الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 23 /05 /2018 م 04:45 صباحا
  
ابتعاد عن الدين ام ماذا؟

ظواهر جديدة لم يكن العراق قد مر بها سابقا، بالرغم من الجوع والحرمان وقلة الاطلاع وعدم توفر الكتب والمصادر في ذلك الزمن، تجد لكل شيء قدسيته وحرمته
ففي شهر رمضان حتى الخمار يحترم هذا الشهر، ولا يعلن جهارا إفطاره، في حين يلوذ المريض بنفسه لكيلا يراه أحد وهو يشرب قليل من الماء، وتراه خجل ممن يرافقه
نعم كان هناك اشخاص كثر غير صائمين، كانوا يخفون ذلك حتى عن ذويهم، اما خوفا او خجلا
اما في شهر محرم الحرام، وبالرغم من المضايقة على المراسيم، تجد الحسينيات عامرة بالشباب وبالتفاعل مع القضية الحسينية بصدق
ما نراه اليوم في الشارع العراقي من عزوف عن احياء الشعائر، والتأثر بالحملات التي تأتي الينا من الخارج شيء يبعث على القلق من القادم، وما نراه من الشباب في شهر رمضان من التجاهر بالإفطار، او التعمد على اعلان ذلك امام الناس، يدعوا للتوقف والبحث عن الأسباب التي أدت الى ذلك 
عندما التجوال في الشوارع، تجد المطاعم مكتظة بالزبائن، ولا توجد ملامح لهذا الشهر الفضيل، انما على العكس أصحاب المطاعم ينشرون في الشوارع بان مطاعمهم تستقبل الزبائن طيلة شهر رمضان 
هنا يجب ان تطرح عدة اسئلة، هل نحن بلد مسلم؟ الجواب نعم، اذن اين إجراءات الدولة الرادعة لهكذا تصرفات؟ لماذا لا تحاسب من يتجاهر بالأفطار، او تغلق المطاعم التي تفتح في الصباح لاستقبال المفطرين؟
ربما ضعف الحكومة وخوفها غير المبرر في تطبيق القانون يحول دون ذلك، بسبب الديمقراطية الفضفاضة التي جاءت الينا بعد 2003.
اين الاسرة، البيت؟ هل وصل بنا التفكك الأسري لدرجة اننا لا نستطيع ان نمنع ابناؤنا عن التجاهر بالإفطار على اقل تقدير؟
ان المؤشرات تنذر بمجتمع يتجه باتجاهات مخيفة ومريبة، فكل عادة سيئة أصبحت تدخل وتنتشر كالنار في الهشيم دون ان نقف ضدها، او دون ان تضع لها الدولة المحددات التي تردعها، وتمنع انتشارها
لقد وجد الشاب لنفسه المبررات التي تجعله يفعل ما يحلوا له كالديمقراطية والبطالة وفقدان الهوية، وكلها اعذار ومبررات غير مقنعة
لذلك يجب على الدولة ان ارادت ان تبني مجتمع واعي ومتحضر، ان تضع القوانين واللوائح التي ترسم خط سير الفرد وسلوكه، وفق مبنيات تنسجم مع الواقع العراقي وتتلاءم مع هويته الإسلامية، وتتوافق مع قيمه ومبادئه الاجتماعية التي يحملها
كما على الاسرة ان تكون أكثر حرصا على تربية أبناؤها التربية الصحيحة، فكما تحرص على تعليمهم أفضل تعليم أكاديمي، يجب ان تحرص على تعليمهم أفضل التعاليم الدينية والاجتماعية التي تربينا عليها.
فالمجتمع والدولة لا يمكن ان ينجح ان لم يكن هناك قانون صارم لمن يخالف، واسر قوية تكون اللبنة الأولى لبناء المجتمع.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 327(أيتام) | المرحوم قصي عدنان ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 320(محتاجين) | المحتاج محمد هاشم ال... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي