عائلاتهم 5 ملايين دولار

قائد سابق للجيش حاكماً عاماً لأستراليا

زلزال بقوة 6.1 درجة على بعد ألف كيلومتر من بيرث الاسترالية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إدارة جديدة لقناة "الحرة-عراق | هادي جلو مرعي
مهندس الأمن والداخلية | واثق الجابري
المسيح فوبيا... السينتولوجيا | سامي جواد كاظم
الإغراق السلعي | المهندس لطيف عبد سالم
تأريخ وتقرّيظ للهيئة العليا لتحقيق الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي