الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 10 /04 /2018 م 03:21 صباحا
  
بعد خمسة عشر عاما.. العراق الى اين؟
بين من صدق خبر سقوط النظام، ومن لم يصدق حدوث ذلك، أصبح الشعب في التاسع من نيسان عام 2003 امام حقيقة تغير النظام، والأمور تتجه لتحسين أوضاع الشعب بالمجمل، لذلك سمح لخياله بأن ينسج أحلاما تفوق الخيال، معبرا في ذلك عن معاناته من نقص وعوز، فقبل جميع ما يقال، وما سوف يحدث للعراق بعد تغيير النظام.
لمعاناتنا كثيرا، اخذ معظمنا يتحدث عن البطاقة التموينية وما سوف تتضمن من مفردات كثيرة، فراح كل شخص فينا يعد قائمة تتضمن الكثير من المواد قاربت على الخمسين مادة.
سقط النظام الحاكم، فسقطت معه اركان الدولة كافة، فتحولت الدولة من مركزية شديدة وخانقة، الى ديمقراطية مفرطة ومنفلتة، جعلت الشعب يتصرف في احيان كثيرة تصرفات لا تنسجم مع بيئته وواقعه الاجتماعي الذي تربي فيه، اخذ يستقبل كل شيء يأتي من الخارج , فلا يتوقف او يسال عن المصدر، او هل ما يفعله يخدمة او للمجتمع ، ربما يكون الكبت الذي كنا نعيشه طيلة العقود الماضية، سببا لتصرفاتنا، فهي تمثل ردة فعل لمعاناة وحرمان سابق.

افراطنا برؤية ما بعد سقوط النظام، وسوء الوضع الذي عشناه في الواقع، من موت ودمار، جعلنا نشعر بخيبة الامل وعدم الرضا والقبول بالتغيرات التي حصلت خلال السنوات الماضية، يضاف لها الانفتاح على العالم الخارجي ومقارنة ما نراه في تلك الدول وما موجود على ارض الواقع في البلد، كلها عوامل ساعدت لجعل تفكيرنا سلبيا, اتجاه العملية السياسية برمتها
ما يشهده البلد اليوم من تغيير في مستوى العمران او مستوى دخل الفرد، يعتبر ضمن الحد الأدنى مما يجب ان يحصل للبلد والشعب، فإيرادات البلد تضاعفت، وموازنات البلاد تعتبر من الموازنات التي يحلم كثير من دول المنطقة ان يحصلوا على نصفها، مع ذلك لا ينعكس ذلك على الشارع، وان وجد ففيه الكثير من الضبابية وعدم الوضوح.
بعد خمسة عشر عام من التغير، اغلب الشعب غير راضي عما حصل خلالها، وغير مقتنع بان هناك تغير سوف يحدث خلال الأعوام القادمة، لذلك تجده عازف عن المشاركة في الانتخابات.
السؤال هنا من المسؤول عن الذي حصل؟ وكيف يستطيع الشعب ان يعيد ثقته مرة أخرى بمن يطرح نفسه للتصدي للعملية السياسية وقيادة البلد؟
مشكلتنا جميعنا نقول هدفنا خدمة الوطن والشعب، لكن في الغالب الهدف يكون الخدمة الشخصية، والمنافع الفردية لا أكثر
لذلك يجب ان تكون مرحلة ما بعد الثاني عشر من أيار مختلفة عن سابقتها, والا لات حين مندم, وهنا مطلوب منا ان نتحمل مسؤوليتنا, ونبتعد عن عواطفنا وميولنا الشخصية, فننظر بعين المحب للوطن, الباحث عن مستقبل ابنائه, فندقق كاننا في اختبار يكون فيه رسم مستقبل للقادم, فنؤشر على القائمة التي لا ترفع شعار الوطنية فقط, انما تجعله منهج عمل لها, من خلال خط سيرها طيلة السنوات الماضية, فنختار الحكماء فيها ليستطيعوا ان يبنوا وطن تسود فيه الحكمة والعدل, فيأخذ كل ذي حق حقه, ونبدأ بوضع العراق في المكان الذي يليق فيه ويستحقه, بعد ان فارقة عقود طويلة, فسبقه من سبقه.
لا يمكن لامة ان تنهض دون حكمائها, لذلك يجب ان تكون الحكمة خيارنا الوحيد

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: ترشح جودي مكاي لقيادة العمال في نيو ساوث ويلز

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي