الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر الحدراوي


القسم حيدر الحدراوي نشر بتأريخ: 24 /04 /2018 م 05:24 مساء
  
تأملات في القران الكريم ح382

سورة  الذاريات الشريفة

بسم الله الرحمن الرحيم

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ{24}

تضمنت الآية الكريمة خطابا لرسول الله محمد "ص واله" (  هَلْ أَتَاكَ ) , بلغك , (  حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ ) , الضيوف كانوا من الملائكة الكرام , يختلف المفسرون في عدتهم , الاغلب يشير الى انهم اربعة او ثلاثة .    

إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَاماً قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ{25}

تستمر الآية الكريمة (  إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَاماً ) , ألقوا عليه التحية , (  قَالَ ) , ابراهيم "ع" :  

  1. سَلَامٌ ) : رد تحيتهم .
  2. قَوْمٌ مُّنكَرُونَ ) : قوم غرباء , لا نعرفكم .

فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ{26}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ ) , مال الى اهله سرا , دون علم الضيف , ليقوم بواجب الضيافة قبل ان يمنعه الضيف من التكلف , او ان يجعله منتظرا , وهذا من اسمى آداب الضيافة , (  فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ ) , وفي آية كريمة اخرى { وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُـشْرَى قَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ }هود69 , أي مشوي , مما يروى في ذلك , ان اكثر مال ابراهيم "ع" كان من البقر .   

فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ{27}

تستمر الآية الكريمة (  فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ ) , كما هي العادات المتبعة في اكرام الضيف , (  قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ) , تلطفا في دعوتهم لتناول الطعام .   

فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ{28}

تستمر الآية الكريمة (  فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ) , اضمر نوعا من الخوف منهم , عندما لاحظ انهم لم يأكلوا من الطعام , فهذا قد يعني عدة أمور منها ان الضيوف قد يحملون شرا او لديهم نقطة خلاف او جاؤوا بطلب ما , فلا يأكلون الا بعد ان تقضى طلبتهم , وهذه من العادة التي  لازالت سارية لدى القبائل العربية , (  قَالُوا لَا تَخَفْ ) , طمأنوه , وعللوا عدم اكلهم لانهم رسل "ملائكة" , (  وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ ) , ثم بشروه بإسحاق وهو ذو علم .    

يلاحظ في الآية الكريمة انها وصفت اسحاق بالعلم , بينما آية اخرى { فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ }الصافات101 , وهو اسماعيل "ع" وصفته الآية الكريمة بالحلم , فاشتهرت ذرية اسحاق "ع" بالعلم , بينما اشتهرت ذرية اسماعيل "ع" بالحلم , الفرق بينهما ان البشارة بإسحاق "ع" كانت عن طريق الملائكة (  وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ ) , اما البشارة بإسماعيل "ع" فنسبها الباري جل وعلا الى نفسه (  فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ) , وفي ذلك فرقا واضحا .   

فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ{29}

تمضي الآية الكريمة قدما في سرد التفاصيل (  فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ ) , سارة , (  فِي صَرَّةٍ ) , في صيحة "صرة من صرير" , بينما يرى القمي انها بمعنى "في جماعة" , (  فَصَكَّتْ وَجْهَهَا ) , أي لطمته , وقيل انها ضربت جبهتها بأطراف اصابعها تعجبا , (  وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ ) , أي كيف ألد وانا عجوز وعاقر , قيل ان عمرها ساعتئذ تسع وتسعون سنة , بينما كان عمر ابراهيم "ع" مائة او مائة وعشرون سنة .      

قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ{30}

تروي الآية الكريمة على لسان الملائكة الضيوف (  قَالُوا كَذَلِكَ ) , القول في البشارة , (  قَالَ رَبُّكِ ) , انما نبلغكم بما قاله "جل وعلا" , (  إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ ) , في صنعه , فعله وقضاءه محكما , (  الْعَلِيمُ ) , بكل شيء , العليم بخلقه , العليم بالمصالح والمفاسد .   

قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ{31}

تروي الآية الكريمة على لسان ابراهيم "ع" سائلا الملائكة الضيوف , حيث جرت العادات ان لا يسأل الضيف عن سبب مقدمه او وجهته الا بعد القيام بواجبات الضيافة (  قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ  أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ ) , ما شأنكم ايها المرسلون , فقد ادرك "ع" ان الملائكة لا ينزلون مجتمعين الا لأمر عظيم .   

قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ{32}

تروي الآية الكريمة على لسان الملائكة الضيوف معرفين (  قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ ) , قوم لوط "ع" .  

لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ{33}

يستمر كلامهم في الآية الكريمة (  لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن طِينٍ ) , مطبوخ بالنار , وهو السجيل , {فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ }الحجر74 .  

مُسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ{34}

يستمر كلامهم في الآية الكريمة مضيفين (  مُسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ ) , معلمة , يختلف المفسرون في انها معلمة عليها اسم صاحبها , او انها معلمة خاصة بذوي تلك الفاحشة المعروفة , (  لِلْمُسْرِفِينَ ) , المفرطين المتجاوزين الحد .  

فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ{35}

تستمر الآية الكريمة (  فَأَخْرَجْنَا ) , من القرية , (  مَن كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ) , ممن آمن بلوط "ع" .     

فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ{36}

تستمر الآية الكريمة مخبرة (  فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ ) , هو بيت لوط "ع" , ويلاحظ انهم وصفوا بالإيمان في الآية الكريمة السابقة ووصفتهم الآية الكريمة بالإسلام . 

وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِّلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ{37}

تستكمل الآية الكريمة الموضوع (  وَتَرَكْنَا فِيهَا ) , بعد هلاك المجرمين "الكافرين" , (  آيَةً ) , علامة على هلاكهم , (  لِّلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ ) , ليعتبروا بهم , ولا يقدموا على فعل ما مثل تلك الفعلة "الفاحشة" .   

وَفِي مُوسَى إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَى فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{38}

تنعطف الآية الكريمة لتذكر شيئا موجزا من خبر موسى "ع" (  وَفِي مُوسَى إِذْ أَرْسَلْنَاهُ إِلَى فِرْعَوْنَ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ) , بالمعجزات الواضحة كـ "اليد والعصا" .  

فَتَوَلَّى بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ{39}

تستمر الآية الكريمة مخبرة (  فَتَوَلَّى ) , فاعرض فرعون عن الايمان , (  بِرُكْنِهِ ) , جنوده , لانهم مما يتقوى بهم وهم بالنسبة له كالركن , مغترا بهم , (  وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ) , ثم انه قال عن موسى "ع" انه ساحر او مجنون , الملاحظ ان الخوارق التي جاء بها موسى "ع" ليست من فعل المجانين , المجنون لا يأتي بالخوارق , فلماذا وصف فرعون موسى "ع" بالجنون ؟ ! , الاجابة في عدة محاور :      

  1. ان المجنون من تلبست به الجن , التي هي مصدر الخوارق التي جاء بها موسى "ع" في نظر فرعون وقومه .
  2. كان في رأي فرعون ان موسى "ع" ساحر , وايضا مجنون في نفس الوقت , بمعنى ساحر متهور بشكل جنوني .
  3. اعتقد فرعون ان وقوف موسى "ع" امامه بهذه الجرأة ليدعوه الى عبادة الله الواحد وان يتبعه في ذلك , أي ان فرعون بجاهه وجعجعته يتبع موسى "ع" الراعي الفقير , فأن ذلك الموقف ابلغ ما يكون جريئا , لا يصدر من العقلاء "في ظنهم" الذين ينبغي منهم مسايرة فرعون والتملق له .

فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ{40}

تستكمل الآية الكريمة الموضوع (  فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ ) , طرحناهم , اغرقناهم , (  فِي الْيَمِّ ) , البحر , (  وَهُوَ ) , أي فرعون , (  مُلِيمٌ ) , آت بما يلام عليه من الكفر والعناد وتكذيب الرسل والتكبر والاستعلاء ... الخ .  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي