الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 24 /05 /2018 م 06:30 صباحا
  
ايهما يخشى ترامب الفتوى ام النووي؟

الحرب ضد الاسلام ليست حربا من اجل المكاسب ، بل هي حرب من اجل العقائد ، وكل حروب الاسلام كانت الاعتداء على المبادئ وليس احتلال ارض ، لاحظوا مسلمي بورما وما يعانون هل هم قوة عسكرية ام اقتصادية ؟ كل انهم قوة عقائدية ومافعلوه من اجرام لم يات بنتيجة بل بتمسك المسلمون باسلامهم اكثر، ولان الاسلام يقود المجتمع اصبحت هنالك جبهة اخرى يحاربون الاسلام بسببها اسمها الرئاسة ، ولو كانت الحرب فكرية لما فكر الاسلام يوما بحمل سيف او صناعة نووي ، لكن الاخر لا يؤمن بالاخلاق العسكرية فيلجا الى الغدر بحجة شرعيته في الحرب ولكن اسباب الحرب هل هي شرعية؟ .

منذ ان اطلق سماحة السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي وليس العيني واغلب ان لم تكن كل الصحف الامريكية تناولت سيرة حياة السيد السيستاني صبيحة اليوم الثاني بعد الفتوى للوصول الى كيفية تفكيره وماهي مفردات فتوته؟ ، وباءوا بالفشل ، وهو الامر بذاته في ايران ، فالفتوى لها اثرها البالغ في نفوس المقلدين ، ومثلما العلماء يحذرون من ان تكون التقنية الحربية او العلوم الخطيرة بيد اناس لا اخلاق لهم لانها ستنقلب كارثة على المجتمع البشري الاسلام لا يرفض العلم والتطور بل يرفض تسلط الحمقى على هذا العلم ترامب انموذجا، وتؤكد على الاخلاق قبل الولوج في طريق العلوم المادية .

ترامب هذا الرجل المهوس بدولة اسمها ايران هو ايضا يخشى من ان يكون العلم النووي بيد رجل سلاحه الفتوى فالفتوى اخطر من النووي وللاستعمار البريطاني تجربة مع الفتوى الشيعية وهي من تلقن الادارة الامريكية دروس تجربتها مع الفتاوى الشيعية، اذأ كيف يمكن للادارة الامريكية احتواء الفتوى قبل النووي؟

قبل مدة اثارت وسائل الاعلام الغربية باشارة من المؤسسات الاستخبارية عن السيناريو الشيعي اذا ما رحل السيستاني قبل الخامنئي ( اطال الله في عمرهما ) او العكس فلكل سبق نتائجه الخاصة ، وهذا يجعلهم يفكرون بولاية الفقيه وماهي الاراء الفقهية للعلماء بخصوصها ؟

ولكن تعلم الادارة الامريكية علم اليقين بانها اذا اقدمت على اي حماقة ضد ايران فانها لا تامن راي بقية الفقهاء الشيعة داخل وخارج ايران بخصوص نوعية الفتوى التي ستصدر منهم ، وليعلم انها ستكون واحدة وكل مجتهدي ايران سيكون لهم نفس فتوى الخامنئي اللهم قد يسكت واحد فقط ولكن لا ياخذ الضد .

قوة الفتوى من قوة العلاقة بين الفقيه والشعب ، وهذه القوة لا شائبة عليها ولكن ترامب يفكر في كيفية اضعافها ؟ وسلاحه الوحيد هو الحصار الاقتصادي والتي يسميها عقوبات بل الاصح حماقات ، حتى يجعل الشعب الايراني متذمرا من الفقيه كما نجح في العراق عندما حاصر شعبه ويوم اندلاع الحرب لم يقف الشعب مع الطاغية وهنا غباء ترامب يعتقد ان نفس التجربة ستنجح في ايران ولا يعلم ان الفرق شاسع بين طاغية العراق وفقيه ايران .

ان كان ترامب يخشى الفقيه بسبب الفتوى فكيف اذا جمع الفتوى والسلاح النووي ؟ ولان صناعة النووي اسهل من صناعة الفتوى ، نعم بحجة المراقبة الدولية للمنظمات النووية لمشاريع ايران النووية يمكن له احتواء البرنامج النووي ولكن ماهي المؤسسة العميلة التي يمكن ان يسخّرها ترامب لمراقبة صناعة الفتوى ، فادوات صناعتها تكون وفق معايير خاصة دنيوية والهامية وبعد جهد دراسي مضني .

يتحدثون في الاوساط الحوزوية ان هنالك من دخلها بحجة التعلم والاجتهاد ولكنه اتضح ان ديانته ليست اسلامية وانه كان عميل فلم يتاثر الوسط الحوزوي بذلك لانها تعتقد العلم من حق الجميع وليس لديها اسرار حتى تخفيها على الطلبة .

سابقا اثاروا النعرة القومية البغضية ومصطلح مرجعية عربية ومرجعية فارسية والتي سبق لها وان فشلت عندما عزف على وترها طاغية العراق، نعم وهناك مجموعة بغيضة حاولت في بداية السقوط اثارتها والطلب من السيد السيستاني مغادرة العراق الا ان التدخل العشائري بامر من فقيه اخر حال دون تنفيذ هذه المؤامرة واخيرا دفع هذا الفقيه حياته بسبب مواقفه هذه.

يا ازمة اشتدي فانفرجي فليعلم الشعب المسلم باي بقعة كانت مهما اشتدت الازمة فانها ستنفرج ومهما تكن الخسائر فانها اقل من خسائر صناع الازمة

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تلغي قانونا يتيح معالجة اللاجئين على أراضيها

أستراليا: الناشطة السويدية تونبرغ تطلق شرارة احتجاجات عالمية ضد الاحتباس الحراري

خيانة كبرى.. أحد متطوعي إطفاء حرائق أستراليا يتعمد إشعالها
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
ملتقى الشيعة الأسترالي برعاية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الله السّاتر في عراق الفساد | عزيز الخزرجي
عادل زوية ايريد يشلع ونسى وراه حساب وكتاب | كتّاب مشاركون
بإستقالة عبد المهدي تبدأ الحرب الأهلية | عزيز الخزرجي
إحتراق آلشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
الأمّة معقود في مجلسها الشوروي الخير | د. نضير رشيد الخزرجي
من يعيد للموظفين العراقيين حقوقا اغتصبها العبادي؟ | عزيز الحافظ
كاريكاتير: حكومة مشلولة | يوسف الموسوي
بحث ودراسة حقيقة حكومة عبد المهدي والاحزاب الخائبة والمليشيات… | كتّاب مشاركون
الحكومة العراقية والسياسين فقدوا الاهلية وباتت تبريراتهم اتعس… | كتّاب مشاركون
بشرى سارة للعشاق | عزيز الخزرجي
الدكتور إدريس الكورديّ يدرس الظّواهر البلاغيّة في قصص سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
بنيتي نور سلامات | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
نم يا صغيري | عبد صبري ابو ربيع
التظاهرات بين السلمية والتخريب | رحيم الخالدي
إحتراق الشيعة في الناصرية | عزيز الخزرجي
شجرة الاصلاح تورق في موسم الخريف | ثامر الحجامي
البرفيسور غنام خضر يدرس مسرح الطّفل عند سناء الشعلان | د. سناء الشعلان
خل نداوم! | حيدر حسين سويري
لا يُجدي قانون الأنتخابات الجديد | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي