الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 09 /05 /2018 م 10:23 مساء
  
مآلات الحالة العراقية

لايهتم العامل الخارجي بنوع السياسة الداخلية طالما إنه يضمن وجود مجموعات سياسية لاتفكر بالوطن قدر تفكيرها بالكيفية التي تعمل من خلالها على ضمان مصالح الأسياد الخارجيين، وواضح تماما، ومنذ 2003 فإن اللاعبين المحليين أشبه ببيادق الشطرنج لاهم لهم سوى جمع المال، والحفاظ على السلطة حتى مع الفساد والخراب والمرض والبطالة والتردي في الخدمات، وكم المظالم التي تضرب العراقيين، ولاتمنحهم فرصة للتنفس والراحة، ولو مؤقتا طالما إنهم ضمنوا دورهم ووجودهم في منظومة القرار، وحصلوا على مايريدون من مكاسب ومنافع ليتركوا الوطن نهبا لمطامع دول الجوار، وصاروا يقدسون رموزا في دول أخرى على حساب وطنهم، ولم يسألوا أنفسهم، ومعهم مجموعات من الشعب لم هم هكذا، ولم يتصرفون بهذه الطريقة من الولاء الأعمى للأجنبي، ولايطيقون سماع كلمة إنتقاد واحدة ضد دولة جوار، أو رمز في الجوار مع إن العراق بلد الحضارة والرموز والأساطير؟

الحالة العراقية صادمة ومؤلمة. فالمجموعات السياسية والمسلحة لم تعد وطنية، بل هي جزء من مشاريع خارجية وجزء من محور قتال ونزاع سياسي، وخصومة غير مجدية، وتقاتل، أو تشاكس في جغرافيا محلية، أما المنافع والمكاسب فتذهب لتلك الدول التي تمر بأوقات جيدة، ولاتعاني من مشاكل كبيرة على مستوى الأمن والسياسة والإقتصاد كالتي يعانيها العراق الراهن والمتعدد الأوجه والأشكال حيث يستعد العراقيون لإنتخابات يراد لها أن تكون محاولة لتكريس سيطرة بعض الأطراف، وتثبيت هيمنة خارجية لدول بعينها تعيش حال صراع مع دول أخرى، وبينما هي لاتهتم بالشأن المحلي إلا فيما يتعلق بمصالحها، فإنها تستند على سلوك غير وطني لدى أطراف عراقية صارت تشعر أن الحق يأتي من الخارج، وإن الباطل هو في الداخل.

الحالة العراقية الراهنة مقلقة للغاية، فبرغم تجاوز البلاد مرحلة الصراع الطائفي، ووجود جماعات العنف المنظم لكن ذلك لايعني نهاية الأزمة فهناك ماهو أخطر بسبب التنازع الدولي والإقليمي، وتشابك الملفات، ونوع الصراع المحتدم بين أطراف دولية لها في الداخل مايعاضد جهودها لتكريس نفوذها، وضمان مصالحها، والخروج من أزمة العنف المذهبي. وإنحسار تأثير داعش قد يكون مرحلة عابرة تليها مراحل صراع أكثر خطورة تفترض حدوث نزاع إقليمي، أو دولي خلال هذا الصيف، أو في الخريف المقبل على مسائل لاعلاقة للعراق بها، وفقط هي من ضمن أولويات الدول الراعية لمجموعات سياسية فاسدة.

العامل الخارجي لايهتم كثيرا لوجود فاسدين في السلطة لأنه يريد ضمن مصالحه، وبدلا من تمويل المجموعات الموالية له فهو يتيح لها فرص الهيمنة على القرار، والتمكن من سرقة المال العام لتمويل نشاطاتها غير الوطنية حتى لو بقي العراق فقيرا ومحروما لأنه ليس أكثر من ساحة صراع، وتصفية حسابات بين اللاعبين الكبار إقليميين كانوا، أم دوليين. وهذا يعني إن البلاد ماضية الى نزاع صعب في حال ظهور نتائج الإنتخابات النيابية، بينما يمثل الخروج الأمريكي من الإتفاق النووي، أو طلب تعديله مع إيران ضربة لجهود إستقرار العراق خاصة وإن دولا عدة تتحفز للمواجهة مع طهران، وقد تشتعل المنطقة بسرعة لم تكن متوقعة، ونكون نحن ضحايا الإشتعال المدمر.

 

 

 

hadee jalu maree

 

009647702593694

 

pdciraq19@gmail.com

 

هادي جلو مرعي

رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية

 

009647702593694

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي