الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 18 /05 /2018 م 01:56 صباحا
  
أيها المقتدى ؛ هل أنت لها؟

أجريت الانتخابات ويا ليتها لم تُجرى لأنّها لم تكن انتخابات شرعيّة لنسبة المشاركين التي وصلت للربع تقريباً نتيجة رفض وغضب الشعب العراقي الذي هو الآخر ورغم فقدانه للوعي وضعف درايته لكن بفطرته رفض الوجوه التي حكمت, على أيّ حال, جاء دورك آلآن أيُّها المقتدى, فهل أنت لها رغم كل الأشكالات؟

بعد ما صرّحتَ اليوم بقولك: [إنّ العراق مُقبل على تشكيل حكومة تكنوقراط، ستكون باباً لرزق الشعب ولن تكون هناك “خلطة عطار” بل حكومة تكنوقراط تكون باباً لرزق الشعب ولا تكون منالاً لسرقة الأحزاب].

كلام رائع و جديد على مستوى العراق حقاً من قبل الفائز الأول في الأنتخابات وفيها سبق إنسانيّ علويّ لأنك تريد مصلحة الناس؛ كل الناس بآلتساوي وبلا فرق في الأمتيازات والرواتب بين مدير و موظف و سيد و عاميّ ورئيس و مرؤوس و حاكم و محكوم و شيخ وسيّد ومرجع ومُقلد كما هوالحال الآن, بل الكل متساوون في الحقوق والامتيازات والرواتب, وهذا هو نهج عليّ(ع) المظلوم حقاً, لكن .. لكن كبيرة بحجم العراق:

كيف يُمكنك يا سيدنا أنْ تُطبق هذا القانون ألسّماوي العلويّ و الفاسدون قد سرقوا أموال العراق حتى جعلوه مديناً بعشرات بل بمئات المليارات من الدّولارات لشرائهم و ذويهم العقارات و الشركات في لندن و أوربا و أمريكا و دول الجوار, ومنهم من كان يعمل بإسمكَ و بإسم عائلة الصدر, و أوّلهم السيد بهاء الأعرجيّ الذي لم يُسحب منه حتى مليون دولار و كانت عقوبته فقط شهرين سجن من قبل سماحتكم؟

خلاصة الكلام هو: ألعدالة العلويّة - و لا حتى دونها - لا يُمكن أنْ تٌطبّق و أموال العراق مسروقة لدى أكثر من 300 (1) حزب و حركة و كيان و مازال النزيف جارٍ بين أعضائهم الجهلاء الأميون الذين صاروا مثالاً للنفاق و الكذب و الدّجل و العمالة و أكثرهم يسكنون أوربا و أمريكا و دول الجوار!؟
لذلك لا سبيل إن أردت تطبيق عدالة عليّ(ع) إلا بتصفيه حسابات أعضاء الأحزاب الفاسدة التي حكمت كخطوة أولى وإلا فآلأصلاح مستحيل مع النزيف الذي جعل العراق أضعف دولة وهو الأغنى في العالم!
فيا أيها المُقتدى : هل أنتَ لها؟
أم المناصب و الأموال ستحجب قلبكَ عن رؤية الحقّ وحقوق الفقراء كما حَجَبَتْ قلوب 320 حزب وحركة بسبب المقياس الحزبي الجاهليّ ألذي كان و ما زال هو المعيار للتقيّم, ويا ليتهم كانوا حركيين حقييقين؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) ألتفاصيل في الهمسة الكونيّة برقم (198):

320 ماكنة لتوليد ألجّهل في العراق: في العراق 320 ماكنة حزبيّة "آيدلوجية" دَأَبَتْ على تفريغ الجّهل والعتمة والفساد والبطالة المقنعة؛ فكيف يُمكن أنْ يتقدَّم بلد يُعيل هذا الكمّ الهائل من العاطلين الأميين فكريّاًّ وعلميّاً وأخلاقيّاً, لهذا سيزداد الفقر والأرهاب وآلظلم بأنواعه ومستوياته بدءاً بآلسياسيّة والأمنيّة وإنتهاءاً بآلخدميّة رغم إنّه البلد الأغنى في العالم ولا خلاص إلا بتحذيرها ومحاكمة قادتها آلأرهابيين كرؤوس فاسدة مُفسدة أشاعتْ النفاق وآلجّهل والتّخلف والأنانيّة والفقر والمحاصصة لسرقة الناس, لذا لم يكن غريباً حين تحوّلَ أقدم حزب كحزب الدّعوة إلى حزب أللغوة والجّهل والنفاق وآلأميّة الفكريّة بسبب "ألدُّعاة" المنافقين ألذين دُمجوا و لم يكونوا حتى ضمن الحركة وما زالوا عالة و ثقلاً على كاهل المجتمع.
Azez Alkazragyعزيـز حميد ألخـزرجيّ

A cosmic philosopherفيلسوف كـونيّ

(ALMA1113@HOTMAI.COM)

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخطط لوضع قيود على الإجهاض

أسترالي يقتل زوجته حرقًا أمام الأبناء.. والقاضي يرفض سجنه مدى الحياة

خطة الإستعداد الصيفية تحذر من إنقطاع الطاقة في فيكتوريا و جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
الربيع الاصفر | خالد الناهي
ماذا خلّف الجّعفريّ في وزارة الخارجية؟ | عزيز الخزرجي
عبد المهدي..بداية غيرم وفقة | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي