الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 17 /04 /2018 م 12:51 صباحا
  
هل بدأت الحملة التسقيطية( الأنتخابية)؟

بدأ العد التنازلي للانتخابات التشريعية، وبدأ معها الجميع أستخدام كافة الإمكانات المتاحة للظفر والفوز بالانتخابات، فمن يمتلك العدة والعدد سوف يكون الأقرب لكسب المعركة لصالحه
جميع الدول الديمقراطية تعيش أجواء التنافس الانتخابي، وجميعها تشهد حملات انتخابية، وترويج لمرشحين، لكن ما يميز تلك الدول ان المرشح يقوم بطرح برنامجه الانتخابي، مع الإشارة الى الإخفاقات ونقاط الضعف التي لدى المنافسين
في حين انتخاباتنا اغلب الكتل والمرشحين يفعلون العكس، يتركون البرنامج الانتخابي، ويركزون على نقاط الضعف لدى الاخرين، وفي كثير من الأحيان يلفقون الأكاذيب والتهم لبعضهم، وربما يصل الامر الى التطفل على الحياة الشخصية للمرشحين
ان تسقيط القوائم لبعضها البعض يجعل الصورة مشوشة لدى الناخب، ويفقده الثقة بالجميع، وبالتالي تكون خياراته خاطئة في الغالب، مما ينعكس سلبا على مجلس النواب والحكومة القادمة
أيام قلائل تفصلنا عن صناديق الاقتراع، وخلال هذه الأيام سيفقد البعض اخلاقهم وقيمهم وحتى دينهم في سبيل الحصول على مقعد برلماني، فيما ستظهر بعض الكتل سوء اخلاق قادتها، من خلال حملات تسقيط الاخرين لدرجة الطعن او فبركة بعض الصور والمقاطع المشينة للمنافسين
ربما تكون الفرص متساوية في هذه الحملات لمن يتبعون نفس النهج والطريقة في التعامل الانتخابي 
لكن هناك كتل وتيارات تحمل رؤى وبرنامج لقيادة البلد، وتؤمن بالتنافس الشريف، فأسلوب التسقيط ليس طريقها، والكذب والزور بعيد جدا عنها غايتها بناء بلد، هدفها رسم صورة أجمل للعراق، هذه التيارات سوف تكون عرضة للخطر في جو انتخابي قائم على التسقيط والكذب.
خلال الأيام القادمة نسمع كلمة "سوف" كثيرا، كما سمعناها خلال الأعوام الماضية، والسؤال هنا هل سنصدق بهم كما فعلنا سابقا ونعطيهم أربع سنوات أخرى، كما تبجح البعض منهم وطلبها؟
ام نقول لهم لقد اخذوا فرصتكم وخسرتم، لنعطي الفرصة هذه المرة لأخرين لم نمكنهم سابقا
نبحث عن الذين يحملون مشروعا، ويقولون هذا مشروعنا، وعن الذين عندما مثلوا الوزارات كانوا وزراء للعراق، لا لحزبهم وعوائلهم فنجحوا وحققوا للعراق ما لم يستطع تحقيقه من سبقهم في الوزارات رغم توفر الميزانيات الكبيرة
يجب علينا ان لا ننظر لمن يتكلم كثيرا، ويتهم الاخرين، انما ننظر لمن يعمل كثيرا، ويجعل عمله يتكلم عنه
هل نستطيع ان نقول للكذابين والتسقيطين صه .. لم نعد نستطيع سماع كذبكم وتفاهاتكم, وقد وجدنا خيارنا القادم؟
هذا ما سوف نعرفه بعد نتائج انتخابات الثاني عشر من أيار، وكلنا امل باننا هذه المرة سوف نؤشر على القائمة الصح، والمرشح الصح أيضا، فالبلد محتاج الى قيادة الحكماء، لا السفهاء.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   الصرخة الحسينية / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح409  
   حيدر الحدراوي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   تاملات في القران الكريم ح408  
   حيدر الحدراوي     
   الوضع والدس والافتراء تجارة قديمة للكهنة  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء الرابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   تاملات في القران الكريم ح407  
   حيدر الحدراوي     
   لماذا الغاضرية ؟؟  
   كتّاب مشاركون     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 3  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
المزيد من الكتابات الإسلامية
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 296(أيتام) | المرحوم احمد محمد ال... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي