الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 21 /07 /2018 م 06:56 صباحا
  
وخدشت الثقافة العراقية

هذا الشعب العريق الذي كان ينظر له بكل احترام من كل شعوب المنطقة ، ينظر الى المستوى الثقافي الذي كان عليه سابقا وفي كل المجالات ، للاسف الشديد نجحت المؤامرات التي حيكت في ظلمات الليل للنيل من هذه الثقافة وكانت خاتمتها الحصار الاقتصادي الذي جوع الشعب واتخم العفالقة طوال 12 سنة ، لتاتي ساعة الصفر بسقوط الطاغية ، وهنا بدات مرحلة خدش الثقافة العراقية ومن اوسع ابوابها ، ففي الوقت الذي يجب ان يفكر العراقي بما هو عليه مستقبله ما بعد سقوط الطاغية ظهرت عمليات سلب ونهب فضيعة في العراق والاسوء منها حرق الوزارات باستثناء المهمة التي بقيت تحت السيطرة الامريكية ، وسارت الامور هكذا بين الضحك على الذقون والطبطبة على الاكتاف وترك الحبل على غاربه والامساك بالطرف الاخر ، واليوم نعيش ثقافة غريبة وهجينة على الشعب العراقي .

هنالك عبارات يرددها البعض ولا يعي ابعادها على سبيل المثال حقوق اهل البصرة من الخدمات وهذا لا غبار عليه ولكن اثبات هذه الحقوق لان البصرة مدينة نفطية واظهار هذا الامتياز على حساب بقية المحافظات هذا هو الخدش في الثقافة ، فالعراق شعب واحد واذا ما تجذرت هذه الفكرة بان البصرة هي المتفضلة على العراق بنفطها فتوقعوا من المحافظات الجنوبية الاخرى قطع الانهر عن البصرة ، وتوقعوا لو اكتشف بئر نفط على حدود اي محافظتين حتى ولو كانت كربلاء والنجف فان المعارك ستاخذ طريقها بينهما .

نعم هنالك ثقافة الميول الى ( ابن الولاية ) وهذه ثقافة خطيرة وان كانت الحكومة وبرلمانها ساعدا على نشر هكذا ثقافة لانها اصلا تشكلت طبقا لمبدأ المحاصصة .

كثير من المحافظات تنتقد السياسيين ابناء محافظتها لماذا لم يوليها اهتماما اكثر من غيرها باعتباره ابن المحافظة وهذا خدش للعدالة مع الثقافة العراقية .

لا اريد ان اقول هنالك مخطط خطير ينال من اي رابط سليم بين ابناء الشعب العراقي من جهة وبين الشعب والخيرين من القيادات الدينية او الاجتماعية من جهة اخرى واهمها بالنسبة لهؤلاء المتامرين هي المرجعية العليا في النجف التي لطالما ردت مؤامراتهم على الشعب العراقي الى نحورهم ولكن الثقافة التي خدشت اكرر خدشت جعلت من السذج يرقصون على مزامير المتامرين للنيل من المرجعية ، وجميعهم لو عادوا الى الوراء الى خطب الجمعة وبيانات المرجعية فانهم سيجدون كل شاردة وواردة تطرقت اليها المرجعية ولكن الجهل والغشاوة على القلوب قبل العيون جعلتهم يقولون ما لا يفقهون .

ازمة اليوم لا استبعد سبب اثارتها من دول خارجية بسبب ما يجري من مشاورات بخصوص تشكيل الحكومة فالدول الخارجية لها تاثير على الوضع العراقي وبالتالي هذه المستجدات لربما ازاحت اسماء مرشحة لرئاسة الوزراء ، والا لو نظرنا الى توقيت هذه المظاهرات الشرعية في مطالباتها وغير الشرعية في توقيتها ، فاي وزارة تستطيع تلبية مطاليبهم التي عجزت عن تحقيقها طوال اربع سنوات وهي على مشارف تسليم مسؤوليتها لغيرها؟

واما فرص العمل التي واعد بها العبادي البصرة ، فهل بقية المحافظات لا تستحق فرص عمل ؟ هذا اولا ، وثانيا اعلموا ان موازنة 2018 لا تتضمن فرص عمل واعلموا بعد شهرين تبدا المناقشات بخصوص موازنة 2019 ولربما يضمنوها فرص عمل اي ان الاستجابة لهذا المطلب ستكون في السنة القادمة ان تمت الاستجابة .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري

خيانة كبرى.. أحد متطوعي إطفاء حرائق أستراليا يتعمد إشعالها
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 238(أيتام) | الزوجة 1 للمخنطف الم... | عدد الأيتام: 9 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي