الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مجاهد منعثر منشد الخفاجي


القسم مجاهد منعثر منشد الخفاجي نشر بتأريخ: 21 /04 /2018 م 03:07 صباحا
  
التخلي عن المسؤولية

 

يمر العراق بأخطر مرحلة تاريخية مصيرية في المستويات السياسية والامنية والاصعدة الداخلية الاخرى كافة .

وفي المرحلة القادمة الفائز بالانتخابات لا ينفعه حزبه  ولا جماعاته او مؤيدوه . وما ينفعه هو العمل بإخلاص للبلد من مواجهة المؤامرات الى خدمة الشعب العراقي وتوفير متطلباته واحتياجاته والاصرار على عودة الحقوق المضيّعة لأهلها مع ارساء العدالة الاجتماعية والتعايش السلمي . وهذا لا يأتي بالشعارات ولا يستطيع المفسد السابق ان يقوم بتنفيذه .

والتأكيد على أن المفسد لا يستطيع ان يصلح لأنه جزء كبير من منظومة الفساد وتنفيذ المؤامرة المحاكة ضد العراق . وما يؤكد الكلام في اصالة استمرار جذور الفساد هو ما نراه من هبوط المستوى الاخلاقي لدى بعض السياسيين إذ بدفعهم الى التشهير واستهداف اعراض  الناس ومحاولات الاغتيالات من أجل الوصول الى أعلى قمة هرمية في السلطة , فكيف نثق بهؤلاء وهم بهذا المستوى الاخلاقي المتدني  ؟

ويقابل هذا جهل بعض المؤسسات الاعلامية الالكترونية العراقية سواء كانت تابعة لاحد الساسة او الاحزاب ,  حيث انها تفتقر الى أبسط المبادئ الاخلاقية وهذا ما يدل على فساد هؤلاء من خلال الترويج للفساد والانحلال الخلقي ... والاولى أن تكون الوسيلة الاعلامية صاحبة رسالة هادفة  ومحل ثقة لدى الجمهور .

وهذا التنافس غير الشريف فيما بين الساسة واتباعهم ووسائلهم الاعلامية تستغله الاجهزة المخابراتية المعادية وما يجب إدراكه بأن هذه الاجهزة تنشط في اوقات ما قبل الانتخابات , بل وتُبذل اموال طائلة في عملية التسقيط السياسي من أجل صعود عميلها من المرشحين .

ان تلك الصور المؤلمة تنقلك الى خطورة الموقف دون معرفة تفاصيل اخرى , لا سيما بعد أن علمنا بأن المرجعية الدينية العليا اطلقت قرارها وقالت (المجرب لا يجرب) , فوضعت الكرة في ملعب الشعب ليختار الهدف وفق ضوابط العبارة , ونحتمل بأن المرجعية الدينية العليا ستطلق شرارة تحرق كل مفسد بعد النتائج او متابعتهم لفترة محدودة وتميز المتسبب ومحاسبته والله أعلم .

فلا يستبعد ان تصدر فتوى بمحاسبة المفسدين وسحبهم من قفاهم في الشارع اذا استمروا بالفساد .

وبالوقت نفسه نرى قرارات قائد التيار الصدري  بصدد المرشحين السابقين من التيار تطابق رؤية المرجعية الدينية ليس ذلك فحسب , بل تبرأ ممن يثقف للمجربين السياسيين من التيار .

والمواطن العراقي في حيرة من أمره إذ يتوجب عليه أن  يدلي بصوته في الانتخابات ولا يمكن ان يتراجع لأنه المسؤول الوحيد في التغيير وفق الشرط المذكور .

واننا وضعنا الالية وفق رؤيتنا الشخصية لكيفية الانتخاب .وذلك من خلال العمل الادبي عن طريق القص كهذا :

انتخاب جديد

سلوك ... فكر .. لا ينقض العهود ..

ثلاثة في الحدقة يراها بؤبؤ العين في الحياة قبل الانتخاب...

يحللها العقل ويستسيغها القلب !!!

ولكن  المفسدين اخترقوا قانون المفوضية العليا للانتخابات  ,إذ وضعت بعض البنود القانونية لا تسمح  بدخول مكوّن او مرشح جديد إلا مع قوائم احزاب كبيرة , فمثلا في ذي قار لا يتوفر الشرط ,فكل القوائم قديمة ودخلها مرشحون جدد ! وايضاً لا يسمح الوقت حالياً بأن يقوم بعض ابناء البلد من الطبقة المثقفة بتشكيل قائمة مستقلة وخوض الانتخابات ! فما هو الحل ؟

هل نعود لمراجعة بعض المسائل الفقهية لنخرج من الازمة بسلام ؟

انا وغيري لسنا فقهاء , ولانملك إلا مسؤولية المواطنة ! ويجب ان لا يعزف أحد عن الانتخاب ! ولا يختار جديد في قائمة قديمة ! ولا قديم في قائمة جديدة !

وهنا ما علينا الا نسأل مكتب المرجعية الدينية العليا هذا السؤال :

هل يجوز العدول بمسألة المجرب لا يجرب الى مجتهد اخر ؟

ولكن وان تمت الاجابة سلبا او ايجابا القضية ستكون بيد المواطن إن اختار مرشحا  نزيها فأنه سيؤجر وان كان فاسدا فالإثم يلاحقه .

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكشف الغمة عن هذه الامة الجريحة والله من وراء القصد .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

وفاة مؤسس جائزة آرتشي بيتر باتي عن عمر يناهز 85 عامًا

أستراليا: خفض سعر الفائدة الرسمي 0،25 في المئة

أستراليا: قتلى في إطلاق نار داخل فندق
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
حكومات الجرعات المخدرة | سلام محمد جعاز العامري
مباركة رايسي تدرس تمظهرات المكان في السّقوط في الشّمس لسناء الشعلان | د. سناء الشعلان
الإعلاميّة المصريّة دينا دياب تناقش رسالتها عن الكائنات الخارقة عند نجيب محفوظ | د. سناء الشعلان
صفقة القرن.. واللعبة الكبرى | المهندس زيد شحاثة
الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه) | كتّاب مشاركون
عمار الحكيم يصارح الاكراد... هذه حدودكم | كتّاب مشاركون
طرفة قاضي اموي اصبحت حقيقة في بلدي!!!! | سامي جواد كاظم
كاريكاتير: جماعتنا والألقاب | يوسف الموسوي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف / 2 | عبود مزهر الكرخي
الدكتور علي شريعتي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
لا خُلود إلّا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
مؤسسة أضواء القلم الثقافية تستضيف النائب السابق رحيم الدراجي بأمسية ثقافية | المهندس لطيف عبد سالم
همسة كونية(250) أسهل الأعمال و أصعبها | عزيز الخزرجي
ما يحمل العراق وشعبه للشيخ الكهل المنزوي في النجف | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي