الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 06 /04 /2018 م 04:07 صباحا
  
مفوضية الانتخابات العراقية تسرق صوت الناخب واموال الشعب.

 

كثيرنا يعلم إن مفوضية الانتخابات، تشكلت بعد صراعات حزبية بحتة، دامت لعدة أشهر لتنتج المحاصصة، مما قوض حياديتها, وجعلها مسلوبة الإرادة, وبعيدة عن الاستقلال، وهذا واضح من خلال التخبط في قراراتها المتخذة حيال عملها.

كانت بغداد في الفترة الماضية تعج بالمظاهرات، التي تطالب بالإصلاح وإنهاء المحاصصة الحزبية، وارتفع صوت الشعارات ليهز الأرجاء، في دعوى الى الاستقلال، لكن النتيجة حتى دعاة الاصلاح واصحاب المظاهرات كانت لهم حصة من مجلس المفوضين.

عملت المفوضية على تحسين عملها, وترشيد أدائها، من خلال تأسيس برنامج (البايومتري)، الذي انفقت عليه مبالغ من الاموال الطائلة، لإدارة عملية الانتخابات بصورة مهنية، فاستوردت الأجهزة إلكترونية ذات تقنيات حديثة، لا يتدخل الانسان في عملها، تعمل بطريقة ذاتية، لأجل ادارة عملية التصويت والعد والفرز الالكتروني، وارسلت عدد كبير من كوادرها الى الخارج لتدريبهم عليها، كل تلك الإجراءات كانت للحد من عمليات التزوير في الانتخابات المرتقبة، المزمع اجرائها في الثالث عشر من أيار القادم.

بعثت مفوضية الانتخابات رسائل عديدة الى الاحزاب والكيانات السياسية لطمأنتهم، بأن الانتخابات ستجري في موعدها المُحدد، ومن خلال اجهزة التصويت, والعد والفرز الإلكتروني، الذي سيحد من عمليات التزوير التي يتخوفون من حدوثها.

التصريحات السابقة لأوانها، من بعض الساسة الكبار، عبر القنوات الفضائيات عن وجود عمليات تزوير مرتقبة، واختفاء عدد كبير من اجهزة التصويت الالكتروني، والانتقال الى الخطة (ب) للعد والفرز اليدوي، والتخبط الواضح والتناقض الكبير في تصريحات المفوضية، ينذر بصفقة كبيرة تلوح في الأفق، تفتح المجال الى عودة مافيات السياسة الفاسدة لمسك زمام السلطة مرةً اخرى.

ما إن اقترب الموعد النهائي للإنتخابات، حتى بدأت تخرج بعض التصريحات من المفوضية تهدد بنذير شؤم، تخرج منها رائحة الخيانة، تقف خلفها التحالفات الكبيرة، لأنها الرابح الأكبر من هذه اللعبة القذرة، التي تديرها الايادي الخفية الملطخة بالفساد والسرقات.

لعل سائل يسأل لماذا تتهمون التحالفات الكبيرة في هذا الامر؟ وما هو السبب الذي يجعلها تقف خلف ذلك؟ الجواب بسيط: بما إن مجلس المفوضين مقسم بين بعض الكتل والأحزاب، إذاً اجتماعها بطبيعة الحال سيؤدي الى اجتماع ممثليهم في مجلس المفوضين على الامر ذاته، ومصادقتهم بأغلبية على تمرير اَي قرار يخدم مصالحهم جميعاً، لكي تبقى الاحزاب والكتل الصغيرة هي الخاسر الأكبر من ذلك.

إلغاء التصويت والعد والفرز الالكتروني، في الانتخابات المقبلة، سيجعل العملية السياسية على المحك، وسيهدم آخر حجر من الديمقراطية، ليعيد حيتان الفساد الى اماكنهم، ويحمي سراق البلد من المحاسبة، ليعود كهول وكهنة الاحزاب الفاسدة للسيطرة على مقدرات البلد، لنعود نحن الى سابق عهدنا، للعويل والبكاء, وندب الحظوظ، بمجرد انتخابنا تلك التحالفات، التي لا يعنيها من امر العراق شيء، بقدر ما تعنيها مصالحها الخاصة، لتبقى كبيرة ومسيطرة على المشهد السياسي العراقي.

اذا قررت المفوضية غير المستقلة للإنتخابات، الذهاب الى الخطة (ب)، والعدول عن قرار التصويت والعد والفرز الإليكتروني، واللجوء الى الطريقة القديمة، للعد والفرز اليدوي، فما مصير تلك الأجهزة, والكوادر التي انفقت عليها مليارات الدولارات؟ في صفقات مشبوهة تمت في الغرف المظلمة، الى أين ستذهب؟ ومن الذي سيحاسبهم على ذلك، وما هي أعذارهم عن سبب الانتقال الى الخطة (ب)؟ وما الصفقات المشبوهة التي اجريت خلسةً؟ ومن هو المستفيد ومن هو الخاسر؟ ومن الذي سيحاسبهم على هدر الاموال التي انفقت من اجل ذلك الامر؟ ايّام قليلة تفصلنا عن معرفة الإجابة على تلك التساؤلات.

غزوان مصطفى البلداوي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. أولويات السياسيين وأولويات الناخبين

أستراليا: إجلاء المئات بعد تسرب غاز في دار أوبرا بسيدني

أستراليا: حزب العمال يَعِد المهاجرين بخفض تكلفة تأشيرات الوالدين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تحالفات لإسقاط الحكومة | سلام محمد جعاز العامري
قصة تبين قمة الفساد في العراق | عزيز الخزرجي
صدور رواية | د. سناء الشعلان
مولد الامام المهدي عليه السلام | الشيخ جواد الخفاجي
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي