الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » المهندس زيد شحاثة


القسم المهندس زيد شحاثة نشر بتأريخ: 10 /06 /2018 م 05:29 مساء
  
الرأي العام..وفن إختلاق الأزمات

الرأي العام.. وفن إختلاق الأزمات.

المهندس زيد شحاثة

قد يجيد بعضنا التلاعب بأفكار شخص أخر وبإرادته, فينجح في زراعة أفكار, ويدفعه لتبني قناعات معينة.. إن أمتلك القدرة على التأثير والإقناع, والتلاعب بظروف محيطة, أو في الأقل تجيرها لصالح تفسيرها كما يريد, وبما يؤيد ما يريد تسويقه من قناعات.

يساعد على ذلك سذاجة المستهدف, وقلة وعيه, وإندفاعه لتصديق وتقبل كل ما يقال ويطرح.. بل والتفاعل معه بشكل, يدفعه لتبني الأفكار الدخيلة, والعمل على نشرها, ومحاولة إقناع أمثاله بها, بإعتبارها من الحقائق المسلم بها.. بل ومن المقدسات!

قد ينجح هذا مع فرد, فهل ينجح مع مجموعة؟ فكيف بشعب وأمة؟!

من يدقق قليلا فيما يجري من حولنا, يلاحظ أن الرأي العام محليا كان أو إقليميا بل وحتى دوليا.. دوما مشغول بقضية ما, تكون هي محط الإهتمام, وتدور حولها النقاشات, وتتصادم الأراء عندها بين مؤيد ومعارض, وتستمر تلك القضية مدة معينة, لتبرز بعدها  قضية أخرى تستحوذ على الإهتمام, وتتراجع سابقتها وتصبح طي النسيان.

هذه الأزمات أغلبها حقيقي وربما ليست مفتعلة.. لكن المفتعل والوهمي فيها, حجمها وحقيقة ما تحوي من تفاصيل, ومقدار تأثيرها على المستهدفين منها.. فهناك من يسوق الأزمة للعلن, ويدفعها للبروز, والإستحواذ على إهتمام الناس, ويدفع الفضائيات لإقامة الندوات واللقاءات الحوارية حولها, ويشغل مواقع التواصل الإجتماعي بها.. فتصبح قضية رأي عام!

كثير من تلك الأزمات "تختلق" لأهداف سياسية وتفاوضية بين الدول, لخلق رأي عام ضاغط تجاه قضية ما, وبعض منه يختلقه مسؤول حكومي فاشل أو حزبه الذي يدعمه,  لتخفيف الضغط عنه, كأسلوب قديم ومعروف في الهروب من المشاكل إلى الأمام.

بعض تلك الأزمات تختلقها مخابرات دولية, وجهات ومؤسسات خفية.. بهدف إشغال الرأي العام محليا أو عالميا, بموضوع ما, ليتم إمرار موضوع وقضية أخرى يراد لها, أن تمضي بهدوء ودون لفت الأنظار لها, لتجنب أي ردود فعل غير محسوبة.

لنتحدث عراقيا ونفكر.. هل أزمة المياه مع تركيا هي وليدة اليوم أم تعود لتسعينيات القرن الماضي؟ وهل أن الفشل في إجاد حلول حقيقية لها جديد؟ وهل من الصدفة التركيز على أن الوزراء المعنيين بالموضوع كلهم, ينتمون للتيار الصدري خصوصا مع ملاحظة أن الصدريون هم من حصدوا عدد المقاعد الأكبر خلال الإنتخابات الأخيرة, وان التفاوض على قدم وساق لتشكيل الحكومة؟!

هل من المعقول أن وزارة الكهرباء, والتي تجري صياناتها خلال أشهر الإعتدال الربيعي, بين أذار وأيار سنويا, في سياق فني روتيني معتاد.. لا تعلم أن هذه السنة وفي تلك الأشهر ستكون هناك موجة حر, وسيصادف شهر رمضان, وكذلك تجري الإمتحانات النهائية.. وكلها معا؟!

في عالم السياسة, يندر وجود الصدف.. وكل ما يحدث هو مخطط له, أو يتم إدخاله لاحقا ضمن المخطط.

من يكون داخل حدث معين مؤثر عليه وضاغط, لن يرى الصورة كاملة, لكن من يكون خارج الحدث, أو يحاول أن يرتفع عنه, سيرى صورة أشمل.. وعندها سيرى أن هناك لعبة ولاعبون وبيادق تُحرك.. وعندا سيظن أنها لعبة تشبه لعب الأطفال.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 334(أيتام) | المرحوم سامي حيدر... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي