الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أثير الشرع


القسم أثير الشرع نشر بتأريخ: 16 /05 /2018 م 04:36 صباحا
  
هل شارك

هل شارك "العرقچية والتنكچية والقندرچية" في الإنتخابات ؟!

لم تكن الإنتخابات الماضية بحجم طموح التغيير؛ وجاء عزوف المواطنين عن المشاركة في هذه الإنتخابات، نتيجة خلل سياسي لم يتم إصلاحه خلال سنواتٍ عجاف؛ لم يكن أغلب سياسيو العراق مؤهلين لقيادة شعب عانى حروب ومشاكل خطيرة؛ بل أن الأغلبية أجادوا التسلق الإنتخابي، لتلبية طموحاتهم وأرادتهم وخذلان ناخبيهم، خلال الدورات السابقة.

 فكيف للناخب وضع بصماته لمرشح تمت تجربته لدورات عِدة، بدد الثروات وعاث في الأرض فساداً، وفضلّ مصالحه الفئوية الضيقة، على مصلحة الوطن والشعب؟

أن نتائج الإنتخابات العامة لعام 2018 أثبتت أن الديمقراطية في العراق غير مؤهلة؛ لأن بعض أبناء الشعب العراقي لا يمتلكون رؤية كاملة وناضجة، ويمكن برمجة عقول الناخبين لإختيار شخصية معينة بكل يُسر! كما حصل لدى بعض الجهات والتيارات، فالديمقراطية : يمكن تطبيقها بشفافية لو توفر الأمن والسِلم المجتمعي ، ومنجزات تؤهل المرشح لنيل الأصوات.

 الشعب العراقي: يحاول الإستفادة من أخطاء الماضي، لكن لا يستطيع إصلاح الأخطاء؛ بسبب التعددية الحزبية والأنتماءات العمياء، واقعاً أصبح للمواطن العراقي حرية إختيار من سيمثله داخل قبة البرلمان، وأجازت المرجعيات الدينية حرية الإختيار؛ على أن لا يتأثر بالمعسول والمسلول والوعيد والتهديد، "إخرجوا مِن جَلابيب المُفسدين"! هذا ما وجهت به مرجعيتنا بوضوح.

إذا لم يغير المواطن العراقي جلبابه بآخر؛ فسيدخل تحت جلابيب أوسخ، ولن ينفع الندم ولن يجدي التباكي وعض الأصابع؛ أن التجربة الديمقراطية التي حصلت السبت، سنحت للمواطن العراقي، فرصة ثمينة لتغيير الواقع المرير، لكنه لم يستثمرها لصالحه.

 بعض المواطنين تبخرت وطنيته، والبعض نبذ هويته، والآخر كفّرّ دينه وعقيدته؛ وأصبح العراق "فِندقاً " للمبيت لا أكثر ومسرحاً لتنفيذ الجرائم وهتك المحارم، وأصبح "العرقچية والتنكچية والقندرچية" هم أبطال الإنتخابات ونستنجد بهم ! مع إحترامنا لذوي المهن الحرة.

نجح المستعمرون بتشتيت "المواطن العراقي والعربي"، ولم يعُد العرب يتفاخرون بعروبتهم ولسانهم العربي؛  والكُرد إختاروا الإنفصال عن الجسد العربي؛ كذلك الإخوة المسيح والشبك أغلبهم هاجروا قسراً، بسبب العمليات الإرهابية والإستهداف الممنهج، فإلى أين نحن سائرون ؟

قرابة الـسبعة آلاف مرشحاً ينتمون لـ20 تحالفاً، و 204 حزباً وكياناً سياسياً، يتنافسون للحصول على 328 مقعداً لأربع سنوات قادمة، وهذه المقاعد ستحصنهم بجواز دبلوماسي، وخدم وحشم وحياة مترفة، رغم المشاركة الخجولة، وعزوف الكثيرين عن الإدلاء بصوتهم الإنتخابي؛ لأسباب نعلمها جميعاً.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 309(أيتام) | عائلة المريض فرحان ك... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 308(محتاجين) | المريض علي مسعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 307(محتاجين) | المريض عباس عبد العز... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي