الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 01 /08 /2018 م 07:26 صباحا
  
التظاهرات بين المطالب وأيادي التخريب .

 

 

كلنا يعرف التظاهر حق يكفله الدستور لكن بشرطه وشروطه، لكنه غير متحقق في العراق، إلا في حالة التصعيد! كما جرى ولا زال، وهذا ينم عن الجهل الذي عمَّ الطبقة السياسية المتحكمة في العراق، شاملا القوى الفاعلة التي تمتلك أوراق القرار، ومعروفة هي الجهة التي تتكاسل عن التنفيذ ، وطوال السنوات المنصرمة! وسبحان الباري أتت هذه التظاهرة الأخيرة مع إنتهاء عمر هذه الدورة، وفعلياً إنتهى عمر البرلمان، وبقي فقط السيد العبادي، والذي يقع على عاتقه ولو بمقدار ضئيل، تنفيذ ما يقدر عليه، وإن كان بإمكانه تحقيق كل المطالب في السنوات السابقة لكنه! .

تبديل حكومة كاملة أمر لا يمكن تحققه في الوقت الحاضر، سيما أننا نمارس حالة ديمقراطية، من خلال الانتخاب للعضو الذي يمثل شريحة واسعة من المجتمع، ومسألة التزوير ليست جديدة! ففي الدول المتقدمة يحصل لكن ليس بمقدور ما حصل، فقد فاق التصورات، ناهيك عن عزوف كثير من العراقيين عن الذهاب والإدلاء بأصواتهم، وهذا يحسب على الحكومة، لأنها بقيت على حالها، وخلال الدورات الماضية دون تحقيق أبسط الحقوق، بل زاد الأمر سوءاً وصل حد لا يطاق، وحسب التصورات من خلال مراقبة الموقف بعدم صعود الشخص الفلاني لردائة دوره، فنراه يتصدر المشهد !.

التظاهرات عفوية وغير عفوية، لتضاربات المشهد، فهنالك متظاهرين يطالبون بحقوق وليست مطالب، وهي من صميم ركائز الدولة وإعتمادها، مع الوفرة المالية في السنوات السابقة التي تفوق ميزانية أربع دول مجتمعة، لكن النتاج صفر على اليسار، وهنالك جمهور وهو قليل ولا يحسب على الشريحة الأكبر، دخل للتظاهرات بصفة مخرب! لوضع التظاهرة بموقف حرج، ليعطي الذريعة للحكومة بردعها، وهذا ما حصل فعلا، وهم على شكل مجاميع متوزعين على المحافظات، مع اليقين أن هنالك أيادي خفية محركة لهؤلاء، ومطار النجف أحد المرافق العامة التي طالتها أيادي التخريب، وهي ملك الشعب، وليست للحكومة مع فساد إدارتها .

المخربون الذين ساهموا بتخريب الأماكن العامة، سيما الحكومية التي نالت نصيبها الأكبر، لابد من جهة سياسية مشاركة بالحكومة هي التي تحركها! وإلا من أين أتى هؤلاء الذين يعملون بالعلن؟ سيما باقي الذين عملوا تحت جنح الظلام، وخربوا وحرقوا وكل ما من شأنه جعل التظاهرة تخرج من حقوق الى تخريب، وإنهاء دور الدولة ناهيك عن المطاليب التي لم نرها سابقاً، وقسم من المطاليب إنهاء حالة الديمقراطية والرجوع للحلقة الأصعب وهي النظام الرئاسي، وإن كان تطبيق النظام الديمقراطي جعل قسم كبير من الأموال عبارة عن إمتيازات منحوها لأنفسهم من خلال التصويت تحت قبة البرلمان، وتركوا حقوق الشعب نهباً دون محاسبة .

النتيجة غير المتوقعة هو إستجابة للمطالب، كوننا نعيش في خضم تشكيل حكومة جديدة، متمنين من رئيس الوزراء السرعة بالتنفيذ تباعاً، ولو كانت هذه التظاهرة في حجمها قبل ثلاث سنوات أو حتى سنتين، كذلك لا نعرف الآلية التي ستستجيب وفقها الحكومة، وماهي الخطوات اللازمة التي ستنتهجها الحكومة بمحاسبة سراق المال العام، وهذا بالطبع يقودنا بوجوب شخصيات تتولى زمام الأمور لتتولى المتابعة، وإلا ستكون حالها حال من سبقها من التظاهرات، وبالتالي ستخرج الجموع بعد اليأس بحالة لا يمكن إحتوائها، لأنها ستكون عارمة، ونرجع لمربع لا يمكن الخروج منه، لان القوى الإستكبارية تستعيش على الأزمة، مراهنين على تفكك اللحمة الوطنية وضياعنا .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 268(أيتام) | المرحوم مشعل فرهود ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي