الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 08 /07 /2018 م 11:39 مساء
  
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة

الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة

رضوان ناصر العسكري

شَهِدَ العراق في الثاني عشر من آيار الماضي، اسوء إنتخابات برلمانية ما بعد ٢٠٠٣، لما حملته معها من تراجع كبير في اعداد الناخبين، بالإضافة الى عمليات تزوير فاضحة، ونتائج مزيفة لعملية العد والفرز الإليكتروني، بسبب سهولة اختراق الاجهزة الجديدة، التي انفقت عليها المفوضية ملايين الدولارات في عقود حامت حولها شبهات فساد.

هذا الامر اثار حفيظة النواب الخاسرين، ودفع بهم الى تعديل قانون الانتخابات بأثر رجعي, وإصدار قرار بتجميد عمل المفوضية الحالية, وانتداب قضاة من وزارة العدل، لإعادة العد والفرز اليدوي، والنظر بالطعون المقدمة من قبل المرشحين والاحزاب السياسية، هذا الامر أعطى بعض الامل لدى الخاسرين بإمكانية عودتهم الى البرلمان الجديد.

حاول النواب السابقون تمديد فترة وجودهم داخل البرلمان، لحين الانتهاء من العد والفرز اليدوي, والنظر بالطعون المقدمة الى المفوضية، مع انهم لم ينتبهوا الى قضايا اكثر أهمية من عودتهم للبرلمان، وتناسوا ان السيد العبادي لا يوجد لديه نائب ينوب عنه، في حال غيابه لأي سبب كان، واعتمدوا على المادة (81) أولاً:- من الدستور (يقوم رئيس الجمهورية، مقام رئيس مجلس الوزراء، عند خلو المنصب لأي سببٍ كان) وهذه المادة تنفيها المادة (72) بالفقرتين أولاً:- (تحدد ولاية رئيس الجمهورية بأربع سنوات) وثانياً:-أ- (تنتهي ولاية رئيس الجمهورية بانتهاء دورة مجلس النواب) اَي إن سلطة رئيس الجمهورية تنتهي قبل سلطة رئيس مجلس الوزراء، اما المادتين السابقتين فإنهما تتحدثان في حال وجود البرلمان، لا في حال انتهاء مدته التشريعية، حسب المادة (56) اولاً من الدستور (تكون مدة الدورة الانتخابية لمجلس النواب اربع سنوات تقويمية، تبدأ بأول جلسة له، وتنتهي بنهاية السنة الرابعة)، بما ان الدستور ربط مدة ولاية رئيس الجمهورية بعمر الدورة الانتخابية، فهذا يعني انتهاء صلاحيات رئيس الجمهورية بنهاية البرلمان، حينها لا يحق لرئيس الجمهورية ان يكون بديلاً لرئيس الوزراء الغائب، وعليه سيدخل العراق في النفق المظلم كما يعبر عنه الساسة.

اذا اصدار مجلس المفوضين المنتدب، قرار بفشل الانتخابات, وعدم مشروعيتها بسبب التزوير، سيدخل العراق في مأزق لا يمكن الخروج منه، لأن البرلمان السابق قد اصدر قرار بتجميد عمل مفوضية الانتخابات، وانتداب قضاة بدلاً عنهم، لإعادة العد والفرز اليدوي، وفِي هذه الحالة يتطلب من الحكومة إصدار قرار بإعادة المفوضية الى ممارسة عملها السابق، وطرح مشروع قانون جديد للانتخابات، فجميع تلك القرارات تحتاج الى تشريع من مجلس النواب، والمصادقة من رئيس الجمهورية، حينها لا يوجد برلمان يشرع القوانين, ولا صلاحيات لرئيس الجمهورية من اجل المصادقة، لأن المادتين (56) اولاً و (٧٢) أولاً وثانياً -أ- أنهتا المدة الدستورية لكليهما.

هذا اذا بقى السيد العبادي محافظاً على الدستور، ولم ينقلب على العملية السياسية، لأنه فقط من يمتلك الصلاحيات في ادارة الدولة، والحامي الوحيد للدستور، ولا توجد اَي سلطة اخرى اعلى من سلطته حالياً.

لذلك سيضطر مجلس المفوضين المنتدب، الى القول بمطابقة النتائج، وصحة الانتخابات ومشروعيتها، لأنه يفتقر الى الخيارات الاخرى، وهذا الامر بذاته جعل من عملية العد والفرز اليدوي لا القيمة لها، حتى وإن كان هناك نسبة تزوير عالية تصل لـ ٩٠٪، لأن المفوضية أصبحت مجبرة على القول بمطابقة النتائج والمصادقة عليها، والا سيدخل العراق في فراغ دستوري حقيقي، حينها تبدأ المغامرة الحقيقية بمصير البلد، كان من الاجدر بالبرلمان المنتهية مدته الدستورية، عدم الذهاب الى التعديل الثالث لقانون الانتخابات، وترك العملية السياسية تمر بما تحمله من اخطاء وشبهات تزوير، لعدم وجود قوانين دستورية صارمة تحمي العملية السياسية في العراق.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 211(محتاجين) | الضرير سالم عبدالامي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 100(محتاجين) | المحتاجة دعاء حسين ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي