الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 01 /06 /2018 م 07:04 صباحا
  
الازدواجية في العلمانية الفرنسية

قانون العلمانية او الجمهورية العلمانية سنة 1905 الذي اقرته فرنسا لضمان الحرية الشخصية للانسان تجد فيها مفردات تصون كرامة الانسان ومفردات اخرى تطعن كرامة الانسان وبالنسبة التي تصون كرامة الانسان فان مفرداتها موجودة في صلب الشريعة الاسلامية ولايعنينا من تسنم الحكم الاسلامي وادعى انه يحكم باسم الدين الاسلامي بينما افعاله بخلاف ذلك فيكون الشماعة التي تعلق عليها فرنسا العلمانية انتقاداتها للشريعة الاسلامية ، فعلينا التمعن بالنص بعد التحقق من صحة صدوره من الجهة التي نقدسها .

الازدواجية في فقرات الدستور العلماني الفرنسي واضحة للعيان وعلى سبيل ابسط مثال ان الدستور يقر "من حق كل فرد ان يلاقي الاحترام لانه انسان " وهذه فقرة قمة في الروعة ولكن هل طبقتها الحكومة الفرنسية على عموم الفرنسيين ؟ فهي التي صرحت مرارا وتكرارا بانها تعاقب من يعادي السامية اي يعادي اليهودية بالرغم من ان دستورها لايعتمد اي نص يهودي او اسلامي في فقراته فقط ياخذ من المسيحية ، وبالرغم من ذلك تجد هذا الدستور يصون حقوق شارل ايبدو الذي تجاوز على رسول الله ، وهذا لايعني ان الاسلام يؤيد العمل الارهابي الذي تعرضت له المجلة والتي في هذا الاعتداء رائحة استخباراتية جاءت بالتعاون بين فرنسا والسامية لاتهام المسلمين بهذا العمل الارهابي .

سؤال يوجه الى المنادين بالعلمانية من انتم ومن خولكم وماهي الخبرة التي تمتلكونها لادارة السياسة ؟ من منحكم حق تشريع الدستور ؟ ومن المؤكد الذي منحكم هو الافضل منكم فلماذا لا يشرع هو بدلا عنكم ؟

الدستور يمنع الدولة من دعم اي طائفة او جمعية دينية او مجموعة عقائدية وتنظر للجميع نظرة واحدة ، وهذا مبدا رائع ولكن لماذا لا تطبق هذه الفقرة على سياستها الخارجية التي تضخ بقواتها واقزامها لتحشرهم في المعارك والشان الداخلي للدول الاسلامية الا يعني هذا انحيازكم لطائفة دون اخرى ومن غير تصريح لكم بذلك من اصحاب الشان .

يعترف الدستور العلماني بالاعياد المسيحية فقط بحجة التراث والتاريخ ولا تعترف ببقية الاعياد اليهودية والاسلامية ، وهذا شانها ولها الحق ضمن الرقعة الجغرافية التي تحكم فيها .

وعن اباحتها للجنس فنتج عنه وحسب احصاءات دوائرها الرسمية ان الولادات سنة 2009 51% غير شرعيين ، وترى انه امر طبيعي ، والسؤال هؤلاء غير الشرعيين تتعامل معهم الحكومة الفرنسية كمواطنين لهم كافة الحقوق واغلبهم يتم استخدامهم عسكريا واستخباريا لتنفيذ اجندة الحكومة الفرنسية .

تمنع فرنسا اللجوء الى اي قانون غير القانون الفرنسي وهذا امر سليم بحد ذاته والسؤال هنا من الذي وضع القانون الفرنسي وماهي الامتيازات التي يحملها لتشريع القانون ومن منحه السلطة في ذلك ؟ فهنالك الكثير من القوانين التي شرعت وفق رغبات معينة اثبتت فشلها اليوم في معالجة المستجد من الازمات واخرها الازمات المالية والركود الاقتصادي .

المسلمون الفرنسيون فضل 46% منهم دينهم على فرنسيتهم وترى فرنسا ان هذا مؤشر خطير وسبب خطره هو الثغرات في القانون الفرنسي والذي نتج عنه الازدواجية في تعاملها مع المواطنين فهي تدعي المساواة الا انها تتغاضى عن من يتجاوز على المسلمين .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

70% من الأستراليين ضد زيادة عدد السكان

أستراليا: هكذا ربح والد أنطوني أنيسة 1.3 مليون دولار في يوم واحد

أستراليا.. احذروا القيادة بسرعة أقل من السرعة المحددة فالغرامة قد تكون باهظة
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تجاعيد خمسينية.. | عبد الجبار الحمدي
شركات الصرافة المحلية تستعد لتظاهرة كبرى في 24 يناير الجاري | هادي جلو مرعي
رئيس الوزراء اليتيم | واثق الجابري
سوريا..من المنتصر؟! | المهندس زيد شحاثة
هل تعود (الدّعوة) بعد تفسخها؟ الحلقة الثانية | كتّاب مشاركون
العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة | المهندس لطيف عبد سالم
فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح : الرأسمالية تفتقر للفهم الفلسفي للحياة . | كتّاب مشاركون
في لقاء مع الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان: البرفيسور القضاة رئيس جامعة استثنائيّ،ولذلك أهديته الجائ | د. سناء الشعلان
ظلامات ونتائج دنيوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بعثي يطلب صداقتي ! | ثامر الحجامي
هل تعود الدّعوة بعد تفسّخها؟ الحلقة الأولى | عزيز الخزرجي
شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين نارين . | رحيم الخالدي
مهندس الحشد الشعبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المعلم بين مطرقة الإدارة وسندان المشرفين | حيدر حسين سويري
إلى يوم الثلاثاء 8/1/2019 | مسجد أهل البيت في ملبورن
مشانق وطن | خالد الناهي
عندما يرقص الإرهاب على دماء الشهداء !. | رحيم الخالدي
عليه ليس بالهين. | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 108(محتاجين) | المريضة حميدة صالح ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 82(أيتام) | المرحوم شاكر عطيه ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي