الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 09 /05 /2018 م 06:09 مساء
  
مواربات السياسة ..تحالف الاضداد .. ولعبة مشبوهة

مواربات السياسة ..تحالف الاضداد .. ولعبة مشبوهة

قيل ان السياسة لا دين لها , والسياسي لا دين له , وربما أضيف (ولا مذهب له) .

التيارات السياسية والفكرية تعتمد على الايمان بمبادئها وعقائدها , ايمانا مطلقا قد يصل الى التضحية بالغالي والنفيس من أجلها , كما هو مشهود ومعلوم في كثير من التيارات الفكرية والسياسية في حقبِ خلت , فقد عرضوا انفسهم للهلاك والاعدام من اجل ايمانهم وعقيدتهم بالمنهج الذي تمسكوا به .

اليوم , سياسة البلد , العراق الجديد وسياسيوه او مدعي السياسة بالأحرى , قد ضربوا كل ذلك عرض الجدار , وكأن خلافا حادا بينهم يوما ما وصل حد سفك الدماء لم يكن , ورغم التوجهات المضادة والمتناقضة 100% , فهذا في اقصى اليمين وذاك في أقصى اليسار , كل منهما يسير باتجاه معاكس تماما , ولا يؤمل تلاق بينهما ابدا ابدا .

نراهم اليوم يتألفون , يدا بيد , ويشكلون تحالفا سياسيا انتخابيا , لو قرر لهم الفوز , فكيف سيتفقون ؟ كلا منهما يحمل عقائد ومبادئ مختلفة عن الاخر , بل مضادة للأخر ,  لا بل يؤمن احدهم بحليفه , الى درجة التكفير والتفسيق وهدر الدم ربما !!!!!! .

التيار الصدر وتحالفه مع الحزب الشيوعي المناقض له فكريا وعقائديا وحتى اجتماعيا , هذا لا يؤمن بهذا , ولا توجد نقاط ربط بينهما قطعا وجزما .

ائتلاف كهذا هل يبشر بخير ؟! , لعل , وربما , أعداء الامس حلفاء اليوم , اذا لاحظنا عدة امور هامة , منها إن التيار الصدري يملك قاعدة جماهيرية واسعة النطاق , وقد جرب كل انواع السياسة , الجهادية والبرلمانية , والحزب الشيوعي لا يملك قاعدة شعبية بعد ان كان ذو شعبية كبيرة خسرها بمرور الوقت , لكن لايزال يضم بين طياته جملة من ذوي الشهادات والكفاءات , كما انهم لم يجربوا بشكل فاعل في الحكومات السابقة , بوجودهم مع التيار الصدري يكمل كلا منهم الاخر , فالتيار الصدري يملك القاعدة والشيوعي يملك كفاءات غير المجربة , ولعل ائتلاف كهذا (رغم ما قيل عنه أنه مشبوه ) تم لخدمة الصالح العام والوطن حسب المظنون.

كما قيل (الحياة تجارب) , فبالأمس, جربنا تحالف الاصدقاء , لم لا نجرب اليوم تحالف الاعداء !!. 

********

أحتراما وربما خشية من كلام المرجعية (المجرب لا يجرب) نلاحظ إنسحاب كثيرين من الاعضاء السابقين الذين كانوا يسرعون الخطى نحو الانتخابات , هذه المرة لم يرشحوا انفسهم , ربما ذلك احتراما للمرجعية او خوفا وجبنا من ردة فعل الناس .. نكل معرفة ذلك الى الله تعالى.

لكن .. اخرين لم يهزهم شعار (المجرب لا يجرب) , فقاموا بالتحايل واجروا بعض التلاعب , فهذا هو ديدن السياسة في المخاتلة والمواربة والمداهنة , نعم لم يرشحوا في قوائمهم السابقة , فقاموا بأمرين :

1- تغيير اسماء قوائمهم وارقامها , وضم وجوه جديدة لها , لكن قيادة القائمة هي هي نفسها , نفس الحزب ونفس الرئيس. يسلقهم الشعار (المجرب لا يجرب).

2- قام البعض منهم بتأسيس قائمة خاصة به , يكون رأس القائمة فيها وهو ممن طاله الشعار (المجرب لا يجرب), لكن اعضاء القائمة مغرر بهم جدد , زجوا بهم لجمع الاصوات ما أمكن وبالتالي لضمان فوزه وعودته الميمونة للحكومة .

وهكذا تستمر لعبة الشرطي والحرامي , او لعبة القط والفار (Tom and Jerry ).

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 175(أيتام) | الأرملة مليحة شويش ك... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي