الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 24 /05 /2018 م 05:34 مساء
  
تأملات في القران الكريم ح386

تأملات في القران الكريم ح386

سورة  الطور الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَل لَّا يُوقِنُونَ{36}

تستمر الآية الكريمة (  أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ) , تفيد النفي , وتأكيد ان الخالق هو الله جل جلاله , (  بَل لَّا يُوقِنُونَ ) , لو أيقنوا لما اعرضوا عن الايمان والتصديق .  

 

أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ{37}

تستمر الآية الكريمة (  أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ ) , خزائن رزقه جل وعلا , فيرزقوا ويتفضلوا على من شاءوا بما شاءوا من النبوة والرزق والفتوح , (  أَمْ هُمُ الْمُصَيْطِرُونَ ) , على ادارة الاشياء كيفما شاءوا .  

 

أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{38}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ يَسْتَمِعُونَ فِيهِ ) , ام ان لديهم مرتقى الى السماء , فيستمعون الى كلام الملائكة , (  فَلْيَأْتِ مُسْتَمِعُهُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ) , اذا فليأت مدعي الاستماع بحجة واضحة تدل على صدق استماعه .  

 

أَمْ لَهُ الْبَنَاتُ وَلَكُمُ الْبَنُونَ{39}

تستمر الآية الكريمة (  أَمْ لَهُ الْبَنَاتُ ) , حيث ينسبون البنات الى الله تعالى عن ذلك علوا كبيرا , وكذلك يدعون ان الملائكة بنات الله جل وعلا , (  وَلَكُمُ الْبَنُونَ ) , ويحتفظون لأنفسهم بالبنين الذين فيهم رمز القوة .    

 

أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْراً فَهُم مِّن مَّغْرَمٍ مُّثْقَلُونَ{40}

تستمر الآية الكريمة (  أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْراً ) , ام انك يا محمد "ص واله" تسألهم ان يدفعوا لك مقابلا لتبليغ الرسالة , (  فَهُم مِّن مَّغْرَمٍ مُّثْقَلُونَ ) , فهم عند ذاك في جهد ومشقة وعناء من التزام دفع الغرامة .   

 

أَمْ عِندَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ{41}

تستمر الآية الكريمة (  أَمْ عِندَهُمُ الْغَيْبُ ) , اللوح المحفوظ , حيث تثبت المغيبات , (  فَهُمْ يَكْتُبُونَ ) , منه , فينازعونه "ص واله" في ما يعدهم به من البعث وغيره .    

 

أَمْ يُرِيدُونَ كَيْداً فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ{42}

تستمر الآية الكريمة (  أَمْ يُرِيدُونَ كَيْداً ) , ام يريدون ان يكيدوا بك , وهو ما جرى في دار الندوة , حيث عزموا على الكيد برسول الله "ص واله" كما تقدم الحديث في هذا المضمون , (  فَالَّذِينَ كَفَرُوا هُمُ الْمَكِيدُونَ ) , هم المغلوبون , او يرجع اليهم كيدهم ووباله عليهم , يرى اغلب المفسرون ان ذلك نزل بالكفار يوم بدر .  

 

أَمْ لَهُمْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ{43}

تستكمل الآية الكريمة الموضوع (  أَمْ لَهُمْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ ) , ام لهم معبود مستحقا للعبادة غير الله جل جلاله , يحميهم ويحرسهم من عذاب الله جل وعلا , (  سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ ) , تنزيها له جل وعلا عن اشراكهم وعن كل ما ينسبونه اليه .  

 

وَإِن يَرَوْا كِسْفاً مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطاً يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ{44}

تضيف الآية الكريمة (  وَإِن يَرَوْا كِسْفاً ) , قطعا , (  مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطاً ) , ساقطا عليهم بالعذاب , وهو قولهم { فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفاً مِّنَ السَّمَاءِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }الشعراء187 , يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ ) , فأنهم ولفرط طغيانهم سيقولون "هذا تراكم سحاب , بعضها فوق بعض" .  

 

فَذَرْهُمْ حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ{45}

تخاطب الآية الكريمة النبي الكريم محمد "ص واله" (  فَذَرْهُمْ ) , دعهم , اتركهم يا محمد "ص واله" , (  حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي فِيهِ يُصْعَقُونَ ) , النفخة الاولى في الصور , او حين يموتون , او هو يوم القيامة على اختلاف اراء المفسرين .   

 

يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ{46}

تستمر الآية الكريمة (  يَوْمَ لَا يُغْنِي عَنْهُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً ) , في دفع العذاب عنهم , (  وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ ) , ولا من ناصر ينصرهم بمنع العذاب عنهم .  

 

وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَاباً دُونَ ذَلِكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ{47}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَاباً دُونَ ذَلِكَ ) , وهو نزول العذاب عليهم في الدنيا , كالقتل والاسر والتشريد ... الخ , (  وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) , اكثرهم لا يعلمون ان العذاب نازل بهم في الدنيا قبل الاخرة .   

 

وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ{48}

تخاطب الآية الكريمة النبي الكريم محمد "ص واله" (  وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ ) , بإمهالهم , واستمرار معاناتك منهم , فلا يضيق صدرك , (  فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ) , في حفظنا وحرزنا , (  وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ ) , سبح بحمده جل وعلا حين تقوم من مجلسك او منامك او قيامك لصلاة الليل على اختلاف الآراء .     

 

وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ{49}

يستمر الخطاب في الآية الكريمة (  وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ ) , على بعض الآراء هي صلاة الليل , (  وَإِدْبَارَ النُّجُومِ ) , أي بعد ان تدبر النجوم وتغرب , وذلك فجرا . 

( عنهما عليهما السلام في هذه الاية قالا إن رسول الله صلى الله عليه وآله كان يقوم من الليل ثلاث مرات فينظر في آفاق السماء ويقرأ الخمس من آل عمران التي آخرها إنك لا تخلف الميعاد ثم يفتتح صلاة الليل الحديث .
وعنهما عليهما السلام وإدبار النجوم يعني الركعتين قبل صلاة الفجر ) . "تفسير الصافي ج5 للفيض الكاشاني" .
     

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. أولويات السياسيين وأولويات الناخبين

أستراليا: إجلاء المئات بعد تسرب غاز في دار أوبرا بسيدني

أستراليا: حزب العمال يَعِد المهاجرين بخفض تكلفة تأشيرات الوالدين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تحالفات لإسقاط الحكومة | سلام محمد جعاز العامري
قصة تبين قمة الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
صدور رواية | د. سناء الشعلان
مولد الامام المهدي عليه السلام | الشيخ جواد الخفاجي
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي