الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 01 /08 /2018 م 06:46 مساء
  
مِنْ وإلى! أين الحل؟

مِنْ وإلى! أين الحل؟

حيدر حسين سويري

 

   ذات مرة حضرتُ ندوة فكرية (حسب الإعلان)، فبدأ الضيف وهو حاصل على عدة شهادات في الفلسفة والدين، كذلك هو طالب حوزة دينية يرتدي العمامة البيضاء، وقد تم تقديمهِ من قبل المشرف على الندوة للحاضرين، ليبدأ بعدها حديثهُ...

   كان حديث الشيخ حول الوضع العراقي العام بعد عام 2003م، فبدأ الشيخ يُنظَّر لمفهوم الدين لا سيما الأسلام(الأصح لنظرية تؤمن بها بعض الفرق الإسلامية)، ويُبيَّن فضل الأسلام وتعاليمهُ، ثُمَّ أسهب وركز على مفهوم الحرية والتحرر، وبأن الإسلام قد حرر الناس من عبادة الأوثان، ولم يَمُر بشخص النبي سوى مرة أو مرتين، بل ذكر شخصيات معاصرة وركز على أحدها(لا أُريد ذكر أسمهُ لآنهُ سيخرجنا عن موضوع المقال)، مما أثار إمتعاضي، ليس لعدم ذكرهِ صاحب الفضل الأول والأكبر(محمد بن عبدالله _المحرر الأعظم والرسول الأكرم_)، بل لأنهُ راوغ في كلامهِ ليستغفل الحضور، فيوهمهم بما يُنظَّرُ من أجلهِ.

   إنتهى كلام الشيخ، وبدأ المايكرفون يدور بين الحضور، لسماع مُداخلاتهم وتعليقاتهم على كلام الشيخ، وصل المايكرفون عندي فكانت مداخلتي، قلتُ: أعتقد أن الأسلام لم يحرر الناس من العبادة، بل أخرجهم من عبادة المُتعدد إلى عبادة الواحد، بمعنى أنهُ أخرجهم من عبادةٍ فأدخلهم في أُخرى، وأن ما حصل من تغيير في حالهم وأحوالهم إنما بعبقرية المحرر الأعظم(النبي محمد)، لا سيما أن بعد موتهِ بقي الإسلام، لكن تسلط قريش على إدارة الحكم تحت عنوان الخلافة، وعودتهم إلى ما نهو عنهُ، تدهور حال المسلمين، بالرغم من وجود الثائرين المتكلمين، العاملين المخلصين لمبادئ الأسلام التي أرساها نبيهم، أمثال أبي ذرٍ الغفاري الذي إنتهى بهِ الحال أن يموت في منفاه الربذة.

   فطلب الشيخ المايكرفون بسرعة، وتصورت أن لهُ رداً قوياً على كلامي، فقال: إن الأسلام يتعرض لهجمةٍ شرسةٍ وهذا الكلام يضر ولا ينفع!

   ما جعلني أذكر هذه الحادثة الآن، أن الأحزاب الحاكمة تدَّعي أنها حررتنا من حكومة الدكتاتورية أو ساهمت في تحريرنا، لكنها في نفس الوقت تسلطت علينا، فهي كما قلنا إنما أخرجتنا من حكومة الحزب الواحد إلى حكومة التعددية الحزبية! فعاد الظلمُ إلى ما كان عليهِ وأن أختلفت الصور، وهذا أمر طبيعي لأختلاف الزمان والمكان.

بقي شئ...

إن ما ينقصنا حقاً ليست الأفكار والقوانين، إنما ينقصنا مَنْ يؤمن بها وقادرٌ على تطبيقها، كما فعل المحرر الأعظم محمد بن عبدالله.

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

سرقوا وقوداً وسيارة.. أطفال يقطعون ألف كم في أستراليا

المفوضية الاسترالية للمنافسة والمستهلك: شراء تلسترا لـ ABN غير مناسب

أستراليا: الحكومة تعمل لتقليص فترة انتظار الاولاد المعاقين الى النصف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
مخدرات في مدينتي | ثامر الحجامي
جمعية التّجديد تشهر | د. سناء الشعلان
رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل | كتّاب مشاركون
التهاون ومصير الوطن | سلام محمد جعاز العامري
تأبين السَّيِّدُ الشَّهِيدُ مُحَمَّدُ مُحَمَّدُ صَادِقُ الصَّدْرِ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
زعبول... | عبد الجبار الحمدي
نقيب الصحفيين من البصرة محذرا الصحفي خط احمر اثناء ممارسة عمله | يوسف الموسوي
أتسلق نفسي... | عبد الجبار الحمدي
نونين | عبد صبري ابو ربيع
للوسطية و الاعتدال كلمة صادقة و منبر حيادي مركز المنهج الوسطي أنموذجا | كتّاب مشاركون
المعارضة السياسبة بين عمامتين | رحمن الفياض
المعارضة عين الحكومة | خالد الناهي
منارة العرب تكرّم الأديبة د. سناء الشّعلان | د. سناء الشعلان
قوانين مسكوت عنها! | ثامر الحجامي
الخوف من حكومة الظِل | سلام محمد جعاز العامري
كيف تنال منصبا ..بسرعة! | المهندس زيد شحاثة
المعارضة الزنكَلاديشية | حيدر حسين سويري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 335(محتاجين) | المريض مرتضى عباس ال... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي