الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 03 /07 /2018 م 09:18 صباحا
  
قصّة فوق الزّمكاني

قصّةٌ فوق آلزّمكانيّ:
توسّلتُ .. و كمْ كنتُ أتوسل بها منذ صباي بعد ما عشقتها؛ بأنّ تجعل القلب هو الحاكم أبداً من دون العقل وآلحواس والأحساس وتوابعها, وكتبت ألف رسالة لتُبقى (قصّة العشق) أصل قضيّتنا وعنوان حُبّنا الأزليّ الذي وحده سيوصلنا يوماً للمعبود الحقيقيّ, وكم حدّثتُها عن تلك (القصة) التي قد تذكرها للآن لأنها تُعَبّر عن ذات العشق الكونيّ وتُمثّل اليوم وبعد نصف قرن من وقوعها ألسّر في محنة الأنسان المعاصر لفقدانه, لأنّها حقيقة تتعدى (الزمكاني) ولم أعد أراها أو أسمعها تتكرّر وكأنها باتت عيباً ونشازاً ومنكراً في هذا الزمن المالح بسبب مسخ القلوب وموت الوجدان, وأصل تلك القصة هي:
(شاباً عاشقاً يلتقي عشيقتهُ بشوقٍ قلّ مثيلهُ كلّ ليلةٍ قاطعاً مسافة طويلة بشق الأنفس لعبور النهر ألفاصل بينهما رغم الأخطار و الأمواج!
ذات ليلة بعد ما إستقرّ في مملكة العشق كان سارحا في آلآفاق يتأمّل كُنه الوجود من خلال عينيها ليرتوي, فجأة سألها عن سبب بروز نتوءٍ على جفنها؟
قالتْ : إنهُ نتوء لحميّ صغير رافقني منذ ولادتي, بأمر الله.
وعند آلرّجوع؛ قالت لهُ مهلاً: إحذر أمواج البحر هذه آلليلة؟
إستغربَ من كلامها متسائلاً؛ كيف ولماذا تُحذّريني ولأوّل مرّة وأنا أعبرها كآلعادة كلّ ليلة كما تشهدين بلا خوف أو وجل!
قالت: صحيح, لكن هذه الليلة تختلف لأنّ نظرتك تغيّرت للحياة فقد كنت تعبرها سابقاً بقوة القلب وآلآن ستعبرها بقوة العين والبدن فقط, و الفرق كبير .. ولذا أخاف أن تغرق!
قال لها بأسفٍ شديد: وكيف عرفتِ ذلك يا ملاكي ؟
قالت: منذ معرفتي بك قبل سنوات و لحدّ الليلة كُنتَ تراني بعين ألقلب ولم تشهد غير الجّمال ناهيك عن نتئ صغير - لكنكَ الليلة بدأتّ تراني بعيّنيكَ من دون البصر القلبي(البصيرة), وتلك النتوءة رافقتني منذ ولادتي, لكنّ سلطان آلعشق آلذي كان يحكم نظرتك لي حال بينكَ وبينَ رؤيته, أمّا الآن فإنّ آلحواس قد حلّت وحَكَمَتْ بدل القلب في وجودك فأحذر البحر لئلا تغرق لأنكَ لم تَعُد مُحصّناً, وحين تخبوا الحواس يحكم القلب فقط ليأخذ العشق دوره و معناه الحقيقيّ  للتألق في هذا الوجود.
الفيلسوف الكوني/عزيز الخزرجي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
ايهما اولى منتجع الابرار ام محطة تحلية؟! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 173(أيتام) | المرحوم سعد غانم الخ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 79(أيتام) | عائلة المرحوم جواد خ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي