الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » واثق الجابري


القسم واثق الجابري نشر بتأريخ: 06 /08 /2018 م 01:47 مساء
  
بإنتظار قميص يوسف

 يعتقد بعضهم أن الخروج عن قواعد اللياقة عرف سياسي، بالإستئثار والإثراء ونمط عيش بمنطق يبطل مفهوم العقد والتمثيل للشعب، وأستبدالهما بالتفكك وإصطناع الأزمات لجلب الأرباح، ولكل فعل خطاب يسبقة يعاكسه، دون التكلم عن أسباب التناقض، لإغتنام تبعات التأثير في كل حالة، لتكون مفاجئة تتناقلها الأخبار، والقصد خطط جدية للمستقبل بوَهْن ذاتها وتوهينها للمتلقي.

عندما تكون النتائج بمعزل عن أصل تكوينها، سيصار الى عمل سلطوي، يتجاوز من جعله ممكناً.

فرق بين ما نص عليه الدستور وبين الأعراف السياسية في الواقع، كالفرق بين المدرسة وما يُعلمه شارع بائس، وهناك من الوقائع والمصائب في عرف السياسة كتاريخ، منها المكتوب، أو التاريخ الكبير، وأختلاجات تاريخ كنتائج لقصص كبيرة لتواريخ صغيرة المساحة، كبيرة أكبر من المكتوب والمسموع، وحروفه من أجساد وروايتها خيال، لنتهدم بيومها ولا أثر لها سوى عند من يُعانيها، وعلى هذا التاريخ من سنن المآسي لتحقيق ما يتمناه، ورسم لكل يوم خارطة أحداث، تبعث اليأس بعد ضياع الوقت بإنتظار طويل للمستقبل.

الماضي هو الماضي، متحف من الجماجم وصور أفتراس الوحوش للعذارى، والحاضر لا ينكشف برجم الماضي، والمستقبل لا يُرسم بالتحليل الفوري والإستعجال هروباً للأمام دون أداراك العوالق والعوائق، وحسابات طائلة للأخطاء، وسوء التقدير سيؤدي الى طرق ممزقة ومتاهات لا تلتقي نهاياتها، ويبقى أنسانها يدور بين ضجيج أصوات واهنة تهذي دون ترابط، كما يصدر من مريض أو مُصاب بالفصام التنظيري، الذي يعتبر أقواله فرضاً وضماناً موضوعية وهي تناقض، ويشطر الإنسان شطرين أحدهما يشعر بحاجة الحاضر والمستقبل، وآخر يعيش تناقض الماضي ويبحث عن فرصة التعويض عند وصول السلطة كسياسي.

كثيراً ما قرئنا من التاريخ الحقيقي في كتب ذات أغلفة مزيفة، للتخلص من الرقابة وقطع الرقاب، لكن بعضهم تأثر بالجلد المزيف الذي أمامه وكأن الحقيقة التي يبحث عنها تحتاج هذا العنوان، وكأنه يرى الجلد كتاباً والكتاب جلداً، وهكذا توارث أن يرى سياسة البلد بحاجة الى أن يبقى معزولاً عن العالم، ومقطوع الجسور مع خطوطه الخلفية، فكان الإنطلاق من قيود الماضي الى الحاضر بوعي مفقود، وإدارة الظهر للماضي دون الإلتفات لما يعلق من شوائب تعيق الولوج بالمستقبل، بعد خروج من باب ضيقة مميتة الى أبواب متعددة، تتشابه بالشعارات وتتقارب بالأسماء، وتختلف دواخلها بالتصميم ورسم النهايات.

ماضينا بائس متوحش، ومستقبلنا مجهول مشوش، وحاضرنا مشاريع مزيفة بأغلفة مسيسة، تحدثنا عن الحقيقة في جِلدها، وتجلدنا مآسي بمبادراتها المراهقة.

المبادرات المراهقة والمشاريع الزائفة، كالنبوءات الكاذبة، تشوش على الخير وتطيل عمر الشر، وتقطع الطريق أمام الخطوات الإصلاحية والمشاريع الراشدة، التي تنتظر حامل لوائها, كقميص يوسف النبي, عليه وعلى نبينا ألف سلام، الذي هو بمثابة باعث الأمل ومُنسي الألم ومُوحد الجهود، والناهض بالإرادة، مُحرك الإبداع للقضاء على الواقع البائس، للعودة الى  قواعد اللياقة وردم التفكك، ويكون خطاب اليوم تخطيط للغد، ومنه الإنطلاق للمستقبل.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي