الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 06 /05 /2018 م 06:56 صباحا
  
بواقعية عن الفساد والانتخابات

الحديث عن الفساد ازكم الانوف والحديث عنه في الشارع والمقهى والبيت والتواصل الاجتماعي والمواقع المزيفة والوهمية ووسائل الاعلام بكل اشكالها ولمختلف الدول ، ومن ثم ماذا ؟ اذا كانوا قتلة وارهابيين تم الافراج عنهم وهم اليوم يشاركون بالانتخابات فما بالكم بالفاسد؟.

والانتخابات التي ولدت اجواء مضطربة بحيث البعض يشتم والاخر يدافع والغالبية بين التيه والحيرة هل يشاركون ام لا ، وماهو القرار بخصوصهما ؟

هذا فاسد ؟ اين الدليل ؟ هذا الدليل ، قدمه للمحاكم ، ثم ماذا؟ لاشيء ، سيناريو من السيناريوهات التي تحاك في كافتريا البرلمان ، تقصد هل القضاء غير نزيه ؟ نعم غير نزيه ليس بارادته بل بارادة المتسلطين عليه والمتفضلين عليه بتنصيبهم طبق للمحاصصة ، النتيجة لماذا تتحدثون عن الفساد وانتم عاجزون عن اصلاح المنظومة التشريعية التي هي افسد مؤسسة بالعراق .

تعود الشعب العراقي على جرائم القتل والارهاب وايام ثلاثة او بعد الاربعين تنسى وكان شيئا لم يكن ، وما السبب في هذا ؟ انها المحاصصة .

هذا نزيه يستحق ان ننتخبه ، طيب انتخبه ، ثم ماذا ؟ لنفرض انه حصل على 20 الف صوت ، وماذا سيكسب ؟ يكسب مقعد في البرلمان وبقية الاصوات التي رشحته يتم خيانتها بتوزيعها من قبل رئيس الكتلة على الفاشلين انتخابيا ، ومن ثم هؤلاء الفاشلون يصبحون وزراء وبيدهم زمام الامور ، اذاً اين ذهب صوتك ؟ ذهب الى سلة الفساد .

هل هنالك من يؤنبه ضميره ليستقيم بقية حياته ؟ كلا لا يمكن ذلك فالجنسية التي يحملها والدعم الذي يتلقاه من الخارج يضاف لها النفس الامارة بالسوء تجعله يمضي قدما نحو مفاسده ، كم نزيه ووطني تم اغتياله بصمت ؟ كم مؤسسة ومنظمة تم حرقها لاتلاف ما يثبت مفاسدهم،  واخيرا نتيجة الحرق تماس كهربائي وليس بفعل المافيا .

مظاهرات ساحة التحرير دوت في بغداد كل جمعة ، ومنها تم اقتحام المنطقة الخضراء والاقدام على اعمال اساءت اكثر مما احسنت ، ومن ثم ماذا ؟ لاشيء الانسحاب والملتقى الجمعة القادم .

اليس فيكم رشيد ليقود مظاهرات مطلبها واحد الغاء النظام الانتخابي وجعله رئاسي والغاء الكتل ويكون النظام كالاتي ، يتم ترشيح مرشحين لكل محافظة حسب عدد مقاعدها والتصويت يكون لهم والاوائل يمثلون المحافظة في البرلمان ويلغى مجلس المحافظة المستنزف لاموال العراقيين ، تجرى انتخابات للفوز برئاسة الجمهورية وتكون صلاحياته اوسع ، ويترشح له اشخاص وليس كتل ، والفائز يقوم بتشكيل الحكومة التي تكسب شرعيتها بعد ان يصوت عليها الغالبية العظمى من البرلمان .

بهذا يضمن الناخب ان صوته ذهب لمن صوت له ، وفي نفس الوقت يتم الحفاظ على اموال العراق التي تنهبها اللجان الاقتصادية للكتل ، وفي نفس الوقت يلغى مبدا المحاصصة بالغاء الاحزاب والكتل .

هذا المطلب هل هو مستحيل ؟ لا اعتقد ذلك فلو اصر الشعب العراقي او المتظاهرون على هذه المطالب بغلق الطرق الى المنطقة الخضراء وممارسة العصيان المدني لان ما اصابنا ليس اسوء مما سيصيبنا من فساد وفقر وتفجير مستقبلا فلنتحمل الازمة ايام لنفوز بقية العمر .

لكن عندما يتخاذل البعض فاعلموا انهم فاسدون ولايريدون تغير الاحوال لان مصالحهم ستضرب بعرض الحائط .

سنة 2004 يحذر السيد السيستاني الاخضر الابراهيمي من اعتماد قانون بريمر سيء الصيت الذي يرسخ المحاصصة ، فتتجنبه الامم المتحدة الا ان الطبقة السياسية الفاسدة في العراق هي من تتمسك به ، اتفاق اربيل الفاسد والافسد من الفاسد الذي رسخ المحاصصة حتى عمال تنظيف تواليت البرلمان تم تقسيمهم وفق المحاصصة .

كل هذه لا يمكن ان نعالجها الا بالعصيان المدني وقطع الطرق على المنطقة الخضراء حتى يلغى النظام الانتخابي الفاسد

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي