الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 13 /04 /2018 م 07:16 صباحا
  
هل تصدقون توبة الفكر الوهابي؟

فكر اسس على القتل والجهل، فكر سطر بصفحاته التاريخ صورا دموية يندى لها الجبين ، فكر تلون مع متطلبات العصر ، فكر يحقد على القيم الانسانية ، فكر احادي واعور في رؤيته للاخر ، لا يؤمن بالهزيمة بدليل تغير اساليبه الاجرامية ، بعد كل هذا هل تصدقون الان انه عاد الى الطريق الصحيح دون ان يقر بجرائمه ؟

كلا انه اسلوب ممنهج لاستحداث اجندة جديدة وبوجوه عديدة تقوم بالجرائم هي ذاتها التي تاسست من اجلها ، انه الفكر الوهابي ، وما يجري في السعودية من حركات يقال عنها اصلاحية للنهوض بالمجتمع من التخلف الذي كان يعيشه ماهي الا خطوة نحو هدف دموي مستحدث ، الفكر الوهابي لايقف عند حدود معينة في افريقيا واوربا وامريكا واسيا له اقزام يقومون بالاجرام .

القرارات والخطوات التي اتخذها ابن سلمان عندما تكون خاصة ببلدهم لا يحق لنا التدخل فيها ، ولكن عندما يقول بشار الاسد باق في الحكم وايران صرفت 150 مليار على برنامجها التسليحي ونستطيع اجتياز اليمن باسبوع فهل هذه التصريحات تدل على ما يحمل ابن سلمان من افكار ظاهرها للنهوض بالواقع السعودي ولكن باطنها يحمل بين طياته مؤامرة يحاول ان يحبكها مع من التقاهم في امريكا وفرنسا واخيرا في مدريد ، فهل رايتم مسؤول على مستوى العالم يقوم بجولة تستمر اسابيع خارج بلده والاعلام العالمي لم يتطرق اصلا لما يخص والده في السعودية ، يقولون يمهدون الطريق لكي يحكم السعودية ، وهو الان الم يحكم السعودية ؟ انهم يريدون سيناريو عزل طاغية العراق للعجوز البعثي البكر ليقوم بدور اجرامي على مستوى الخليج .

رحلته التي من المفروض ان تكون خاصة بالنهوض لبلده فانه ركز على الاتفاق النووي الايراني وبقاء امريكا في سوريا ولم يتطرق اصلا للقضية الفلسطينية وما يجري على الفلسطينيين من قبل الصهاينة لان لفلسطين حصة من المؤامرة

الفكر الوهابي الذي تاسس على التكفير والتفجير والتهجير لا يمكن ابدا لهكذا فكر ان تتنازل عن ثقافته الموغلة بالاجرام ، لانه لو تنازل يعني انها انتهت من على الخريطة الارهابية في العالم الاسلامي خصوصا والعالمي عموما .

كل جولته ( ابن سلمان) هذه يريد اغبياء يحاربون بالنيابة عنه مقابل اموال النفط وان كان لا يستبعد ان يقوم هو بالدور بعدما اطلق العنان لنساء السعودية بالحريات التي منعن منها ركوب السيارة والاختلاط والغناء والمسرح واخيرا مسابقة الدراجات الهوائية ، هذا الانفتاح غايته الانفتاح على مؤامرة اكبر ستجعل الشعب السعودي في حيرة من امره بين اهتزاز العادات والتقاليد الاجتماعية التي تربى عليها وبين القادم من الخارج من مؤامرات خبيثة .

لا يهتم ابن سلمان للقوة الصاروخية اليمنية لانه يريد ان يستخدمها ذريعة للنيل من ايران ولا يهتم بالدماء التي سفكت والرعب الذي عليه الشعب السعودي فانه استطاع ان يحكم سيطرته على كرسي ابيه من خلال خيانته لاغلب افراد العائلة المالكة ولاصحاب الاموال ولا يتوانى حتى من الاتهام والاعدام للاخرين وجعلهم عبرة بان لا يتفوهوا بكلمة تعارض خطواته الجنونية ، والا لو كان لديه ذرة من الحياء لما وقف ليلتقط ( سيلفي) مع سعد الحريري .

بعض هذه الحركات البهلوانية المشتركة مع ترامب هي لخلق ازمات تجعل الشارع العربي ينشغل بها بينما ترامب ينقل سفارته الى القدس ليلتزم بوعد هو قطعه على نفسه وان لم يلتزم به فلا يبالي لان السياسة تسمح بالكذب ونكث الوعود والاحتيال .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: كيف سيتأثر المهاجرون و اللاجئون بفوز الإئتلاف؟

أستراليا: عدد النساء في البرلمان الفيدرالي يصل إلى رقم قياسي

جلاديس ليو هي أول أسترالية من أصل صيني تدخل البرلمان
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي