الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 07 /06 /2018 م 04:18 مساء
  
بصيص أمل في النفق المسدود

هل بقي ماء وجه للفاسدين خصوصا رؤوساء 320 حزباً و منظمةً إرهابية حكمت بآلخداع و الكذب و النفاق لأجل المال؟
وهل يدّعي الفاسدون بعد الآن وبعد كل الذي كان من فساد وظلم وقتل وسقوط أخلاقي ألدّعوة لله والأخلاص للشعب والأمّة؟
سؤآل  بدأ يطرح نفسه بقوّة و بإلحاح لا بُدّ من آلأجابة عليه يرتبط ببصيص الأمل المتعلق بمستقبل العراق والمنطقة؛ ل
أننا لا ندري بعد الذي رأينا وشهدنا؛ هل هناك بقية أمل في إعلان السيد مقتدى الصدر حول الأصلاح كوريث لآل الصّدر (قدس) لأنقاذ العراق من الفاسدين الذين جعلوهُ  أفسد دولة في العالم لأستدانته أكثر من ربع ترليون دولار بجانب هدر ترليوني دولار خلال 15 عاماً لشؤونهم و احزابهم مسبّبين  إنهيار الكيان الأجتماعي العراقي و سقوط الأخلاق وتعميق العنف و العشائرية وإنهيار البنى التحتية وشيوع آلتخلف و الأمية الفكرية وإنتشار الأمراض وإنعدام الخدمات؟

أمّ السيد الصدر هو الآخر إستسلم للأمر الواقع ومدّ يدهُ للفاسدين وعاهدهم على المضي لبناء (دولة "أبويّة") يشترك فيها جميع الأحزاب التي وصل عددها آلمئات لأستمرار السلب وآلنهب والفساد القانوني لتكون ذريعة للقتل و التفجير و الأغتيالات وكما كان جارياً للآن بعنوان المحاصصة؟


لأنّ إجتماعاتهُ و لقاآته وزياراته – أيّ مقتدي الصدر - بُعَيدَ الفوز و في السّر و العلن مع الحيتان من رؤوساء الأحزاب و آلكتل المتحاصصة للأستمرار في تقسيم الكعكة تحت شعار جديد (إئتلاف سائرون) تُؤشّر إلى آفاق خطيرة و مستقبل أسود لا يُحمد عُقباهُ لأنّها محاصصة جديدة بعنوان آخر و مسميات مرادفة حيث فقد شعبيتهُ مؤخراً للأسف و هو لا يزال في الخطوة الأولى على الطريق - طريق الصدر ألملئ بآلأشواك .. خصوصا بعد أزمة المياة الحالية وعودة الأنفجارات وسقوط الأخلاق!
هذا في وقت أعلن البرلمان وجوب أعادة فرز الأصوات يدوياً لعدم إطمئنان جهات عديدة لنتائج الانتخابات, خصوصا و إن كتلة الفتح كانت مرشّحة لفوزٍ ساحق.

لكل هذه الأسباب مجتمعة؛  نرجوا من السيد المُقتدى الحفاظ على بصيص النور الذي ظهر بعد إعادة النظر في مواقفه وخططه و طريقة إصلاحاته و إلا فمصيره لا يختلف عمّن سبقهُ ويبقى الشعب بعد هذا هو المسؤول الأول والأخير لتحديد مستقبل العراق خيرا أو شراً قبل دخول العراق في النفق المسدود الذي سيخنق الجميع بإستثناء الفاسدين الذين ملأؤا أرصدتهم و بنو قصورهم في عواصم الشرق و الغرب(1)!
الفيلسوف الكوني : عزيز الخزرجي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) هذا اليوم ذهبتُ برفقة صديق (رجل أعمال) لأستئجار مكتب ولكني فؤجئتُ بكون صاحب البناية عراقيّ من بيوتات آيات الله (الوكيل), و بعد إنتهاء مراسم التوقيع تصورت بكون المكتب في نفس البناية التي وقعنا العقد فيها, و إذا بآلمشرفة على العقود تقول: [مكتبكم في البناية الثالثة], حيث تبيّن إمتلاكهم لثلاثة بنايات ضخمة الواحدة تلو الأخرى في أقدم وأفضل شوارع العاصمة (تورنتو), قلتُ لصديقي: [هؤلاء المجرمين سرقوا حقوقي و إشتروا هذه البنايات, و يدّعون فوقها الدّعوة و العمل الأسلامي وخلافة الله و يُصلّون و يصومون أيضاً], أ لا لعنة الله عليهم إلى يوم الدين, ملاحظة: كل البيوتات التي تحمل إسم(خلافة الله)(آيات الله)(الدعوة لله) يملكون القصور والبنايات والرواتب في عواصم أمريكا و أوربا و دول الجوار حتى سُمّيت شوارع بأكملها بإسمائهم,لذلك حين يظهر الأمام الحجة(ع) سيكشف كلّ هذا الفساد ليذبح (70) ألف من آيات الله والله الساتر! ليس هذا فقط بل وصل قلة الحياء ببعض الناس ومنهم "دعاة اليوم" لدرجة ألأفتخار و التبجح بفسادهم (نقطة و سقطت) على قول آباؤنا؛ فحين زارنا أيام (مركز الشهيد الصدر) رحمه الله في تورنتو والذي سعى المنافقون بآلمناسبة لأغلاقه بدعوى العودة لمركزالرّسول الأعظم(ص)على كل حال سألناهُ وهو يحمل لقب ملائكي نجفي [لماذا سرقتَ الملايين و إشتريت بها عمارة في دبي]؟ أجاب [هذه الأموال للأمريكان وليست للعراقيين], قلنا له: وهل حصلت عليها لكشف علميّ – وهو لا يحمل أعدادية  - أم لتسهيلاتك التي قدّمتها لهم؟ و لو كان حقاً ما تقول فعذرك أقبح وأتعس وأمرّ و أخزى من فعلك, ومن هال المال حمل جمال, هذه واحدة من مئات بل آلاف قضايا فساد أنستنا هذه الصغائر بآلقياس مع المليارات.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مهندس الأمن والداخلية | واثق الجابري
المسيح فوبيا... السينتولوجيا | سامي جواد كاظم
الإغراق السلعي | المهندس لطيف عبد سالم
تأريخ وتقرّيظ للهيئة العليا لتحقيق الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 324(محتاجين) | المريض حسن مهيدي دعي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 322(أيتام) | المرحوم وهاب العبودي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي