الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 06 /06 /2018 م 02:16 صباحا
  
علي ابن ابي طالب عنوان الوسطية و الاعتدال

مما لا شك فيه أن كل مَنْ يقرأ سيرة حياة علي ابن ابي طالب ( عليه السلام ) يقف عندها طويلاً، فحتماً أنه سيجد فيها المصداق الحقيقي لكل ما تضمنته كتب السماء، و سير الأنبياء ( عليهم السلام ) من أخلاق، و شمائل حسنة، و مواقف نبيلة، و تضحيات كثيرة كلها كانت في سبيل رفعة الإسلام، فليس هذا بالغريب على أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) فهو ربيب القرآن الكريم، و المصطفى محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) فقد قضى سني عمره يتررع في حجر النبي، و يستلهم منه الفكر النير، و الاخلاق الحسنة، و العلم الصحيح المنزل من الله ( جل و علا ) فكان بحق الانموذج الاسمى الذي جسد في القول، و الفعل مراد السماء و لعل الوسطية، و الاعتدال لها الحيز الأكبر في حياته، و نرى ذلك جلياً في مواقفه، و تعامله الحسن مع كل مَنْ يختلف معه في الرأي، ولو تصفحنا التاريخ بإمعان نجد أن الكثير من الناس كانت تسير عكس تياره الإصلاحي الجذري الحقيقي في الامة، فعدالته شهد له القاصي و الداني، و العدو قبل الصديق، و لعل من أوضح تلك المصاديق سيرته الطيبة مع الخلفاء الراشدين ( رضي الله عنهم ) الذين سبقوه في حكم المسلمين، فكان لهم كالسند عند الملمات، و الحصن لهم من مكائد اليهود، و المنافقين، ولا ننسى كيف كانوا اليهود ينهالون على ابي بكر، و عمر ( رضي الله عنهما ) بالاسئلة الفقهية، و الدينية، فكان علي ( عليه السلام ) يتصدى لها بالاجابة التي تقحم السائل، و تجعله يقر، و يعترف بأحقية الإسلام على سائر الأديان، ولا يرى بدءاً من الأنخراط برحابة العطرة الكريمة حتى قال الخليفة ابي بكر الصديق ( رضي الله عنه ) بحق علي ( عليه السلام ) : ( قضية و لا أبي الحسن لها ) و تلك شهادة كتبها التاريخ بأحرف من نور، و قد أعطت في الوقت نفسه مدى حجم الوسطية، و الاعتدال عند الخليفة علي، و مدى تعامله الحسن مع الامة من جهة، و مع المخالفين مع في الرأي، و الأتجاه الفكري، ولعنا نجد في المحقق الصرخي الحسني المرآة الناصعة التي عكست أخلاق، و وسطية، و اعتدال علي ابن ابي طالب بكل ما تعنيه الكلمة، فرغم ما تعرضه له من صد من الأمة إلا أنه لم يتنازل عن أخلاقة الكريمة، و مبادئه النبيلة، و قيمه الشريفة التي أصبحت عنواناً لكل مَنْ يبحث عن الحياة الكريمة، و العبادة الخالصة لله تعالى، فنجد صداها في محاضراته العلمية، و الفكرية، و بحوثه القيمة إلتي ما يتضمن نشر الوسطية و الاعتدال في الفكر، و الطرح العلمي بالإضافة إلى المنهج الجديد في الاستدلال، فهو قفزة نوعية في المنظرات العلمية، وقد شهد بذلك القاصي، و الداني، و الذي نريد أن نقوله أن الوسطية، و الاعتدال من أسس، و تشريعات ديننا الحنيف، و لا بديل عنها لجمع شمل الامة، فهي بضاعة إنسانية قبل أن تكون فكرية، وهذا ما جسده قولاً، و فعلاً كل المصلحين، و على مر التاريخ .

بقلم احمد الخالدي

- التعليقات: 1

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: فؤاد الركابي
غير مسجل

التسجيل : 07 /09 /2008 م
المشاركات : 1
مراسلة موقع

asgtr@yahoo.com [تاريخ الإضافة : 08 /06 /2018 م 08:33 مساء ]
بوركتم  وابدعتم  في  عرض سيرة  الامام  علي  عليه  السلام



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: شورتن يثير عاصفة لسياسة حزب العمال بشأن ضريبة مدخرات التقاعد

أستراليا: زعيمة أمة واحدة لا تريد رؤية البرقع وتتهم موريسن وشورتن بالحمقى

أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
الانقلاب في السودان الوجه الآخر لحكومة عمر البشير | علي جابر الفتلاوي
ختام الفلسفة | عزيز الخزرجي
لبنات الكرباسي تقفز على حاجز الخليل وتوقيفاته | د. نضير رشيد الخزرجي
الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! | واثق الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي