الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 05 /06 /2018 م 10:55 مساء
  
ارادوا قتل عليا .. أم فكر علي؟

ليالي رمضانية حزينة , تلك الليالي التي قتل بها أمير المؤمنين عليا(عليه و على اله السلام), حيث تجرئ عليه عبدالرحمن بن ملجم المرادي, وضربه بسيفه المسموم على راسه, وهو في المحراب يصلي في يوم التاسع عشر من رمضان المبارك.
كثير من الأحيان يتم تناول هذه الحادثة من جانب عاطفي، من خلال تصوير المشهد، بأن هناك شخص يبغض الأمام فقتله، أو ان سبب القتل ثائرا او تعصب لجهة معينة على حساب جهة أخرى، لكن الحقيقة هي أكبر من ذلك بكثير.
لذلك نود ان نطرح عدة تساؤلات، من قتل علي هل هو عبد الرحمن، ام الخوارج، او غيرهم؟ متى قتل هل في ليلة التاسع عشر من رمضان ام قبل ذلك؟ متى تقرر قتلة؟ لماذا لم يقتلوه عندما نام في فراش الرسول الكريم (محمد) (صلى الله عليه واله وسلم) اول البعثة؟ هل فعلا خافوا ان يقتلوه؟ إذا كان كذلك لما لم يخافوا من قتل الرسول الكريم؟
كل سؤال من هذه الأسئلة هو أكبر من ان يستوعبه مقال واحد؛ بل يحتاج الى بحث موسع، لكي نستطيع ان نستوعب حقيقة ما جرى، من تاريخ نزول الوحي على النبي الاكرم (صلوات الله عليه وعلى أله وسلم) ولغاية استشهاد الأمام في الحادي والعشرون من رمضان، لذلك نحاول اختصار ما جرى بالقول
ان ما حصل هو محاولة قتل مشروع الرسالة الذي اتمه الرسول في بيعة غدير خم، على ان يكمله أمير المؤمنين بعد وفاة الرسول، لكن التخطيط لهذا الحدث لم يكن وليد اللحظة، او منحصر بالخوارج ومن يمثلهم كعبدالرحمن، انما تهيئة الفرصة المناسبة، لفعل لم يستطيع من سبقه ان ينفذه، لأسباب عدة, ربما يكون من ابرزها هو عدم استيعاب المجتمع في ذلك الوقت لشخصية كأمير المؤمنين, بالرغم من ادعاء البعض التدين, لذلك نجد الأمير خلال فترة توليه إدارة أمور البلاد, كان منشغل في ترتيب البيت الداخلي للإسلام, ومعالجة الانحرافات الحاصلة في المجتمع المسلم, بعد وفاة الرسول, لذلك كان كلما خرج من فتنة دخل بأخرى, وهذا ربما احد الأسباب التي جعلت منه يولي بعض الأشخاص الذين توجد عليهم مؤشرات مثل زياد ابن ابيه.
اذن الامر أكبر من قتل شخص بعينه، وان من قتل عليا هم الناس غير المخلصين الذين كانوا من حول الامام
ان حاولنا النظر الى الاحداث بصورة واقعية, ما علينا سوى النظر الى العراق منذ تغير النظام, ولغاية يومنا هذا, سنجد كثير من الاحداث التي كان يعيشها الامام, اليوم يعيشها المصلح, فالجميع يدعي التدين, والأغلب الأعم لا يستمع ولا يستفاد من وجود المصلح, ولا يأخذ بالنصائح والتوجيهات التي يحاول ان يعطيها للمجتمع, وفي نفس الوقت محاولة تحميله كل الفشل الذي يحصل للامة العراقية, الجميع يقول ويردد نعم نعم للمرجعية, لكن يكونوا قله قليلة من المجتمع من يصغي ويطبق ما يطلب منه, بالرغم من كون المصلح هو يمثل امتداد الرسالة, التي اتى بها الرسول الكريم, وحملها وأتمها امير المؤمنين وال بيته الكرام, وسار عليها وحفظها مراجعنا الكرام
أكثر من 1400 سنة عمر المشروع المحمدي، وسيستمر الى ان يتم الله امره، لذلك خشيتنا ليس على المشروع فقط، انما كل الخشية على أنفسنا، خوفا من فقدان البوصلة.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي