الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أخبار أستراليا المحلية


القسم أخبار أستراليا المحلية نشر بتأريخ: 06 /06 /2018 م 07:19 صباحا
  
أستراليا: تغريم بنك الكومنولث بـ 700 مليون دولار لخرقه قوانين مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب
(ترجمة ميدل ايست هيرالد)
وافق بنك الكومنولث على دفع الغرامة الأكبر
في تاريخ الشركات الأسترالية لخرقه قوانين
مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب مما نتج
عن ذلك تدفق ملايين الدولارات إلى مستوردي
المخدرات.
وسيدفع بنك الكومنولث مبلغ 700 مليون دولار
بالإضافة إلى التكاليف القانونية بعد أن
اتهمت وكالة الاستخبارات المالية الفيدرالية
AUSTRAC في العام الماضي البنك بإخفاقات جسيمة
ومنهجية في الإبلاغ عن الودائع والتحويلات
والحسابات المريبة.
وكجزء من التسوية، اعترف بنك الكومنولث (CBA)
بالتأخر في تقديم 53،506 تقارير عن معاملات
بقيمة 10 آلاف دولار أو أكثر من خلال أجهزة
الإيداع الذكية» (intelligent deposit machines).
ويُطلب من البنوك الإبلاغ عن هذه المعاملات
الكبيرة في غضون 10 أيام عمل، حتى تتمكن AUSTRAC من
مراقبتها لمعرفة ما إذا كانت الأموال تذهب
إلى عصابات الجريمة أو الشبكات الإرهابية.
وكان بنك الكومنولث قد نظر في الأصل في الطعن
في عدد المخالفات بحجة بأن خطأ تشفير واحدا قد
أدى إلى الفشل في الإبلاغ عن المعاملات
البالغة 53506 معاملة، غير انه قرر في وقت لاحق
الاعتراف بمعظم الانتهاكات المزعومة ومحاولة
التوصل إلى تسوية.
كيف تسببت أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنك
في ارتكاب خطأ ما
لمدة ثلاث سنوات فشل البنك أيضا في مراقبة
المعاملات على 778.370 حسابا بشكل صحيح للتحقق من
وجود أعلام حمراء لغسل الأموال.
كما اعترف بأن 149 من التقارير المتعلقة
بالمواد المشبوهة قد تم تقديمها في وقت متأخر
أو لم يتم تقديمها على الإطلاق.
بالإضافة إلى ذلك، خرق البنك التزاماته
بإجراء فحوصات وتدقيقات على 80 عميلًا مشتبهًا
ولم تعمل مراقبة المعاملات على النحو المنشود
على عدد من الحسابات بين تشرين الاول 2012
وتشرين الاول 2015.
وكشف تحقيق وكالة الاستخبارات المالية
الفيدرالية AUSTRAC أيضًا عن 14 مناسبة أخفق فيها
البنك في تقييم المخاطر المتعلقة بأجهزة
الايداع الذكية IDM الخاصة به بشكل صحيح.
وفي حين أن العديد من المعاملات كانت لأغراض
مشروعة، اعترف البنك بفشله في الإبلاغ عن
ملايين الدولارات في غسل الأموال المشبوهة».
ولاحظ بيان الحقائق والوقائع المتفق عليه بين
البنك و AUSTRAC اشتباه AUSTRAC أنه كان هناك المزيد
من غسيل الأموال غير المكتشف بشكل ملحوظ من
خلال حسابات البنك التي كان من المفترض أن يتم
الكشف عنها والإبلاغ عنها.»
واضاف البيان ان الأموال التي تم غسلها من
خلال حسابات البنك شملت عائدات شركات استيراد
وتوزيع الأسلحة النارية والمخدرات بما فيها
الميثامفيتامين».
وقال البيان ان العصابات الاجرامية تعتمد على
غسيل الأموال لاستيراد وتوزيع المخدرات
الخاصة بهم».
إقرار بالفشل»
ولا تزال المحكمة الفيدرالية بحاجة إلى قبول
شروط الاتفاقية، ولكن AUSTRAC اعلنت ان التسوية
هي تحذير للبنوك الأخرى.
وقالت نيكول روز، الرئيسة التنفيذية لـ AUSTRAC
في بيان: آمل أن تنبه هذه النتيجة القطاع
المالي إلى عواقب ضعف او فشل الامتثال، وتؤكد
على ضرورة أن تأخذ الشركات والاعمال
التزاماتها على محمل الجد».
وتابعت تقول سنواصل العمل بشكل تعاوني مع بنك
الكومنولث CBA أثناء تقدم وتطور هذا العمل، وقد
شجعتني الطريقة التي تعامل بها البنك خلال
هذه المفاوضات».
على الرغم من ذلك افادت روز بوضوح في مؤتمر
صحفي لاحق بأن التعامل مع بنك الكومنولث لم
يكن دائمًا سهلاً ، وهو أمر كان واضحًا أيضًا
في بيان AUSTRAC الأصلي المقدم للمحكمة
الفيدرالية، وقالت: أعتقد أن المدة الزمنية
تظهر أنه كانت هناك مفاوضات جارية».
واستطردت قائلة إن اختيارنا لاتخاذ الإجراء
الذي قمنا به كان مناسبًا تمامًا للنظر ...
ربما عدم اتخاذ إجراء على مدار تلك السنوات..
لكن يجب عليّ أن أقول، منذ أن بدأت عملي
كمديرة تنفيذية في AUSTRAC [في تشرين الثاني 2017] ،
كانت مشاركتي مع الإدارة العليا للبنك مهنية
وشفافة، وهذا هو السبب في قدرتنا على الوصول
إلى التسوية التي لدينا اليوم».
واعترف مات كومين، الرئيس التنفيذي لبنك
الكومنولث، بخطورة الانتهاكات وقال إن البنك
أنفق حتى الآن نحو 400 مليون دولار في محاولة
لإصلاح المشاكل المتعلقة بالتكنولوجيا
والأشخاص.
وقال في بيان رغم أننا لم نتعمد ذلك، فإننا
نقدر تماما خطورة الأخطاء التي ارتكبناها.. ان
اتفاقنا اليوم هو اعتراف واضح بإخفاقاتنا وهو
خطوة مهمة نحو دفع البنك قدماً. ونيابة عن بنك
الكومنولث، أعتذر للمجتمع لإخفائها».
واضاف نحن ملتزمون بالبناء على التغييرات
الهامة التي طرأت في السنوات الأخيرة كجزء من
برنامج شامل لتحسين إدارة المخاطر التشغيلية
والامتثال في البنك».
وقال وزير الخزانة سكوت موريسون، إنه سبق له
ان حذر رئيسة مجلس ادارة البنك كاثرين
ليفنغستون العام الماضي من أن البنك أمامه
طريق طويل لاستعادة الثقة العامة.
واضاف يقول: لقد أوضحت أن الحكومة تتوقع أن
يتخذ بنك الكومنولث إجراءات ومحاسبة فيما
يتعلق باستعادة الثقة».
وقال أعتقد أن اعترافهم اليوم، والإجراءات
التي اتخذت منذ ذلك الوقت، والإجراءات المخطط
لها ، توفر مؤشرا على قيام بنك الكومنولث بعمل
ذلك، ولكن، كما هو الحال دائما، سيكون الدليل
في الحلوى».
وقال البنك إنه سيخضع لعقوبات تصل إلى 700
مليون دولار في حساباته للعام بأكمله، لكنه
قدم بالفعل 375 مليون دولار من هذا المبلغ في
أحدث نتائجه نصف السنوية.
كما سيدفع بنك الكومنولث مبلغ 2.5 مليون دولار
لتغطية تكاليف AUSTRAC القانونية.
هذه الغرامة التاريخية تحذير للشركات الأخرى
وستكون الغرامة التي وافق عليها بنك
الكومنولث أكبر عقوبة مدنية يتم دفعها في
تاريخ الشركات الأسترالية في حال وافقت
المحكمة عليها.
وكانت أكبر تسوية سابقة لخروقات غسل الأموال
ما مجموعه 45 مليون دولار دفعتها شركة Tabcorp
بفعل 84 إخفاقا في الإبلاغ عن معاملات مشبوهة.
قد يواجه بنك الكومنولث عقدا (10 سنوات) ضائعا
ومع ذلك ، كان من الممكن أن تواجه الشركتان
عقوبات أكبر بكثير ، بغرامة قصوى تبلغ 18 مليون
دولار لكل خرق.
ففي حالة بنك الكومنولث، بلغ الحد الأقصى
للغرامات النظرية ما يقرب من 1 تريليون دولار
(1000 مليار)، وهو ما يعادل عدة مرات القيمة
السوقية للبنك.
وقال خبير قانون الشركات البروفسور إيان
رامسي من جامعة ملبورن إن مثل هذه النتيجة لم
تكن أبدا إمكانية واقعية.
وقال في حديث لشبكة إيه بي سي نيوز»: سيكون من
النادر بشكل استثنائي أن تذهب المحكمة إلى
أقصى حد من العقوبة، وفي الواقع ، كان من
الممكن أن نرى تسوية حقيقية في هذه المسألة
بالذات».
وقال البروفيسور رامسي إن من مصلحة البنك
التوصل إلى تسوية قبل المحاكمة ، حتى لو كانت
مكلفة.
وقال: أنا متأكد من أن ما لم يرِده البنك هو
محاكمة طويلة للغاية حيث يتم تقديم المزيد من
الأدلة كل يوم أمام المحكمة ثم يتم الإبلاغ
عنها على الفور في وسائل الإعلام من
الإخفاقات الجسيمة النظامية من قبل البنك».
وجادل سكوت موريسون بأن الغرامة تتطابق مع
خطورة الجريمة حيث قال نحن لا نعمل ضمن هامش
الخطأ في هذا الأمر».
واضاف يقول نحن نتأكد من أنه في حالة وجود
خروقات، يجب أن يكون هناك فهم واضح جدًا لهذه
القواعد لوجود سبب، وما إذا كانت هذه القواعد
قد تم انتهاكها عن قصد أو لا عن قصد ، أن
العقوبة ستتناسب مع الإخلال».
وفي حين أن المحكمة الفيدرالية يجب أن توافق
على شروط التسوية، قال البروفيسور رامسي أنه
من النادر أن يغير القضاء الجزاء المتفق
عليه، موضحا انه في الغالبية العظمى من
الحالات، تنظر المحكمة بعناية في الأدلة
وتتخذ قرارها بأن ما هو مقترح أو موصى به
مناسب».
بدوره قال وزير الداخلية بيتر داتون إن تجاهل
بنك الكومنولث لالتزاماته في مكافحة غسيل
الأموال ومكافحة الإرهاب سمح للمجرمين
باستغلال أنظمته.

العنكبوت الالكتروني

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

ولاية أسترالية تدعو مواطنيها لتقطيع الفواكه قبل أكلها!

أستراليا: لجنة في مجلس الشيوخ تعتبر داتون مذنبا في قضية المربيات

أستراليا: شرطي وحيد يحرس صحراء سيمبسون
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
ايهما اولى منتجع الابرار ام محطة تحلية؟! | خالد الناهي
الموكب | عبد صبري ابو ربيع
سناء الشّعلان تدين السّطو على أعمالها الأدبيّة وأعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة | د. سناء الشعلان
الأنظمة السياسية من وجهة نظر إجتماعية | حيدر حسين سويري
كل حزبٍ بما لديهم سيهربون ! | أثير الشرع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي