الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 31 /07 /2018 م 05:28 صباحا
  
فوبيا وطن

فوبيا وطن
خالد الناهي
تعيش فينا، تقتل طاقاتنا، تثبط طموحنا، تفقدنا بصيص الامل الذي بقي لنا، جعلتنا لا نرى الحياة الا بالون الرمادي، ولا نسمع صوت غير صوت الموت، انها الفوبيا التي نعيشها كشعب أصبح يخشى كل شيء، فأصبحنا شعب بلا حياة.
سنين مضت ونحن نخشى حتى الحديث بصوت عالي عن امنياتنا، عن رغباتنا، وحتى عن عدم قبولنا للأشياء التي نعتقد انها خاطئة، تعلمنا ان نسير خلف رغبات الحاكم، مهما كانت هذه الرغبات مضرة لنا، لا بل أصبحنا نجمل نزوات العائلة الحاكمة، حتى اورثنا هذه الطباع لأجيالنا. نخاف دائماً من كل شيء، اصبنا بفوبيا نقل الكلام، فصمتنا ورفعنا شعار (اسكت ان للحائط اذان) , اصبح الرجل منا يخشى ان يتذمرا مام زوجته, من قرارات الحاكم التي كانت تمس قوت يومه, لأنه يعتقد ربما تخبر السلطات عنه ان اختلف معها.
فتح هذا الجيل عينه، ووجد رجالا مطأطأ الرؤوس، لا تملك سوى كلمة حاضر، علمنا ابناؤنا الخوف من كلمة حاكم او رئيس او حتى كلمة شرطي في كثير من الأحيان، وضعنا امامهم محاذير كثيرة، وحفظناهم امثلة، لا تصنع الرجال، انما تعلم الخنوع منها " صير هدان، وعيش لامك زمان، " او " الشهر الي ما الك بي لا تعد أيامه" وغيرها الكثير. 
ربطنا الحاكم بالوطن، فكرهناهما معا، لكن كتمنا بغض الحاكم، وعكسناه على الوطن، لذلك كلما سنحت لنا فرصة اظهرنا هذا الكره على وطننا، ملقين باللوم كل اللوم عليه، وبررنا فعل الحاكم مهما كان ذلك الفعل مشين.
أصبحت علاقتنا بالوطن كرجل مخمور مع زوجته، متى ما احتسى الخمر وفقد عقله، انهال عليها ضربا، ومتى ما عاد الى رشدة اخذ يبكي في حضنها ويعتذر عما بدر منه، ووعدها بعدم العودة لهذا الفعل المشين مرة أخرى، لكن لمجرد ان يحل الظلام، ويحين وقت السكر، عاد لسوء خلقه.
ربما الحكومات المتعاقبة الفاسدة، هي من جعلتنا نعيش هذه الفوبيا المميتة، والمعرقلة للحياة، هي من افقدتنا الثقة بشيء اسمه وطن، فأخذنا لا نثق بما قد يأخذه منا، فهو لغاية الان يأخذ فقط، ولم يعطي للكثير منا، فاغلبنا لا يملك ارض فيه، وان ملكها فهي لا تزيد عن متر، ولا يسكن فوقها انما تحتها، بعدما يغادر الحياة.
حكومات متعاقبة منذ عشرات السنين، وهي تحاول ان تقطع حبل الود بين الشعب وارضه، وربما تكون قد نجحت الى حد كبير في ذلك، أصبح الانتقاص من الوطن امر مألوف جدا، وله الكثير من المؤيدين، بل أصبح الكثير منا يدافع عن دول واوطان أخرى غير وطنهم ويفتخرون بذلك تحت ذرائع مختلفة، فلم يعد الوطن يعني لهم شيء، سوى مكان لكسب العيش الاني.
فوبيا صنعها الحكام للشعب، فحرمتهم ان يروا الحياة بشكل أجمل، وجعلت حاجزا كونكريتيا كبير بينهم وبين من تهواه قلوبهم المجروحة.
انه الوطن، كيف نخشى ان نغمض العيون ونحن في حمايته؟! وكيف نغمض العيون ونحن نراه يسرق؟!
موطني .. موطني .. هل اراك ..سالما منعماً؟!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 329(أيتام) | المرحوم علي مالك الع... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 331(محتاجين) | المحتاجة أيمان عامر ... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي