الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أخبار أستراليا المحلية


القسم أخبار أستراليا المحلية نشر بتأريخ: 06 /05 /2018 م 05:28 صباحا
  
شرطة الأماكن العامة في أستراليا.. عندما يتحول الأمن إلى تهديد
الدور المركزي الذي تلعبه الأماكن العامة في
حياة المدن الاجتماعية والثقافية والسياسة
والاقتصادية يجعل من الضروري أن تكون متاحة
للجميع بصورة آمنة.
وإذا لم يشعر الناس بالأمان في الأماكن
العامة، تتضاءل إمكانية الاستفادة منها.
وتتباين مفاهيم الأمان اجتماعيا، ولا تقتصر
ببساطة على تواجد الجريمة أو ظروف محيطة تتسم
بالتهديد والتي تساهم في نقص الشعور بالأمان
وتفشي الخوف.
ويتم الاستعانة بكافة الإجراءات ووضعها قيد
التنفيذ لجعل الأماكن العامة أكثر أمانا،
سواء التصميمات الخاصة بها أو التواجد
الأمني.
ولكن عندما ننظر إلى فاعلية تلك الإجراءات،
ينبغي أن نتساءل دائما حول أي منها ينبغي أن
يوضع في قائمة الأولويات.
النساء وأعضاء الأقليات العرقية والجنسية
بين هؤلاء الفئات التي تتعرض لأشكال خاصة من
التهديدات والمضايقات والعنف في الأماكن
العامة.
وإذا لم نضع في اعتبارنا الأبعاد الاجتماعية
للأمان، تكون هناك مخاطر مفادها أن الإجراءات
المصممة لتعزيز الأمان ستحدث تأثيرا مضادا
لبعض سكان الحضر.
وتشعر النساء بخوف أكبر من الرجال من السير
بمفردهن أثناء الليل.
وكذلك يشعر بخوف أكبر الأشخاص المنتمون
لطبقات اقتصادية واجتماعية أقل مقارنة
بأصحاب المستويات الأفضل.
ويظهر ذلك في الرسم البياني التالي:
ثمة العديد من الأمثلة لإجراءات الأمان التي
تصب في مصلحة بعض الفئات بشكل يتجاوز بعضها
الآخر.
إن محاصرة الأماكن الحضرية وخصخصة الأماكن
العامة يسمح للثري بشراء نوع من الأمان من
خلال عزل نفسه عن المجتمع الأكبر نطاقا.
مثل هذه الإجراءات تستهدف توفير الأمان
لأقلية من الناس بدلا من الأغلبية، بل أنها قد
تضيف إلى مخاوف الناس من خلال خلق نوع من
القلق الحدودي في الأماكن الحضرية.
وفي 2011، أطلق مسؤولو المواصلات في نيو ساوث
ويلز حملة تنصح الركاب بضرورة اتباع الآداب
والعادات اللائقة.
وظهرت آنذاك العديد من الملصقات على القطارات
قالت إنها تسعى لتحسين "تجربة الراكب" من خلال
"تقليص عدم الارتياح الناجم عن "سلوكيات
بهيمية" مثل الصوت المرتفع والهيمنة على
المقاعد.
بيد أن أسلوب الحملة تسبب في مشاعر عدم راحة
لبعض ركاب المواصلات العامة وفقا لما كشفت
عنه استطلاعات الرأي.
العديد من الركاب ربما يشعرون بالقلق جراء من
"سلوكيات بهيمية أخرى" مثل العنصرية التي
يتعرض لها أشخاص ينتمون لأقليات دينية
وعرقية.
استخدام الشرطة للكلاب البوليسية في محطات
القطارات والأماكن العامة والمناسبات يوضح
إلى أي مدى يمكن أن تصبح الإجراءات الأمنية
"إقصائية".
ففي نيو ساوث ويلز على سبيل المثال، لم تسفر
حوالي نصف حالات التفتيش باستخدام كلاب
يلويسية عن العثور على أي أنواع من المخدرات
مع الأشخاص الذين يتعرضون للتفتيش.
المؤسف أن أكثر الفئات عرضة للتفتيش هم
الفقراء وصغار السن والأقليات العرقية مثل
الأبوريجينز، ومجتمع المثليين.
(ترجمة: العنكبوت الالكتروني) 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

تحذيرات من مياه الصنبور الحنفية في أستراليا

التخمة السياحية.. هل تضرب أستراليا؟

أستراليا: ما التغييرات التي طرأت على تأشيرة الوالدين؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي | ثامر الحجامي
مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !. | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح395 | حيدر الحدراوي
رائعة القصِّ الرمزى : ملائكة وشياطين | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي